الإفرازات المهبلية تؤدي دورًا في نظافة الجهاز التناسلي

تزيل الخلايا الميتة والجراثيم وتقي من العدوى والأمراض

الإفرازات المهبلية تؤدي دورًا في نظافة الجهاز التناسلي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الإفرازات المهبلية تؤدي دورًا في نظافة الجهاز التناسلي

الإفرازات المهبلية الطبيعية
لندن - كاتيا حداد

تؤدي الإفرازات المهبلية الطبيعية دورًا مهمًا في تنظيف الجهاز التناسلي عند الإناث، والحفاظ على صحته وسلامته حيث تزيل السوائل التي تنتجها غدد داخل المهبل وعنق الرحم الخلايا الميتة والجراثيم، و يحافظ ذلك على نظافة المهبل ويساعد في الوقاية من العدوى. وتتفاوت كميات هذه الإفرازات وكذلك رائحتها ولونها، بحسب وقت الدورة الشهرية، هذه الأنواع من الإفرازات لا تستدعي القلق. إلا أنه لو بدا اللون أو الرائحة أو القوام غير طبيعيا بشكل ملحوظ، لاسيما لو ترافق مع حكة أو حرقة مهبلية، فيمكن أن يكون مؤشرًا لعدوى ما أو اضطراب آخر وهو ما توضحه الدكتورة نينا بروخمان، وإيلين ستوكين، في  كتابهما الجديد "The Wonder Down Under".

الإفرازات المهبلية تؤدي دورًا في نظافة الجهاز التناسلي

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، يشير الأطباء إلى خمسة تغيرات في الافرازات المهبلية في اللون والرائحة، يمكن أن تكون دليلًا على وجود خلل ما، حيث أن  السائل الأصفر الغائم المتسرب من المهبل يمكن أن يكون دليلا على إصابة المرأة بمرض السيلان، والذي عادة ما يكون عارضًا، كما يمكن أن تكون الافرازات مؤشرًا على الإصابة بسرطان عنق الرحم إذا كان لونه أحمر أو بني. وفي مقال بعنوان " Get The Gloss" ، يناقش الأطباء النروجيين الإفرازات "الطبيعية" والفرق بينها وبين التي تشير إلى مشاكل بالجسم.

"هل الافرازات المهبلية لديّ طبيعية؟":

هذا السؤال دائمًا ما يدور في أذهان النساء، حيث تزداد قائمة المخاوف بشأن الرائحة خاصة، بالنظر إلى أن المهبل يقوم بوظائف حيوية مهمة من طرد الدم الفاسد، واستقبال العلاقة الحميمة، ويؤثر بشكل عام على جميع المهام الحيوية منذ فجر التاريخ ، فإن الحقيقة أن النساء من مرحلة ما قبل المراهقة إلى مرحلة ما بعد سن اليأس وما بعدها لا يزالن يهتمن في المقام الأول بالإفرازات المهبلية وما إذا كانت "طبيعية" أم لا ، ربما تتحدث كثيرًا عن إصرارنا الثقافي الدائم على أن تكون المرأة "نقية ونظيفة" ، أقل من البرامج الجنسية الشاملة والمحرمات المستمرة حول صحة النساء بشكل عام.

الروائح الغريبة:

غالبًا ما تكون رائحة المهبل القوية وغير المرغوب، مؤشرًا قويًا لداء المهبل البكتيري ، وفقًا لهيلين نوكس ، أخصائي وسائل منع الحمل والصحة الجنسية، وأنه يؤثر على واحدة من كل ثلاث نساء في سن الإنجاب ويمكن أن يحدث بعدة أسباب بداية من الملابس الضيقة إلى مستحضرات التجميل المعطرة وبطانات اللباس الداخلي وحتى العلاقة الجنسية، وذلك بسبب درجة الحموضة القلوية. ويحدث التهاب المهبل الجرثومي بسبب خلل في البكتيريا المهبلية ويمكن علاجها بفعالية باستخدام مضادات حيوية.

رائحة "الخميرة":

قد تلاحظين أيضًا رائحة تشبه "الخميرة" أكثر من المعتاد ، وذلك بسبب الإصابة بمرض القلاع وهو عدوى فطرية.غالباً ما تكون مصحوبة بحكة ، يمكن أن يكون الإحساس بالحرق دلالة على المرض. وكل امرأة معرضة للفطريات في وقت ما خلال حياتها ، ويمكن معالجتها بسهولة باستخدام دواء مضاد للفطريات لا يستلزم وصفة طبية ، على الرغم من ضرورة زيارة الطبيب إذا كانت هذه هي المرة الأولى. ويعد القلاع مرضا شائعًا بشكل خاص أثناء الحمل وانقطاع الطمث وعند النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 و 30 عامًا.

أنواع إفرازات المهبل:

يوجد أنواع عدّة مختلفة من الإفرازات المهبلية، ونصنف هذه الأنواع بحسب لونها وقوامها. بعض أنواع الإفرازات تكون طبيعية، لكن يمكن أن تشير الإفرازات الأخرى لوجود اضطراب كامن يحتاج إلى المعالجة.

اللون الأخضر أو الأصفر:

يمكن أن يتسبب داء المشعرات في تغير لون الافرازات للأخضر أو الأصفر، وهو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي بسبب طفيل صغير.يمكن أن يكون مصحوبًا بحرق والتهاب المثانة عند التبول ، وغالباً ما يحدث ألم وتورم وحكة في منطقة المهبل. ويمكن معالجته بمضاد حيوي يصفه الطبيب أو أخصائي الصحة الجنسية.

اللون الأصفر الداكن :

يمكن أن يكون أحد أعراض مرض السيلان ، والذي يعد الآن واحدًا من أكثر الأمراض المنقولة جنسيا شيوعا في بريطانيا وفقا للصحة العامة في إنجلترا. وتصيب بكتيريا السيلان عنق الرحم ، حيث توجد الغدد السائلة التي تنتج إفرازات مهبلية ، وبالتالي الافرازات السميكة باللون الأصفر يمكن أن تدل غالبا على الإصابة بالمرض.

وتعاني أيضًا من الألم عند التبول والنزيف بين فترات الدورة الشهرية، ولكن عليكِ بزيارة الطبيب أو أخصائي الصحة الجنسية لإجراء الاختبار .وتعمل المضادات الحيوية على حل الأمر في غضون أيام. وفي حالات نادرة ، يمكن أن يحدث الافراز المماثل بسبب مرض الكلاميديا ​​، لذلك فمن الأفضل دائمًا أن يتم فحصها أيضًا.

الأحمر أو البني:

الإفرازات المصاحبة بالدم تشير إلى أنك تعانين من الدورة الشهرية غير المنتظمة ، لكن يمكن أن تكون أيضًا علامة على الإصابة بسرطان عنق الرحم وبطانة الرحم. لا تتجاهلي ألم الحوض أو النزيف بعد ممارسة الجنس أو الألم المهبلي أو الألم عند التبول وعليك بزيارة طبيبك للاطمئنان.

هل الإفرازات المهبلية دليلا على عدم النظافة ويجب التخلص منها:

تشرح الطبيبة ستوكن، أن "الإفرازات ليست فقط أمرا طبيعيا ، إنما أمر لا بد منه. حيث يقوم المهبل بالتنظيف الذاتي. والغرض منها هو الحفاظ على نظافة المهبل وطرد الأشياء غير المرغوب فيها مثل الفطريات والبكتيريا ، وكذلك الخلايا الميتة من سطح الغشاء المخاطي.وفي نفس الوقت تقوم الإفرازات بتشحيم الأغشية المخاطية وتبقيها رطبة حيث تمزق الأغشية المخاطية الجافة بسهولة وبمجرد حدوثها ، تتبعها المشاكل بسرعة منها القروح، موضحة "بعبارة أخرى، الافرازات المهبلية ليست دليلا على عدم النظام ويجب إزالته من مهبلنا ، ولكنها حليف مهم لصحتنا".

 

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإفرازات المهبلية تؤدي دورًا في نظافة الجهاز التناسلي الإفرازات المهبلية تؤدي دورًا في نظافة الجهاز التناسلي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإفرازات المهبلية تؤدي دورًا في نظافة الجهاز التناسلي الإفرازات المهبلية تؤدي دورًا في نظافة الجهاز التناسلي



اختارت تسريحة شعر بسيطة ومكياجا ناعما أبرز جمالها

ميشيل موناغان تخطف الأنظار بإطلالة براقة بالأسود والفضي

لندن ـ ماريا طبراني
أظهرت النجمة العالمية، ميشيل موناغان، شغفها بالموضة خلال مهرجان "ثيرست غالا-Thirst Gala" السنوي في دورته التاسعة في فندق "بيفرلي هيلز" مساء السبت، وتألقت الممثلة البالغة من العمر 41 عامًا، بإطلالة أنيقة ومميزة على السجادة جذبت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بألوانها الزهرية، حيث كانت ترتدي فستانًا طويلا باللون الأسود الشفاف المُغطى بالقماش الفضي البرّاق، ونسجت طبقات من التول الأسود بين تصاميم الفستان المعقدة المزينة بالفضي، مع قطع متقطعة في وسط الصدر. الإثارة، حيث ارتدت زوجًا من الاحذية الفضية ذات كعب عالٍ التي تتميز بشريط رقيق ملفوف حول كاحلها، وأكملت إطلالتها بتصفيف شعرها لضفائر مجتمعة معا للوراء، ومكياجا ناعما من ظلال العيون الذهبي ولمسة من احمر الشفاة النيود.

GMT 08:46 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

دليلك لتمضية عطلة نهاية أسبوع لا تُنسى في ميلان
 فلسطين اليوم - دليلك لتمضية عطلة نهاية أسبوع لا تُنسى في ميلان

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - الإفرازات المهبلية تؤدي دورًا في نظافة الجهاز التناسلي
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine