التحالف يُدمر غرفة اتصالات هامة للحوثيين في صعدة رغم التمويه

المعمري يؤكد عدم وفاء الميليشات بوعودها بشأن رفع معاناة اليمنيين

التحالف يُدمر غرفة اتصالات هامة للحوثيين في صعدة رغم التمويه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التحالف يُدمر غرفة اتصالات هامة للحوثيين في صعدة رغم التمويه

التحالف العربي
صنعاء ـ عبدالغني يحيى


دمر طيران التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الثلاثاء، غرفة اتصالات تابعة لميليشيات الحوثي في الجبهة الغربية من صعدة، ورصدت غرفة العمليات المشتركة للتحالف مدفعًا وغرفة اتصالات مع 3 مركبات عسكرية تقل عناصر حوثية في الجبهة الغربية من صعدة، وهي إحدى الجبهات التي تدار فيها معارك بين الحوثيين والجيش الوطني، كما أكد مصدر مطلع أن طيران التحالف تعامل مع الأهداف التي رصدت، رغم محاولة الميليشيات إخفاء مواقع الأهداف بين التضاريس الجبلية .

وكان طيران التحالف دمر ليل الإثنين، 3 مركبات عسكرية تابعة للحوثيين تحمل ذخائر وألغامًا، حمولة كل منها طن ونصف الطن في مواقع مختلفة من صعدة، وحاولت  المركبات الثلاث التمويه بتخفيها بين الأشجار والتباب حتى تصل لموقعها المحدد، إحداها كانت تتجه قبالة الحدود السعودية، بينما ستمر الجيش اليمني بدعم التحالف، في تأمين المناطق التي استعادها على جبهتي صعدة والجوف، بعد معارك خاضها خلال الأسبوعين الماضيين.
 
من جانب آخر بعد إعلان انشقاقه عن ميليشيات الحوثي، كشف من يسمى الناطق باسم القوات الجوية، ونائب رئيس الملتقى العسكري للقوات المسلحة والأمن، عن السبب الذي أدى إلى انشقاقه، وقال جميل المعمري في مقابلة صحافية، الثلاثاء، إنه بقي في صنعاء بعد وعود كثيرة تحدثت عنها الميليشيات الانقلابية بشأن رفع معاناة الشعب اليمني، وعن الشراكة الوطنية والغد الأفضل، إلا أن الواقع كان عكس ذلك، فالوضع في صنعاء ازداد سوءً.

وأضاف المعمري، أن الميليشيات أهملت مؤسسات الدولة، وعملت على تهميش الناس، وممارسة الظلم على الشعب، وكذلك استغلال الشباب للزج بهم في المعارك، وتبديل القيادات الوطنية، مؤكدًا أن ميليشيات الحوثي لا تثق بالقيادات، وكل ما تريده منهم أن يكونوا واجهة لأحاديثها الإعلامية. وتابع قائلًا: "وصلنا لقناعة أن الحوثي يريد زج القيادات بالمعارك كي يقتلوا فيها".

ويذكر أن العميد جميل المعمري، كان وصل إلى العاصمة المؤقتة عدن الاثنين، ووجه انتقادات لاذعة واتهامات للحوثيين. كما اتهم من أسماها "عصابة الحوثي الإرهابية" بالوقوف خلف عملية الاغتيالات التي طالت الضباط، وأصرت على تدمير القوات المسلحة والأمن، وعملت على إقصاء وتهميش القيادات العسكرية واغتيالها، وفق تعبيره.
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التحالف يُدمر غرفة اتصالات هامة للحوثيين في صعدة رغم التمويه التحالف يُدمر غرفة اتصالات هامة للحوثيين في صعدة رغم التمويه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التحالف يُدمر غرفة اتصالات هامة للحوثيين في صعدة رغم التمويه التحالف يُدمر غرفة اتصالات هامة للحوثيين في صعدة رغم التمويه



بسترة سوداء وبلوزة مع تنورة عالية الخصر

كايا جيربر تُزيِّن منصة ماكس مارا في ميلانو

ميلانو ـ ريتا مهنا
حل ثلاثة أجيال من مبدعي عرض الأزياء على المنصة نفسها يعرضون لـ ماكس مارا , فتجد النجمة الصاعدة "كايا جيربر"، والنموذج المثالي "جيجي حديد"، والمخضرمة "لارا ستون" ضمن أسبوع الموضة في ميلانو. وتجد "كايا" ذات 16 عاماً, -ابنة عارضة الأزياء سيندي كروفورد- طريقها على الرغم من سنواتها القليلة، فهي تدخل بجرأة على المنصة في زيها الأسود الحالك، في حين تجد "جيجي" ذات 22 عاماً ، بسحرها وهي ترتدي القماش الحيواني الشرس, وفي أعقابهن تجد "لارا" ذات 34 عاماً تتبختر في ثقة. وقد أذهلت "كايا" ملكة المنصة, الجميع وهى في سن المراهقة في مظهرين متشابهين، عندما ارتدت بلوزة بأكمام طويلة، والآخر كان فيه تغييرا بسيطا عن الأول من الأعلى. وكانت عاصفة على المدرج بارتدائها السترة السوداء و البلوزة التي كانت مدسوسة في تنورة عالية الخصر، وأضافت "كايا" لها بضع سنتيمترات عندما ارتدت زوج من الكعوب السوداء الشاهقة الإرتفاع، والتي
 فلسطين اليوم - هبة إدريس تُشير إلى تصميم يدوي لفساتين الزفاف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

ترامب يدافع عن تسليح المعلمين للتصدي لأي هجوم
 فلسطين اليوم - ترامب يدافع عن تسليح المعلمين للتصدي لأي هجوم

GMT 02:39 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

ضربة عنيفة لـ"غوتشي" خلال أسبوع موضة ميلانو
 فلسطين اليوم - ضربة عنيفة لـ"غوتشي" خلال أسبوع موضة ميلانو

GMT 02:28 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

جيرمي كوبرين يقرّ بعدم وجود حرية صحافة
 فلسطين اليوم - جيرمي كوبرين يقرّ بعدم وجود حرية صحافة

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 02:31 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

اليوناني دونيس يؤكد تطور أداء لوكوموتيف الأوزبكي

GMT 02:51 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

النواصرة يحديد أي مجسّم يُطلب من الأسلاك

GMT 10:52 2017 السبت ,06 أيار / مايو

براون يكشف عن سيارة"Mini Remastered"

GMT 03:17 2014 الإثنين ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرفة يكشف عن مخططات "أودي" للسيطرة على الشرق

GMT 01:25 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المغربي أحمد شاكو يكشف أسباب تراجع مستوى "الرجاء"

GMT 11:25 2014 الأربعاء ,03 أيلول / سبتمبر

"إنديان موتورسايكل" تعيد إحياء "Indian Scout"

GMT 08:34 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"تويوتا" تعتزم الكشف عن "C-HR Concept"

GMT 09:49 2015 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريقه في مانيلا
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - التحالف يُدمر غرفة اتصالات هامة للحوثيين في صعدة رغم التمويه
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine