فتح وحماس تتوافقان على تمكين الحكومة الفلسطينية من القيام بمهامها في غزة

حدَّدتا موعدًا أقصاه الأول من كانون الثاني 2017 واتفقتا على انهاء حالة الانقسام

"فتح وحماس" تتوافقان على تمكين الحكومة الفلسطينية من القيام بمهامها في غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "فتح وحماس" تتوافقان على تمكين الحكومة الفلسطينية من القيام بمهامها في غزة

"فتح وحماس" توقعان على اتفاق اتفاق المصالحة
القاهرة – علي السيد

اتفقت حركتا "فتح وحماس" على تمكين الحكومة الفلسطينية من العمل على كافة التراب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية، في موعد أقصاه 1 ديسمبر/كانون الثاني من العام الجارى. وأعلنت الحركتان اليوم الخميس، عن حزمة من القرارات التي تعزز انهاء حالة الانقسام ، وتعزيز وحدة البيت الفلسطيني فى خطوة من شأنها تفويت الفرصة على سلطات الاحتلال الإسرائيلي للمماطلة في ما يتعلق باستئناف مفاوضات السلام.

واتفقت الحركتان خلال اجتماعهما المنعقد في القاهرة على تمكين الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله من عملها على كامل التراب الفلسطينى في قطاع غزة والضفة الغربية ورام الله ، فى موعد أقصاه 1 ديسمبر/كانون الثاني من العام الجاري، كما تم خلال الاجتماع توجيه الدعوة من جانب القيادة المصرية إلى الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق 2011 لاجتماع جديد في القاهرة يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأعلن عزام الأحمد رئيس وفد حركة فتح المشارك في اجتماعات القاهرة ، أن الحكومة الفلسطينية ستتسلم إدارة المعابر بشكل كامل عدا معبر رفح فى موعد أقصاه 1 نوفمبر. وقال الأحمد أنه تم الاتفاق الكامل على تمكين الحكومة الفلسطينية من ممارسة مهامها فى غزة، مشيرا الى أن اتفاق فتح وحماس على الاشراف الكامل لحرس الرئاسة الفلسطينية على كافة المعابر الفلسطينية سواء مع الجانب المصري أو الإسرائيلي.

وأكد الأحمد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" صالح العاروري، اليوم الخميس، ان الدولة المصرية تعمل على ترميم معبر رفح بشكل كامل بما يليق بسمعة الدولة المصرية، مشيرا إلى ان حرس الرئاسة الفلسطينية سيتم نشره بشكل كامل في مرحلة لاحقة بالاتفاق مع الجانب المصري. وأشار عزام الأحمد إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن طالب وفد حركة "فتح" بعدم العودة إلى رام الله إلا بعد انهاء الانقسام، مؤكدا ان الثقل المصري تميز عن المرات السابقة بشكل كبير في الدفع نحو اتمام المصالحة الفلسطينية.

وكشف عزام الأحمد عن الدعم الكبير والمتابعة التى كان يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسى والوزير خالد فوزى والمسئولين فى جهاز المخابرات العامة لإنهاء الإنقسام وطى صفحة سوداء فى تاريخ فلسطين، مؤكدا ان حل أزمة الموظفين سيتم بشكل كامل في اجتماع الفصائل المقبل فى القاهرة. 

وأعرب عن تطلعه لتقديم السعودية والأردن دعم أكبر للجهود المصرية الحثيثة لإنهاء الانقسام الفلسطيني، مشيدا بدور مصر في تحقيق المصالحة وتعزيز الشراكة بين "فتح وحماس".

وشدد الأحمد على أن الثقل المصري هذه المرة تميز عن كافة المرات السابقة وتجربة مصر، وقال إتن مصر أكدت حرصها على الامن القومي العربي باعتبار مصر راعية الامن القومي بما فيه أمن الشعب الفلسطيني والدور المميز الذي قام به جهاز المخابرات العامة المصرية، وقال "سنواصل المسيرة وكافة الجهود لطي صفحة الانقسام".

أما صالح العروري فقال: إننا نوجه الشكر الى الحكومة المصرية على جهودها في تحقيق المصالحة، مؤكدا على ضرورة الوحدة بين الجميع ولا يوجد أمام القوة الفلسطينية سوى الاستمرار في وحدة الشعب الفلسطيني، ولابد من يصر للوصول لهدفه ان ينجح فيه وحركة حماس عازمة وجادة وصادقة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتح وحماس تتوافقان على تمكين الحكومة الفلسطينية من القيام بمهامها في غزة فتح وحماس تتوافقان على تمكين الحكومة الفلسطينية من القيام بمهامها في غزة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتح وحماس تتوافقان على تمكين الحكومة الفلسطينية من القيام بمهامها في غزة فتح وحماس تتوافقان على تمكين الحكومة الفلسطينية من القيام بمهامها في غزة



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون ترتدي ثوبًا أسود ليكشف عن مفاتنها

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش.  وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 02:18 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
 فلسطين اليوم - أميرة بهاء تطرح عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:54 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفخم القرى المميزة الموجودة في تايلاند
 فلسطين اليوم - أفخم القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 10:26 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

كالي إليس تكشف عن أفكارلتزيين شجرة عيد الميلاد
 فلسطين اليوم - كالي إليس تكشف عن أفكارلتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 02:28 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محلل سياسي يؤكد أن الحكومة سبب تأخر الحسم العسكري
 فلسطين اليوم - محلل سياسي يؤكد أن الحكومة سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 01:59 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يتعجب من الصمت جراء ممارسات "الحوثيين"
 فلسطين اليوم - معمر الإرياني يتعجب من الصمت جراء ممارسات "الحوثيين"

GMT 09:11 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز ما وصلت إليه الموضة في عام 2017
 فلسطين اليوم - أبرز ما وصلت إليه الموضة في عام 2017

GMT 07:20 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

"لاباز" تجمع روعة الطبيعة والثقافة في بوليفيا
 فلسطين اليوم - "لاباز" تجمع روعة الطبيعة والثقافة في بوليفيا

GMT 08:08 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفكار مميّزة لتصميم ديكورات عيد الميلاد
 فلسطين اليوم - أفكار مميّزة لتصميم ديكورات عيد الميلاد

GMT 02:27 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

محمود جبريل يبيّن أنّ الإسلام السياسي سرق حلم الليبيين
 فلسطين اليوم - محمود جبريل يبيّن أنّ الإسلام السياسي سرق حلم الليبيين

GMT 09:40 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

"ديزني" و"فوكس" في تجربة جديدة أم تقاعد وشيك لمردوخ
 فلسطين اليوم - "ديزني" و"فوكس" في تجربة جديدة أم تقاعد وشيك لمردوخ

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 03:17 2014 الإثنين ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرفة يكشف عن مخططات "أودي" للسيطرة على الشرق

GMT 02:51 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

النواصرة يحديد أي مجسّم يُطلب من الأسلاك

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 10:52 2017 السبت ,06 أيار / مايو

براون يكشف عن سيارة"Mini Remastered"

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 02:31 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

اليوناني دونيس يؤكد تطور أداء لوكوموتيف الأوزبكي

GMT 08:34 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"تويوتا" تعتزم الكشف عن "C-HR Concept"

GMT 11:25 2014 الأربعاء ,03 أيلول / سبتمبر

"إنديان موتورسايكل" تعيد إحياء "Indian Scout"

GMT 01:25 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المغربي أحمد شاكو يكشف أسباب تراجع مستوى "الرجاء"
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - فتح وحماس تتوافقان على تمكين الحكومة الفلسطينية من القيام بمهامها في غزة
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine