فلسطين اليوم - عودة مصطلح التقليب مجددًا بين وكلاء العقارات

لوصف ممارسة النواب في إعادة تعريف منازلهم

عودة مصطلح "التقليب" مجددًا بين وكلاء العقارات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عودة مصطلح "التقليب" مجددًا بين وكلاء العقارات

العقارات
لندن ـ ماريا طبراني

من الصعب مواكبة اللغة العامية الإنجليزية، فقبل عشرة أعوام ، خلال فضيحة النفقات البرلمانية البريطانية ، أصبحت كلمة "flipping-التقليب" تستخدم لوصف ممارسة النواب في إعادة تعريف منازلهم الرئيسية كبيوت أخرى تابعة لهم من أجل زيادة النفقات المسموح بها.

 ويعتبر هذا المصطلح "التقليب" بدأ في العودة مُجددًا ، ولكن بمعنى جديد ، حيث أن الشخص الذي يقوم بذلك هو الآن مستثمر حذر يشتري عقار، ثم على الفور يُعيد بيعه لتحقيق ربح.

ويعتبر المصطلح مثل الكثير من الكلمات في الانتشار مع وكلاء العقارات في المملكة المتحدة ، وكمثال جيد آخر على استخدام المصطلحات الطنانة هو الشخص الذي يطلب معلومات وهو في الحقيقة لا يريد الشراء ، وهو وكيل عن شخص يريد الشراء، ولكن ليس لديه نية للشراء.

وبالتأكيد يعتبر "التقليب" استعارة ملونة، بالنظر لحقيقة الأشياء ، وقد أجرى وكيل عقارات بعض البحوث عن هذه الممارسة، وأثبت أنَّ رأس مال التقليب في بريطانيا، يوجد في مدينة "بيرنلي" البريطانية، وهي مدينة تجارية كبيرة.

ولم تكن مدينة لانكشاير عادة مكانًا لاستقطاب المستثمرين والتجار الأذكياء، ولكن العقارات هناك تتغير بسعر غير عادي، مع 8.3 % تغير في العقارات المُباعة كافة في العام ، وحتى أبريل/ نيسان انقلبت الأسعار في غضون أسابيع.

وحدد خبراء نوعين مختلفين من التقليب هم "التقليب الذكي"، حيث يتم تجديد العقار قبل أن يتم بيعه، و "والتقليب المُضارب"، حيث لا يفعل المستثمر شيئًا للممتلكات، ولكن ينتظر فقط حتى ترتفع قيمتها السوقية.

ومن العبارات الطنانة الأخرى "التملص من اتفاق" أو ما يُعرف بـ Gazundering" "، نعلم جميعًا أنَّ مصطلح "التملص من اتفاق" يعود في الأصل إلى ما يقرب من 50 عام ، والشخص الذي يقوم بهذه الممارسة أو المشتري الذي يتراجع في عرضه فقط قبل تبادل العقود، هو تقريبًا شيء مألوف في عالم العقارات.

وتعد الملكية أو العقار من الأعمال التنافسية، وهذا ينعكس في الاستخدام المبتكر للغة ، ومن المصطلحات الوافدة الجديدة إلى المصطلحات العقارية، وخاصة في وسط لندن، هو "تقدم المبيعات" ، بمجرد قبول العرض، يتم وضع الصفقة في أيدي على خبرة من "فريق تطور المبيعات".

ويبدو الأمر مثير للإعجاب، وبعض وكلاء يبدؤون في تطور نشاطاتهم في هذا المجال، ولكن في كثير من الأحيان هو مجرد هواء ساخن ، ومثل الباعة كافة ، فإنَّ وكلاء العقارات شخص عدائي ويريد تحقيق مكاسب.
يري روس ديفيز، شريك في نايت فرانك العقارية أنَّ الطريقة التي يتعامل بها الذين يتاجرون في هذه الممتلكات مع العبارات تخلق انطباعًا كبيرًا ولكنها تنقل القليل من الحقيقة.

وقال "إنّ َالمصطلح الذي يستخدم أكثر فأكثر هو شقة جانبية ، فهي مجرد شقة ، وهو نصف بيت ما كنا نسميه معيار شبه منفصل". 

وعندما يكون وكيل العقارات في قمة الحماسة، وصياغة المشاريع ، يتغير أسلوبهم في التلطيف ، وما لم نكن أكثر يقظة، فأننا جميعًا عُرضة للتعامل بهذه الكلمات الصغيرة والتي تأتي لإغراء المشترين غير المطمئنين.

ولدينا أيضًا أصدقائنا الأميركيين الذين يجب أن نشكرهم على كلمة أخرى طنانة؛ وهي "تسليم المفتاح" ، الأمر الذي يدل على أن الممتلكات في مثل هذه الحالة تصلح تمامًا للسكن ، ومن الحكمة مواكبة الكلمات الطنانة، كما يقول ماكس دافيدسون.

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - عودة مصطلح التقليب مجددًا بين وكلاء العقارات  فلسطين اليوم - عودة مصطلح التقليب مجددًا بين وكلاء العقارات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - عودة مصطلح التقليب مجددًا بين وكلاء العقارات  فلسطين اليوم - عودة مصطلح التقليب مجددًا بين وكلاء العقارات



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة جرئ لإظهار مفاتنها

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 09:17 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء
 فلسطين اليوم - سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء

GMT 04:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا
 فلسطين اليوم - كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا

GMT 06:52 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي المادة الأكثر كفاءة لصناعة الأثاث
 فلسطين اليوم - الخشب الرقائقي المادة الأكثر كفاءة لصناعة الأثاث

GMT 02:07 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات تظهر هتلر في أعقاب محاولة اغتياله الفاشلة
 فلسطين اليوم - لقطات تظهر هتلر في أعقاب محاولة اغتياله الفاشلة

GMT 06:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" خلال استضافته على الهواء
 فلسطين اليوم - "الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" خلال استضافته على الهواء

GMT 00:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

تيسير خالد يدعو إلى الحذر من مصيدة نتنياهو

GMT 16:55 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

"السيارة النباتية" أحدث صيحات عالم السيارات

GMT 12:40 2017 السبت ,29 تموز / يوليو

لوتس تطلق أقوى موديلاتها عبر التاريخ

GMT 17:11 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

فولكس فاجن تكشف عن T-Roc في معرض فرانكفورت

GMT 17:00 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

فولكس فاغن تقدم Polo الجديدة في فرانكفورت
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - عودة مصطلح التقليب مجددًا بين وكلاء العقارات
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine