فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يعلن أنّ المصارف التشاركية تساهم في الاستقرار

كشف لـ "فلسطين اليوم" النظام المالي في المغرب بلغ مرحلة متقدّمة

حسن بن حليمة يعلن أنّ المصارف التشاركية تساهم في الاستقرار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يعلن أنّ المصارف التشاركية تساهم في الاستقرار

حسن بن حليمة
الدار البيضاء - جميلة عمر

طالبت الهيئة الوطنية للعدول في المغرب، بجعل العدول شريكًا أساسيًا في إبرام عقود المصارف التشاركية، إلى جانب الموثقين، وذلك مع اقتراب شروع تقديم هذه المصارف في تقديم خدماتها في المملكة، والتي يرتقب أن تنطلق في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

وكشف مدير مديرية الرقابة المصرفية في مصرف المغرب، ​حسن بن حليمة، في مقابلة خاصّة مع "فلسطين اليوم"، عقب الندوة التي نظّمتها الهيئة الوطنية للعدول، في مقر دار الحديث الحسنية، بشأن موضوع "العقود العدلية في البنوك التشاركية..المقاصد الشرعية على مذهب السادة المالكية"، أن المسار الذي شهده التحضير إلى إدخال المصارف التشاركية إلى سوق المعاملات المالية في المغرب، أخذ بعين الاعتبار السياق الوطني والاجتماعي والثقافي المحلي.

وأشار ​بنحليمة، أنّ التجربة المغربية ارتكزت على 3 ركائز أساسية، أوّلها التدرّج، إذ جرى تدريب القيادات المصرفية التي ستعمل في الميدان، وتم القيام بزيارات إلى البلدان التي سبق أن خاضت تجربة المصارف التشاركية، مضيفا أن مسؤولي مصرف المغرب، استفادوا كثيرًا من أول تجربة للمعاملات المالية التشاركية في البلاد، والتي كانت مع مصرف الصفاء، وهي التجربة التي تثمر النتائج المرجوة منها، بسبب غياب هيئة شرعية تنظّم عملها ومنظومة ضريبية محايدة، أما الركيزة الثانية التي يقوم عليها إدخال المصارف التشاركية إلى المغرب فهي الإدماج، إذ جرى إدماج هذه المصارف في قانون المصارف، وإن كانت لها خصوصية، وتتمثل الركيزة الثالثة في التشارك، إذ ستنخرط هذه المصارف في التعامل مع التقليدية منها.

واعتبر بنحليمة أنّ النظام المصرفي المغربي بلغ مرحلة متقدّمة من النضج، وهو ما سيمكِّن من إنجاح المصارف التشاركية، للاستجابة إلى رغبة المواطنين، لافتًا إلى أنّ الميزة الأساسية للمصارف التشاركية المغربية أن عملها سيكون منظّمًا بهيئة شرعية موحّدة، هي المجلس العلمي الأعلى، عكس ما هو معمول به في التجارب الأخرى
وأفاد بن حليمة أنّه لا يعرف بالضبط  متى ستخرج المصارف التشاركية إلى حيّز الوجود، مؤكدًا أن مصرف المغرب انتهت مهمته بعد تسليمه الرخص إلى المصارف، وعن دور العدول في هذه المصارف التشاركية، كشف بن حليمة أنّ إنشاء هيئة شرعية واحدة ومستقلة سيزيد من مصداقية المنظومة المالية التشاركية ومن ثقة الزبائن فيه

وختم بن حليمة، أنّ إنجاح التجربة المغربية يتطلب انتهاج سياسة تسويقية فعالة، وجودة الخدمات والشفافية في التعامل مع الزبائن ، والاستجابة الصارمة إلى الهيئة الشرعية، والحرص على توفير نظام ضريبي ملائم، لافتًا إلى أن المغرب أسّس إلى عملية مالية تشاركية قائمة على الفقه المقاصدي، الذي يراعي المقاصد الكبرى للإسلام، والتشدّد في تطابق المعاملات معها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يعلن أنّ المصارف التشاركية تساهم في الاستقرار  فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يعلن أنّ المصارف التشاركية تساهم في الاستقرار



 فلسطين اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان قصير مع صندل أسود

لندن _ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يعلن أنّ المصارف التشاركية تساهم في الاستقرار  فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يعلن أنّ المصارف التشاركية تساهم في الاستقرار



GMT 00:41 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

دار Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس لـ 2017
 فلسطين اليوم - دار Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس لـ 2017

GMT 00:47 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

متعة لن تتخيلها مع 10 رحلات بالقطارات البريطانية
 فلسطين اليوم - متعة لن تتخيلها مع 10 رحلات بالقطارات البريطانية
 فلسطين اليوم - ترام قديم يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 03:15 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب لا تملك رؤية واضحة حول سورية والعراق
 فلسطين اليوم - إدارة ترامب لا تملك رؤية واضحة حول سورية والعراق
 فلسطين اليوم - ترامب يهاجم بشكل غير مسبوقة على "سي أن أن" ووسائل أخرى

GMT 02:11 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

"ريتز كارلتون" تطرح تصميمات ليخوت سياحية فاخرة
 فلسطين اليوم - "ريتز كارلتون" تطرح تصميمات ليخوت سياحية فاخرة

GMT 01:36 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

عائلة بريطانية تستغل فراغ منزلها لتعيد تجديده
 فلسطين اليوم - عائلة بريطانية تستغل فراغ منزلها لتعيد تجديده

GMT 02:59 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تعلن عن منع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
 فلسطين اليوم - روسيا تعلن عن منع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -

GMT 00:19 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

فريال يوسف تعرب عن سعادتها بمسلسل "أرض جو"

GMT 00:50 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ديالا نجار تؤكد أن الصمت الزوجي يوسع الفجوة

GMT 01:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التنوع في مجموعة أزياء عيد

GMT 03:02 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يناشدون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 01:19 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بانتظام تمنع حدوث مشاكل في القلب

GMT 02:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

تطور حمالة صدر داخلية تدعم "إعادة بناء الثدي"

GMT 02:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة بتكلفة معقولة

GMT 01:03 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

ميس ثائر تكشف عن مجموعة مثيرة من أزياء العيد
 فلسطين اليوم -
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يعلن أنّ المصارف التشاركية تساهم في الاستقرار
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine