بكاء ولعنات تصب الويلات على الاحتلال أثناء تشييع جثامين الضحايا

بكاء ولعنات تصب الويلات على الاحتلال أثناء تشييع جثامين الضحايا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بكاء ولعنات تصب الويلات على الاحتلال أثناء تشييع جثامين الضحايا

الشهيدة ليلى أنور الغندور
غزة - فلسطين اليوم

عانق أنور الغندور وزوجته مرات عدة طفلتهما الرضيعة ليلى (8 أشهر)، بدموع غلب عليها القهر والألم، التي كانت أصغر ضحايا المذبحة الإسرائيلية في غزة، أول من أمس (الاثنين)، بعد إعلان وفاتها نتيجة استنشاقها الدخان الذي أطلقته قوات الاحتلال على المتظاهرين شرق مدينة غزة.

ولوقت طويل، لم تتوقف والدة الطفلة ليلى عن البكاء وهي تنظر إلى طفلتها الرضيعة وتحتضنها وتردد كلمات بلغتها العامية البسيطة: "قتلوكي يُمّا... إيش عملتي إلهم يما؟"، وسط حالة من الضجيج والنواح والدموع من النساء اللواتي حضرن إلى منزل العائلة قبل التشييع، ولإلقاء نظرة الوداع على الرضيعة.

ولم يتمالك كثير من أفراد العائلة أنفسهم أمام الفاجعة، بخاصة جدة الطفلة ليلى، التي أخذت تحتضنها بقوة وتردد بكلمات أوجعت قلوب الحاضرين مع انهمار دموعها: "يا عيون ستك، يا حبيبة ستك، ما راح أشوفك مرة ثانية، خليكي بحضني يا عيون ستك".

ووسط هذه الحال من القهر والألم، احتضن أنور طفلته وسار بها أمام مئات المشيعين وهو يردد: "حسبنا الله ونعم الوكيل".

وقال والد الطفلة، في حديث إلى الصحافيين خلال التشييع، إنه وزوجته وأطفاله كانوا في خيام العودة شرق مدينة غزة، لافتاً إلى أن موقعهم كان على مسافة بعيدة جداً - نحو 700 متر - من الجدار الأمني، حيث كانت تدور المواجهات بين الشبان الفلسطينيين والجنود الإسرائيليين، وأوضح أنهم تعرضوا لوابل كثيف من إطلاق قنابل الغاز، الأمر الذي تسبب في استشهاد رضيعته نتيجة تنشقها الغاز بكثافة.

وفي صورة أخرى من صور الأوجاع التي شهدتها منازل عشرات الضحايا في القطاع، ودّع الطفل الفلسطيني فادي أبو صلاح جثمان والدهم المقعد، الذي تعرض لطلق ناري مباشر في الرأس من قناصة جيش الاحتلال شرق خانيونس خلال وجوده قرب المسيرات.

وألقى الأطفال نظرة الوداع الأخيرة على والدهم، وسط حالة من البكاء الشديد، ومحاولات والدتهم وأعمامهم التخفيف عنهم، حيث شيّع المئات جثمانه إلى مقبرة الشهداء في خانيونس. كما شيّع الآلاف من الفلسطينيين في كل المحافظات خلال مواكب جماهيرية حاشدة العشرات من الضحايا الذين سقطوا خلال الهجوم الإسرائيلي العنيف ضد المتظاهرين على الحدود، بعدما كانوا قد شيعوا بعضهم بعد الإعلان عن مقتلهم فوراً أول من أمس. وسيطرت حالة من الحزن والصدمة على المواطنين في القطاع، بخاصة في ظل ارتفاع عدد الضحايا إلى 61، مع وجود أكثر من 30 بحالة حرجة.

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بكاء ولعنات تصب الويلات على الاحتلال أثناء تشييع جثامين الضحايا بكاء ولعنات تصب الويلات على الاحتلال أثناء تشييع جثامين الضحايا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بكاء ولعنات تصب الويلات على الاحتلال أثناء تشييع جثامين الضحايا بكاء ولعنات تصب الويلات على الاحتلال أثناء تشييع جثامين الضحايا



​ارتدت فستانًا ورديًّا مُزخرَفًا يحمل توقيع "أتيلير فيرساتشي"

تايلور سويفت أنيقة خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "بيلبورد"

لاس فيغاس ـ رولا عيسى
حصدَت المغنية الأميركية تايلور سويفت جائزتين تكريميتين في حفلة توزيع جوائز "بيلبورد" لعام 2018 المقامة في لاس فيغاس الأحد، بعد غياب عامين عن مِثل هذه الأحداث، آخرها حفلة توزيع جوائز "بي أم إي بوب" السنوية عام 2016. وتعدّ تايلور سويفت واحدةً مِن أكبر الفائزين في الحفلة إذ حصلت على اثنتين من أرفع الجوائز هما: أفضل مغنية وأكثر الألبومات الغنائية مبيعا في حفلة جوائز "بيلبورد ميوزيك" لعام 2018 التي أقيمت في ميدان "إم جي إم غاند غاردن" في لاس فيغاس. وضمنت مغنية البوب البالغة من العمر 28 عامًا، تسليط الضوء عليها بعد عودتها منتصرة بألبومها المثير للجدل بعنوان "Reputation"، الذي وجّهت من خلاله رسائل شرسة لأعدائها بما في ذلك: نجمة تلفزيون الواقع "كيم كارداشيان"، وصديقتها السابقة المغنية الأميركية "كاتي بيري". ومِن الواضح أن تايلور كانت في حالة معنوية ممتازة بعد فوزها، إذ كانت تتخبط في الكواليس بطريقة مفعمة بالحيوية

GMT 06:31 2018 السبت ,19 أيار / مايو

دليلك لإطلالة أنيقة في حفلات زفاف صيف 2018
 فلسطين اليوم - دليلك لإطلالة أنيقة في حفلات زفاف صيف 2018
 فلسطين اليوم - Castello sulla Spiaggia يعدّ أفضل أماكن الإقامة في إيطاليا

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات

GMT 02:31 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

اليوناني دونيس يؤكد تطور أداء لوكوموتيف الأوزبكي

GMT 01:25 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المغربي أحمد شاكو يكشف أسباب تراجع مستوى "الرجاء"

GMT 02:51 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

النواصرة يحديد أي مجسّم يُطلب من الأسلاك

GMT 10:52 2017 السبت ,06 أيار / مايو

براون يكشف عن سيارة"Mini Remastered"

GMT 03:17 2014 الإثنين ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرفة يكشف عن مخططات "أودي" للسيطرة على الشرق

GMT 08:34 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"تويوتا" تعتزم الكشف عن "C-HR Concept"

GMT 11:25 2014 الأربعاء ,03 أيلول / سبتمبر

"إنديان موتورسايكل" تعيد إحياء "Indian Scout"

GMT 09:49 2015 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريقه في مانيلا
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - بكاء ولعنات تصب الويلات على الاحتلال أثناء تشييع جثامين الضحايا
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine