فلسطين اليوم - رئيس الوزراء الاسباني يقرر مع الاشتراكي تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري

سانشير يؤكد أنأي إصلاح سيركز على بقاء كاتالونيا "في إسبانيا وليس مغادرتها

رئيس الوزراء الاسباني يقرر مع "الاشتراكي" تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رئيس الوزراء الاسباني يقرر مع "الاشتراكي" تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري

رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي
مدريد _ لينا العاصي

عرض رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي أمس الأربعاء، تشكيل لجنة للاصلاح  الدستوري في محاولة لانهاء الازمة حول كاتالونيا. واتفق راخوي وبيدرو سانشيز زعيم الحزب "الاشتراكي" المعارض على تشكيل لجنة لدراسة توزيع السلطات بين الحكومة المركزية فى مدريد والمناطق ال 17 فى البلاد، إذا وجدت هذه اللجنة أن الدستور الإسباني، الذي اتفق عليه في عام 1978 عندما ولدت إسبانيا الديمقراطية بعد 40 عامًا من ديكتاتورية فرانكو، يمكن اعتماد نموذج جديد لتنظيم العلاقة بين كاتالونيا وبقية إسبانيا.

وقال سانشيز أن أي إصلاح سيركز على كيفية بقاء كاتالونيا "في إسبانيا، وليس مغادرتها". وتعد اسبانيا بالفعل واحدة من أكثر دول أوروبا تحولا. ومن المرجح أن ينطوي التغيير في العلاقة مع كاتالونيا على الانتقال إلى نموذج اتحادي، مثل ألمانيا أو اعتماد تسوية مالية لبرشلونة. ويأمل الكاتالونيون أن يعني ذلك الاحتفاظ بنصيب أكبر من ضرائبهم، وهي نقطة أثارت غضب الكثير من القوميين في المنطقة الغنية الذين يدعون أنهم يساهمون أكثر مما يتلقونه من الحكومة المركزية.

وعلى الرغم من عرض نزع فتيل الأزمة، إلا أن راخوي وجه تهديدا خطيرا بفرض حكم مباشر على كاتالونيا بعد أن وقع زعيم المنطقة إعلان الاستقلال وأوقفه فورا ليلة الثلاثاء. وفي خطاب تلفزيوني مباشر، طلب راخوي من كارليس بويغديمونت، رئيس كاتالونيا، توضيح حالة إعلانه عن الانفصال. وقال راخوي إنه إذا أكد نظيره الكاتالوني الانتقال إلى الاستقلال، يمكن للحكومة المركزية استخدام المادة 155 من الدستور الإسباني لفرض حكم مباشر على المنطقة الشمالية الشرقية.

وقال راخوي "ان الجواب من الرئيس الكاتالوني سيحدد الاحداث المستقبلية في الايام القليلة المقبلة". وتعهد بمواصلة العمل بطريقة "حذرة ومسؤولة". وقد كفل خطاب السيد راخوي أن الكاتالونيين يتخذون الخطوة التالية بعد أن حاول السيد بويغديمونت وضع الكرة في ملعب مدريد بين عشية وضحاها. وكان الزعيم الكتالوني، بإعلانه - ثم تعليقه - استقلاله، يحاول أن يبقى وفيا بوعوده ويحافظ على تحالفه الهش معا، بينما يحاول أيضا تهدئة الأعصاب ووقف هروب الشركات من برشلونة. ودعا الى اجراء محادثات مع مدريد والوساطة الدولية. وقد أوضح راخوي أنه غير مستعد لمناقشة نتيجة استفتاء غير رسمي للاستقلال. وقد صوت ما مجموعه 90 في المائة من الكتالونيين من أجل الاستقلال في نسبة مشاركة منخفضة بلغت 42 في المائة. ودعا رئيس الوزراء بدلا من ذلك الزعيم الكاتالوني الى "العودة الى طريق الشرعية".

ولم يمضِ راخوي قدما في ما يسمى بالخيار النووي المتمثل في فرض حكم مباشر. عرضه النظر في الإصلاح الدستوري هو أول علامة على أن أسوأ أزمة للحكومة الإسبانية منذ 40 عاما قد يكون تخفيف. 

وجاء الاقتراح بعد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء لمناقشة خطاب السيد بويغديمونت. وإذا أوقفت مدريد الحكم الذاتي لكتالونيا، فإن الحكومة الإقليمية قد ترفض ببساطة الامتثال. وسأل مصدر في الحكومة الكاتالونية في صحيفة "التايمز": "ماذا سيفعلون في حال المضي قدما في الاستقلال وهم يستخدمون المادة 155؟ وسوف نتجاهله فقط ". 

ويمكن للسيد راخوي بعد ذلك نشر الشرطة وحتى الجيش ولكن قد يثبت وقوع كارثة في العلاقات العامة. وكان هناك احتجاج دولي عندما استخدمت شرطة مكافحة الشغب الرصاص المطاطي والهراوات في محاولة لوقف الاستفتاء وأصيب العشرات. وأي تكرار لهذه المشاهد قد يعرض الدعم المقدم من الحلفاء السياسيين مثل حزب "الباسك" القومي الذي يعتمد عليه السيد راخوي وحكومته الأقلية وقت الخطر.

وهناك طريق آخر محتمل يتمثل في دعوة رئيس الوزراء السيد بويغديمونت إلى إسقاط إعلان الاستقلال قبل المحادثات. وقد يكون السيد راخوي مصرًا على الانقسامات داخل الائتلاف الانفصالي الذي يمكن أن يقوض موقف الزعيم الكتالوني لدرجة أنه سيدعو الى الانتخابات الإقليمية ونزع فتيل الأزمة المباشرة. وبعد أن فشل السيد بويغديمونت في الوفاء بوعده بإعلان الاستقلال، قال مرشح اليسار الشعبي المتطرف، الذي يعتمد عليه للسلطة، إنهم سيستمرون فقط في دعم الزعيم الكتالوني إذا وفى بهذا الوعد في غضون أسابيع.  وكان السيد بويغديمونت يأمل في الوساطة الدولية لحل هذه الحالة، ولكن هذه النداءات قد وقعت حتى الآن على آذان صماء. وقال سيغمار غابرييل وزير الخارجية الالماني "ان الحل لن ينجح الا من خلال المحادثات القائمة على سيادة القانون وفي اطار الدستور الاسباني".

ورفض الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، دعوة بويغديمونت إلى وساطة الاتحاد الأوروبي، قائلا إنه واثق من أن مدريد يمكنها التعامل مع الوضع. وبعد أن انتقلت أكثر من 20 شركة كبيرة مقرها القانوني من كاتالونيا إلى أجزاء أخرى من إسبانيا وسط حالة من عدم اليقين بشأن الوضع السياسي، تعاني الشركات الصغيرة أيضا. وقال مانويل فازكيز، الذى يدير شركة معدات للتصوير في برشلونة، ان المستثمرين الصينيين اوقفوا صفقة مع شركته، بحجة الاضطرابات السياسية. وقال "يجب على هؤلاء السياسيين ان يدركوا الضرر الذى يلحقه الناس الحقيقيون الذين يحاولون كسب الرزق". "هل هذه الطريقة هي بناء كاتالونيا أفضل؟" وارتفع سوق الأسهم الإسبانية بنسبة 1.32 في المائة بعد عرض السيد بويغديمونت للمحادثات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - رئيس الوزراء الاسباني يقرر مع الاشتراكي تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري  فلسطين اليوم - رئيس الوزراء الاسباني يقرر مع الاشتراكي تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - رئيس الوزراء الاسباني يقرر مع الاشتراكي تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري  فلسطين اليوم - رئيس الوزراء الاسباني يقرر مع الاشتراكي تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة جرئ لإظهار مفاتنها

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 09:17 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء
 فلسطين اليوم - سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء

GMT 04:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا
 فلسطين اليوم - كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا

GMT 06:52 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي المادة الأكثر كفاءة لصناعة الأثاث
 فلسطين اليوم - الخشب الرقائقي المادة الأكثر كفاءة لصناعة الأثاث

GMT 02:07 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات تظهر هتلر في أعقاب محاولة اغتياله الفاشلة
 فلسطين اليوم - لقطات تظهر هتلر في أعقاب محاولة اغتياله الفاشلة

GMT 06:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" خلال استضافته على الهواء
 فلسطين اليوم - "الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" خلال استضافته على الهواء

GMT 05:03 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الحيوانات الأليفة تبحث عن أحدث خطوط الموضة
 فلسطين اليوم - الحيوانات الأليفة تبحث عن أحدث خطوط الموضة

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

اسكتشف معالم إيطاليا من فندق "غراند كونتيننتال"
 فلسطين اليوم - اسكتشف معالم إيطاليا من فندق "غراند كونتيننتال"

GMT 02:52 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات متنوعة توفرها المنازل المصنوعة من الكرتون
 فلسطين اليوم - مميزات متنوعة توفرها المنازل المصنوعة من الكرتون

GMT 01:12 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن وقف بث برنامج "الرابعة اليوم"
 فلسطين اليوم - جدل كبير بشأن وقف بث برنامج "الرابعة اليوم"

GMT 00:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

تيسير خالد يدعو إلى الحذر من مصيدة نتنياهو

GMT 16:55 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

"السيارة النباتية" أحدث صيحات عالم السيارات

GMT 12:40 2017 السبت ,29 تموز / يوليو

لوتس تطلق أقوى موديلاتها عبر التاريخ

GMT 17:11 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

فولكس فاجن تكشف عن T-Roc في معرض فرانكفورت

GMT 17:00 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

فولكس فاغن تقدم Polo الجديدة في فرانكفورت

GMT 18:09 2017 الأربعاء ,09 آب / أغسطس

تايغر وودز متهم بالقيادة تحت تأثير العقاقير

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 19:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مهندس بريطاني يبتكر سكوتر مخصص للمعاقين
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - رئيس الوزراء الاسباني يقرر مع الاشتراكي تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine