مبتول يناشد الحكومة بالتخلي عن الاقتصاد الريعي

كشف لـ"فلسطين اليوم " إنها مطالبة بفرض سياسة صناعية مُنتجة

مبتول يناشد الحكومة بالتخلي عن الاقتصاد الريعي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مبتول يناشد الحكومة بالتخلي عن الاقتصاد الريعي

المستشار لدى الرئاسة الجزائرية عبدالرحمان مبتول
الجزائر – ربيعة خريس

كشف المستشار لدى الرئاسة الجزائرية والخبير الاقتصادي, عبدالرحمان مبتول, أن تحول الجزائر من اقتصاد ريعي, يعتمد كليًا على إيرادات المحروقات لتغطية ميزانيات الإنفاق, نحو اقتصاد صناعي منتج للثروة, أصبح ضرورة ملحة في الظرف الراهن, لتفادي المزيد من الصدامات التي تسبب فيها انهيار أسعار البترول في الأسواق العالمية.

وأوضح مبتول, في تصريحات صحافية لـ " فلسطين اليوم "، أن الحكومة الجزائرية مطالبة اليوم بضبط سياسية اقتصادية واضحة, للخروج من التبعية, وهذا من خلال تطوير القطاع الصناعي، الزراعي والخدمات، وبشأن توقعاته لأسعار النفط في الأسواق الدولية, توقع أن لا يتجاوز سعره 60 دولارًا, واستحالة عودته إلى 100 دولار مثلما كان عليه في وقت سابق, بالنظر إلى المتغيرات الجديدة التي طرأت على السوق الدولية.

وأكد مبتول، أن الرهان اليوم في الجزائر ينصب على بناء اقتصاد صناعي والتخلي عن الاقتصاد الريعي, مثلما قامت به بعض الدول العربية, ومنح تسهيلات جديدة للاستثمار ومحاربة البيروقراطية, وتحفيز القطاع الخاص على الاستثمار خارج قطاع المحروقات، وإصلاح المنظومة المصرفية وتطوير سوق الأوراق المالية وعمليات الاقتراض الداخلية ، وضمان أمن وتنوع مصادر الطاقة.

وعرج مبتول، من جهة أخرى للحديث عن النموذج الاقتصادي الجديد الذي كشفت عنه وزارة المال الجزائرية, الإثنين, قائلًا: "إنه يعمل على ضبط الاقتصاد الجزائري إعادة توجيه السياسة الاقتصادية والاجتماعية، للتكيف مع الثورة الاقتصادية والاجتماعية الجديدة"، مشيرًا إلى أن الحكومة مجبرة على تفادي تكرار سيناريو التسعينيات، والعودة إلى الاستدانة من صندوق النقد الدولي.

وبشأن انهيار قيمة العملة المحلية  أمام العملات الأجنبية, وإمكانية تأثيره على أسعار المواد الاستهلاكية, أرجع مبتول، أسباب ذلك إلى ضعف الإنتاج, فصادرات الجزائر كلها محروقات, مضيفًا أن الحكومة مطالبة ببناء سياسية اقتصادية قوية وواضحة وتشجيع المؤسسات الإنتاجية، وحتى يتسنى لها هذا يجب عليها فتح حوارًا جادًا ومسؤولًا مع الشركاء الاقتصاديين, مشيرا إلى أن انهيار قيمة الدينار أمام العملات الأجنبية الأخرى سيحمل الحكومة, كتحمل غطاء الدعم الحكومي المباشر للأسعار.

وثمن مبتول، قرار الحكومة, القاضي بتحديد رخص استيراد بعض المنتوجات, لافتًا إلى أنها إجراءات مؤقتة الهدف منها تنظيم التجارة الخارجية، وتدخل في إطار الإسترتيجية الجديدة التي تبنتها حكومة عبدالمالك سلال للدفع بالاقتصاد الجزائري. 

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مبتول يناشد الحكومة بالتخلي عن الاقتصاد الريعي مبتول يناشد الحكومة بالتخلي عن الاقتصاد الريعي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مبتول يناشد الحكومة بالتخلي عن الاقتصاد الريعي مبتول يناشد الحكومة بالتخلي عن الاقتصاد الريعي



بعد أسابيع من انفصالها عن زوجها نجم هوليوود

جينا ديوان تظهر بإطلالة بمكياج ناعم وشعر منسدل

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأمريكية جينا ديوان، بعد أسابيع من انفصالها عن زوجها الممثل تشانينج تاتوم، بإطلالة مميزة أبهرت محبيها وعشاقها خلال حضورها حفلة "St. Jude Hope & Heritage Gala" في دورته الخامسة، والذي أقيم في نيويورك في الولايات المتحدة الأميركية. ارتدت الممثلة البالغة من العمر 37 عامًا، فستانًا أسود طويلا، منقوشًا بالأزهار متعددة الألوان، بتصميم "A LINE" وهو من تصميمات دار أزياء المصمم اللبناني زهير مراد.يأتي ظهور جينا الرائع على السجادة الحمراء، بعد مرور أسابيع على انفصالها من زوجها نجم هوليوود شانينج تاتوم" ، وقد حضرت الحفل الذي أقيم في مدينة إيست سايد في نيويورك ، مع والدها داريل ديوان. أكملت جينا إطلالتها بالأقراط المتدلية وخاتم على شكل زهور ولكنه ليس خاتم زواجها، وتركت شعرها الأسود منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، مع المكياج الناعم الذي أبرز ملامحها الجميلة، من خلال أحمر الشفاه الوردي، والكحل والماسكارا السوداء. استخدمت جينا تاتوم

GMT 10:03 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا
 فلسطين اليوم - "Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 02:31 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

اليوناني دونيس يؤكد تطور أداء لوكوموتيف الأوزبكي

GMT 01:25 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المغربي أحمد شاكو يكشف أسباب تراجع مستوى "الرجاء"

GMT 02:51 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

النواصرة يحديد أي مجسّم يُطلب من الأسلاك

GMT 10:52 2017 السبت ,06 أيار / مايو

براون يكشف عن سيارة"Mini Remastered"

GMT 03:17 2014 الإثنين ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرفة يكشف عن مخططات "أودي" للسيطرة على الشرق

GMT 08:34 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"تويوتا" تعتزم الكشف عن "C-HR Concept"

GMT 11:25 2014 الأربعاء ,03 أيلول / سبتمبر

"إنديان موتورسايكل" تعيد إحياء "Indian Scout"

GMT 09:49 2015 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريقه في مانيلا
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - مبتول يناشد الحكومة بالتخلي عن الاقتصاد الريعي
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine