نادية الجندي متمسكة بـالمنظومة وتؤكد احتياجه لإنتاج

لم تشارك في أعمال مسرحية لانشغالها بالسينما

نادية الجندي متمسكة بـ"المنظومة" وتؤكد احتياجه لإنتاج

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نادية الجندي متمسكة بـ"المنظومة" وتؤكد احتياجه لإنتاج

الفنانة نادية الجندي
القاهرة- محمد عمار

أكدت الفنانة نادية الجندي أنها ما زالت متمسكة بمسلسل "المنظومة"، والتي تعتبره مشروعها التي تتمسك به ولا تستطيع أن تتنازل عنه لأنه عمل جيد يناقش مجموعة من القضايا المهمة، مشيرة إلى أنها تأخرت في بداية التصوير بسبب أن العمل يحتاج لإنتاج يليق بموضوعه، وبالتالي تنتظر التحضيرات الخاصة به من جميع النواحي الإنتاجية والفنية.
 
وفيما بتعلق بالسينما، أوضحت الجندي، أن السينما هي تاريخها التي تتشرف به، وأنها دائمًا تسعى لتقديم كل ما هو جديد فيها، مشيرة إلى أنها سعيدة بقيام التليفزيون المصري بعرض حوار قديم لها عام 1981 بعد عرض فيلم "الباطنية"، لافتة إلى أنها تعتز بكل أفلامها لكن "الباطنية" له عندها معزة خاصة لأنه عمل احتوى على المضمون الجيد الذي سعى لتحذير المجتمع المصري من أخطار المواد المخدرة.
 
وأشارت الجندي، إلى أنها لم تنسى الثناء الذي وجدته حينها من الناقد الكبير الراحل عبدالله أحمد عبدالله، وعن علاقتها بجمهورها أوضحت أن جمهورها هو عائلتها الذي يحميها كثيرًا ويجعلها تبدع في أعمالها، فهي دائمًا تتريث من أجل تقديم كل ما هو جديد، وبشأن نجاح مسلسل "أسرار"، لبنت أنه قصة بوليسية اجتماعية تناولت الكثير من الأحداث، وأن نسبة المشاهدة على اليوتيوب عالية، منوهة بأن الجمهور حاليًا ينجذب للعمل الجيد ومن الممكن أن يتم التعارف عليه بعد متابعته، مبينة أن ارتفاع الذوق العام وحب الجمهور لرؤية أعمال جيدة هو ما شجع شركات الإنتاج الكبيرة لتقديم كل ما هو جديد ومتنوع.
 
وبالنسبة للمسرح، أبرزت الجندي، أنها لم تقدم مسرح حيث أن السينما كانت تشغلها كثيرًا خاصة أنها كانت تريد أن تثبت نجاحات متتالية وأن تبعد الألسنة عنها، وأن تثبت أن النجاح ليس صدفة، وعن رؤيتها للفنانيين الشباب، أشارت إلى أن هناك مجموعة من النجوم الشباب مبشرين بالخير منهم دنيا سمير غانم وأحمد فلوكس وأحمد سعيد عبدالعني ومحمد رمضان والسقا وياسمين صبري ومنى زكي.
 
وبخصوص احتمالية عودتها للإنتاج مرة أخرى، نوهت الجندي بأن الإنتاج حاليًا يحتاج إلى دراسة متعمقة حتى يتم تقديم عمل جيد وله عائد مادي جيد المهم ألا يخسر المنتج، وعن الرياضة المفصلة لها، أوضحت أنها مازالت تجري صباحًا لأن الجري في الصباح يفتح الرئتين ويزيد نشاطها، مشيرة إلى أن حبها للناس وتسامحها هو الذي يجعلها بملامح شابة دائمًا، وفيما يتعلق بأحلامها، أكدت أنها سعيدة بمصر وبإنجازات الرئيس عبدالفتاح السيسي، مبينة أنها تثق جيدًا في أن مصر ستعود إلى الرخاء على يد السيسي الذي دافع عن البلد ووضع يده في يد الشعب المصري لبنائها من جديد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نادية الجندي متمسكة بـالمنظومة وتؤكد احتياجه لإنتاج نادية الجندي متمسكة بـالمنظومة وتؤكد احتياجه لإنتاج



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نادية الجندي متمسكة بـالمنظومة وتؤكد احتياجه لإنتاج نادية الجندي متمسكة بـالمنظومة وتؤكد احتياجه لإنتاج



بَدَت نجمتا هوليوود جميلتَيْن بألوان الباستيل الأنيقة

كولمان وكولينز تُبهران الحضور خلال نهائي كأس لقاء بولو

لندن ـ ماريا طبراني
جَذَبَت الممثلتان جينا كولمان وليلى كولينز أنظار الحضور بإطلالاتهما في نهائي كأس مباراة بولو الخيرية، الذي أقيم بويندسور في المقاطعة الإنجليزية بيركشاير الأحد، إلى جانب العديد من المشاهير الآخرين. بدت نجمتا هوليوود جميلتين بألوان الباستيل الأنيقة في هذا الحدث الذي استضافته الملكة إليزابيث الثانية، ويعدّ الحدث واحدا من أفضل بطولات البولو الخمسة في العالم، حيث يجذب أهم المشاهير، وتمت تسمية برنامج البولو المرموق، الذي يُقام سنويا، تحت شرف صاحبة الجلالة ليجذب الضيوف من أعلى المستويات  . وظهرت جينا كولمان، البالغة من العمر 32 عاما، بإطلالة رقيقة، مرتدية فستانا باللون الأبيض، ويتميز برقبة عالية وأكمام قصيرة ويتزيّن بعدد من الأزرار السوداء من الأعلى إلى أسفل الخصر في خط مستقيم، وانتعلت زوجا من الأحذية السوداء الأنيقة، وأمسكت بيدها حقيبة دائرية باللون الأسود والكريمي. وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم وأحمر الشفاه النيوود، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وعلى كتفيها، كما كانت
 فلسطين اليوم - تعرّف على أهم ملامح حي “ويست ميدتاون” في نيويورك

GMT 05:13 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

فيكتوريا بيكهام تعزز القوالب النمطية الضارة

GMT 13:27 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ريال مدريد يستغني عن غاريث بيل إلى ليفربول لشراء محمد صلاح

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

أغادير في المغرب وتولوز في فرنسا أهم وجهات سفر عام 2018

GMT 04:59 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

سيارة "بورش باناميرا السبورت" تنافس "بي ام دبليو"

GMT 06:29 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مسيرات احتجاجية في المدن السويسرية تنديدا بقرار ترامب

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 12:34 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

أسامة حجاج

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - نادية الجندي متمسكة بـالمنظومة وتؤكد احتياجه لإنتاج
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine