تطوير علاج مهم لمرضى السكري النوع الثاني

تحاكي الآثار المترتبة من جراحة لتغيير شرايين المعدة

تطوير علاج مهم لمرضى السكري النوع الثاني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تطوير علاج مهم لمرضى السكري النوع الثاني

مرض السكري
لندن ـ كاتيا حداد

طوّر العلماء، دواءً يمكن أن يكون لاعبًا مهمًا لعلاج أولئك الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2، ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تحاكي هذه الحبوب، الآثار المترتبة من جراحة لتغيير شرايين المعدة، والتي تقلل من حجم المعدة وتغيير مسار الطعام بعيدًا عن المعدة والأمعاء الدقيقة حتى لا يصل إليها السكر.ويقوم الدواء بتعويض الأمعاء مؤقتًا حتى لا يتمكن من امتصاص السكريات والمواد المغذية الأخرى، وبالتالي تجنب ارتفاع مستوى السكر في الدم.

ومن شأن ذلك أن يسمح للمستخدمين بتلقي مخصصات جراحية ولكن بتكلفة أقل ضرر أقل، وفقا للباحثين في مستشفى بريجهام والنساء في كلية الطب بجامعة هارفارد.وترجع التفاصيل، إلى أنه عند إجراء عملية جراحية لتغيير شرايين المعدة (Roux-en-Y) ، يتم تدبيس المعدة العليا لإنشاء كيس صغير يتم توصيله بعد ذلك بالأمعاء الدقيقة، مما يقلل من حجم وسعة المعدة.

يتم تحويل الغذاء بعيدًا عن غالبية المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، حيث تصبح الأمعاء غير قادرة على امتصاص السكريات والمواد الغذائية، وبالتالي لا ترتفع مستويات السكر في الدم.وكثيرًا ما يوصف هذا الإجراء لأولئك الذين لديهم مرض السكري من النوع 2 (T2D)، ويشير الباحثون إلى أن المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة ويعانون من مرض السكري الذين خضعوا لتجربة الجراحة وهذا أدى إلى "تحسين مبكر ومستقل للوزن أو حل كامل ل T2D".

في الواقع، يقول الفريق القائم على هذه الدراسة إن ما يصل إلى 80 في المئة من المرضى الذين خضعوا لجراحة RYGB يحدث لديهم تقلص مبكر لـ T2D"، ومع ذلك، فإن الجراحة محفوفة بالمخاطر وتتطلب إعادة ترتيب دائمة للجهاز الهضمي، ولن يخضع سوى واحد إلى اثنين في المئة من المرضى المؤهلين لهذه العملية.

لذلك أراد الباحثون أن يصنعوا مادة من شأنها أن تصفي الأمعاء الدقيقة كحاجز، ثم تذوب بعد بضع ساعات.ويطلق على المركب الهندسي LuCI ، أو الطبقة اللمعية من الأمعاء، والتي تستخدم لتغطي مؤقتًا الأمعاء، مما يمنع المواد المغذية من الاتصال بالبطانة.

لذا استخدم العلماء مادة سوكرالفات، وهي عنصر كيميائي تمت الموافقة عليها بالفعل لأنه آمن للاستخدام في علاج قرحة المعدة والأمعاء، حيث يمكن تحويلها إلى شكل مسحوق جاف يغلف كحبوب، والذي سيأخذه المرضى قبل الوجبة.

في بحثهم، اختبر الفريق كيف عملت LuCI في أمعاء الفئران، فعادة ، ترتفع مستويات سكر الدم بعد الوجبة ويمكن أن تبقى كذلك لفترة من الوقت. ولكن بعد ساعة واحدة من إعطائهم LuCI ، كانت مستويات السكر في الدم في القوارض التي تلقت هذا الدواء أقل بنسبة 47٪ من الجرذان التي لم تستلمها.

وبعدها وجد الفريق أن هذه الاستجابة كانت مؤقتة، وبعد ثلاث ساعات، اختفى الأثر جوهريًا.من جانبه، قال المؤلف المشارك الرئيسي الدكتور يوهان لي، وهو عالم المواد في قسم الهندسة في BWH في الطب "لقد استخدمنا نهج الهندسة الحيوية لصياغة عقار يحتوي على خصائص التصاق جيدة ويمكن أن يعلق بشكل جيد على القناة الهضمية في نموذج ما قبل السريرية. وبعد بضع ساعات، تتبدد آثاره".

ولأن هذا الدواء قد تم اختباره فقط على الفئران حتى الآن، فإن الفريق يقول إن هناك حاجة إلى المزيد من التجارب لإثبات أنه آمن وفعال على المرضى من البشر.وقال الدكتور علي تاكاكولي ، المدير المشارك لمركز إدارة الوزن والجراحة الاستقلابية في مستشفى BWH: "يعد تجاوز المعدة واحدة من أفضل العمليات الجراحية المدروسة في العالم".

وأضاف "نحن نعرف أنه يمكن أن يؤدي إلى العديد من الفوائد بما في ذلك الآثار الإيجابية لضغط الدم ، وتوقف التنفس أثناء النوم وبعض أشكال السرطان ، وتحسن سريع بشكل ملحوظ ومستقل الوزن في مرض السكري.

 

 

 

 

 

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطوير علاج مهم لمرضى السكري النوع الثاني تطوير علاج مهم لمرضى السكري النوع الثاني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطوير علاج مهم لمرضى السكري النوع الثاني تطوير علاج مهم لمرضى السكري النوع الثاني



خلال حضورها أمسية رائعة بعد عرض فويتون في باريس

ناعومي كامبل تلفت الأنظار بفستان أنيق ومعطف جلدي

باريس ـ مارينا منصف
تُعدّ ناعومي كامبل واحدةً مِن أشهر عارضات الأزياء في العالم، بعد أن هيمنت على صناعة الموضة لأكثر مِن 3 عقود، لذلك لم يكن مفاجئًا أن تُولَى اهتماما كبيرا عندما خرجت في أمسية رائعة بعد عرض لويس فويتون خلال أسبوع أزياء باريس للرجال الخميس. وظهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 48 عاما، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، بإطلالة ساحرة وهي ترتدي فستانا أنيقا بلون فضي معدني لامع، يتميّز بياقة مدورة مع شقّ صغير في أحد جانبيه. وأضافت كامبل إلى إطلالتها زوْجا من أحذية الكاحل القصيرة وتغطّت بمعطف جلدي وضعته على كتفيها، وأكملت إطلالتها الرائعة مع مجموعة من الأساور الفضية ونظارات شمسية أنيقة ذات إطار دائري أنيق، مع المكياج الناعم. وظهرت ناعومي في وقت سابق من ذلك اليوم، في عرض مساند أثناء حضورها العرض التقديمي المليء بالنجوم الذي قدّمه لويس فويتون الذي استضافه المخرج الفني للعلامة التجارية "فيرجيل أبلوه". يُذكر

GMT 05:13 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

فيكتوريا بيكهام تعزز القوالب النمطية الضارة

GMT 13:27 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ريال مدريد يستغني عن غاريث بيل إلى ليفربول لشراء محمد صلاح

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

أغادير في المغرب وتولوز في فرنسا أهم وجهات سفر عام 2018

GMT 04:59 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

سيارة "بورش باناميرا السبورت" تنافس "بي ام دبليو"

GMT 06:29 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مسيرات احتجاجية في المدن السويسرية تنديدا بقرار ترامب

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 12:34 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

أسامة حجاج

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - تطوير علاج مهم لمرضى السكري النوع الثاني
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine