فلسطين اليوم - زحالقة يؤكد أن نتنياهو يخطّط لحرب جديدة على غزة ويستعجل تحقيق الوحدة الوطنية

ضابط إسرائيلي يهدّد بأن أي حدث تكتيكي قد يتدحرج بسرعة إلى مواجهة مع القطاع

زحالقة يؤكد أن نتنياهو يخطّط لحرب جديدة على غزة ويستعجل تحقيق الوحدة الوطنية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - زحالقة يؤكد أن نتنياهو يخطّط لحرب جديدة على غزة ويستعجل تحقيق الوحدة الوطنية

الكنيست الإسرائيلي
القدس - علياء بدر

هاجم رئيس الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة "التجمع الوطني الديمقراطي" في الكنيست الإسرائيلي، النائب جمال زحالقة، رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، وحمّله مسؤولية مقتل الآلاف في حربه على غزة عام 2014. جاء ذلك خلال جلسة عاصفة للجنة "رقابة الدولة" في الكنيست، جرى خلالها بحث تقرير "مراقب الدولة" حول أداء حكومة نتنياهو والمجلس الوزاري المصغر خلال الحرب الأخيرة على غزة  .

وقال زحالقة إن "نتنياهو اختار الحرب، ويخطط لحرب جديدة على غزة، ويرفض أي بديل للحرب مستقبلًا أيضًا، ويجب بحث من المسؤول عن قتل 2200 فلسطيني في غزة، ومن خطط لذلك؟ من أصدر الأوامر؟ من أطلق النار؟ ويجب معاقبة المجرمين جميعًا"، وهنا هاج نواب الليكود وبعض الحضور في الجلسة وانفلت ممثل عن عائلات القتلى الإسرائيليين على زحالقة قائلًا: "ماذا تفعل هنا أنت أصلًا؟ كيف أدخلوك إلى هنا؟ اذهب واضرب عن الطعام مع مروان البرغوثي. خسارة أنه لم يقتل في غزة 20 ألفًا. أخرجوا زحالقة من الجلسة".

وتوجه زحالقة إلى نتنياهو وأعضاء الكنيست قائلًا إنهم اختاروا الحرب ويبحثون موضوع "الإدارة الناجعة" لآلة الموت، ويستبعدون أي إمكانية أخرى يمكن أن تؤدي إلى وقف سفك الدماء. وقاطع نتنياهو حين قال إنه "لا يمكن التوصل إلى اتفاق مع حماس" وسأله "وهل توصلت إلى اتفاق مع أبو مازن؟" مضيفًا: "أنت لا تريد أي تسوية وخيارك الوحيد هو القمع والحرب".

وعقب زحالقة على النقاش في لجنة رقابة الدولة، مؤكدا  "أجواء الحرب كخيار وحيد خيمت على الجلسة والاستنتاج الوحيد هو أن إسرائيل تعد لحرب جديدة ضد غزة والمسألة تتعلق بالتوقيت"، منوها الى ما قاله نتنياهو بأنه في الماضي لم يكن بديل سوى الحرب ولا إمكانية غير ذلك مستقبلًا وبأن إسرائيل تحظى بقدرات أكبر وبغطاء إقليمي ودولي أفضل للقيام بما أسماه "ضرب حماس في غزة".

ودعا الى "الإسراع في تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية الفلسطينية، حتى يواجه الشعب الفلسطيني العدوان الإسرائيلي موحدًا، ولسد الطريق على الاستغلال الإسرائيلي للانقسام الفلسطيني لتمرير مخططاتها الهادفة إلى خنق مشروع التحرر الوطني الفلسطيني برمته" حسب قوله.

وفي سياق متصل استبعد ضابط كبير في جيش الاحتلال "الإسرائيلي" اندلاع مواجهة قريباً مع حركة "حماس" في قطاع غزة وذلك على خلفية مواصلة الجيش تشييد السور الفاصل حول القطاع. وحذر الضابط الذي لم تورد وسائل الإعلام العبرية هويته، من أن أي حدث تكتيكي قد يتدحرج بسرعة إلى مواجهة، زاعما أن على الطرف الآخر "حماس" عدم تجريب قدرات الجيش مرة أخرى.

وقال: "من جهتي أعتقد أنه لا فرصة لاندلاع الحرب، إلا أن حدثاً تكتيكاً واحداً من شأنه التطور والتدحرج إلى حدث كبير، ونحن نستعد لهكذا سيناريو طوال الوقت، ونحن مستعدون وعليهم عدم تجريبنا" على حد زعمه. وكرر الضابط المزاعم الإسرائيلية بشأن شخصية رئيس المكتب السياسي الجديد لحماس في قطاع غزة يحيى السنوار.وادعى أن السنوار "شخصية متطرفة جداً وانتخابه أوقف حالة الفصل التي كانت تعيشها حماس ما بين المستوى السياسي والعسكري" على حد زعمه.

وادّعى الضابط بأن إيران لا زالت تدعم حركة "حماس" بمبلغ ما بين 60 إلى 70 مليون دولار سنوياً يذهب جلها للتسلح. وعبر الضابط الإسرائيلي عن قلقه من المعطيات التي أشارت إلى أن غالبية القتلى الإسرائيليين منذ بداية العام قضوا في عمليات لفلسطينيين من حملة الهويات الزرقاء، وذكر أن الجيش يقيم الأمور بناءً على هذه المعطيات السالفة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - زحالقة يؤكد أن نتنياهو يخطّط لحرب جديدة على غزة ويستعجل تحقيق الوحدة الوطنية  فلسطين اليوم - زحالقة يؤكد أن نتنياهو يخطّط لحرب جديدة على غزة ويستعجل تحقيق الوحدة الوطنية



 فلسطين اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تبدو رائعة في فستان أسود قصير

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - زحالقة يؤكد أن نتنياهو يخطّط لحرب جديدة على غزة ويستعجل تحقيق الوحدة الوطنية  فلسطين اليوم - زحالقة يؤكد أن نتنياهو يخطّط لحرب جديدة على غزة ويستعجل تحقيق الوحدة الوطنية



 فلسطين اليوم - عرض الصوت والضوء الجذاب في روما يستقطب السياح

GMT 01:21 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

كنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق في المرتفعات
 فلسطين اليوم - كنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق في المرتفعات

GMT 01:16 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل جديد
 فلسطين اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل جديد

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تبيّن أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
 فلسطين اليوم - راشيل بوردن تبيّن أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -

GMT 00:19 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

وفاء عامر تنفي فكرة وجود جزء ثان لـ"شطرنج"

GMT 00:31 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

غيثة لحلو تطرح مجموعاتها من الملابس المغربية

GMT 02:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الإعلان عن اقتراب بطاريات عملاقة قابلة للشحن

GMT 04:23 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مرآب يتحول إلى مسكن ويصبح وجهة لقضاء العطلات

GMT 07:16 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

جدّد ديكور المطبخ والحمام بإضافة رفوف ملونة

GMT 00:52 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

تحديد موعد تناول الطعام يساهم في فقدان الوزن

GMT 07:20 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

جزيرة "هولبوكس" قبلة للعطلات ومثالية للاسترخاء

GMT 01:51 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل طوالع فلكية تنذر بمشاكل عالمية
 فلسطين اليوم -
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - زحالقة يؤكد أن نتنياهو يخطّط لحرب جديدة على غزة ويستعجل تحقيق الوحدة الوطنية
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine