فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يؤكد  التشاركية تساهم في الاستقرار

كشف لـ "فلسطين اليوم" أن النظام المالي بلغ مرحلة متقدّمة

حسن بن حليمة يؤكد " التشاركية" تساهم في الاستقرار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يؤكد " التشاركية" تساهم في الاستقرار

حسن بن حليمة
الدار البيضاء - جميلة عمر

طالبت الهيئة الوطنية للعدول في المغرب، بجعل العدول شريكًا أساسيًا في إبرام عقود المصارف التشاركية، إلى جانب الموثقين، وذلك مع اقتراب شروع تقديم هذه المصارف في تقديم خدماتها في المملكة، والتي يرتقب أن تنطلق في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

وكشف مدير مديرية الرقابة المصرفية في مصرف المغرب، ​حسن بن حليمة، في مقابلة خاصّة مع "فلسطين اليوم"، عقب الندوة التي نظّمتها الهيئة الوطنية للعدول، في مقر دار الحديث الحسنية، بشأن موضوع "العقود العدلية في البنوك التشاركية..المقاصد الشرعية على مذهب السادة المالكية"، أن المسار الذي شهده التحضير إلى إدخال المصارف التشاركية إلى سوق المعاملات المالية في المغرب، أخذ بعين الاعتبار السياق الوطني والاجتماعي والثقافي المحلي.

وأشار ​بنحليمة، أنّ التجربة المغربية ارتكزت على 3 ركائز أساسية، أوّلها التدرّج، إذ جرى تدريب القيادات المصرفية التي ستعمل في الميدان، وتم القيام بزيارات إلى البلدان التي سبق أن خاضت تجربة المصارف التشاركية، مضيفا أن مسؤولي مصرف المغرب، استفادوا كثيرًا من أول تجربة للمعاملات المالية التشاركية في البلاد، والتي كانت مع مصرف الصفاء، وهي التجربة التي تثمر النتائج المرجوة منها، بسبب غياب هيئة شرعية تنظّم عملها ومنظومة ضريبية محايدة، أما الركيزة الثانية التي يقوم عليها إدخال المصارف التشاركية إلى المغرب فهي الإدماج، إذ جرى إدماج هذه المصارف في قانون المصارف، وإن كانت لها خصوصية، وتتمثل الركيزة الثالثة في التشارك، إذ ستنخرط هذه المصارف في التعامل مع التقليدية منها.

واعتبر بنحليمة أنّ النظام المصرفي المغربي بلغ مرحلة متقدّمة من النضج، وهو ما سيمكِّن من إنجاح المصارف التشاركية، للاستجابة إلى رغبة المواطنين، لافتًا إلى أنّ الميزة الأساسية للمصارف التشاركية المغربية أن عملها سيكون منظّمًا بهيئة شرعية موحّدة، هي المجلس العلمي الأعلى، عكس ما هو معمول به في التجارب الأخرى
وأفاد بن حليمة أنّه لا يعرف بالضبط  متى ستخرج المصارف التشاركية إلى حيّز الوجود، مؤكدًا أن مصرف المغرب انتهت مهمته بعد تسليمه الرخص إلى المصارف، وعن دور العدول في هذه المصارف التشاركية، كشف بن حليمة أنّ إنشاء هيئة شرعية واحدة ومستقلة سيزيد من مصداقية المنظومة المالية التشاركية ومن ثقة الزبائن فيه

وختم بن حليمة، أنّ إنجاح التجربة المغربية يتطلب انتهاج سياسة تسويقية فعالة، وجودة الخدمات والشفافية في التعامل مع الزبائن ، والاستجابة الصارمة إلى الهيئة الشرعية، والحرص على توفير نظام ضريبي ملائم، لافتًا إلى أن المغرب أسّس إلى عملية مالية تشاركية قائمة على الفقه المقاصدي، الذي يراعي المقاصد الكبرى للإسلام، والتشدّد في تطابق المعاملات معها.

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يؤكد  التشاركية تساهم في الاستقرار  فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يؤكد  التشاركية تساهم في الاستقرار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يؤكد  التشاركية تساهم في الاستقرار  فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يؤكد  التشاركية تساهم في الاستقرار



بدت أكبر كثيرًا من عمرها على السجادة الحمراء

أرييل مثيرة بفستان مرصع بالترتر في "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 10:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منافسات خلال أسبوع الموضة في لندن
 فلسطين اليوم - منافسات خلال أسبوع الموضة في لندن

GMT 07:25 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

كتاب "Peak District" المصوّر بطريقة رائعة
 فلسطين اليوم - كتاب "Peak District" المصوّر بطريقة رائعة

GMT 10:54 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" دهان المنازل في 2018
 فلسطين اليوم - "البنفسجي الرمادي" دهان المنازل في 2018
 فلسطين اليوم - ماكرون يتلقى رسائل هجومية بعدما تمَّ تداول رقم هاتفه

GMT 01:29 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

أسامة كمال يعلّق على اتهامه بأنه "مذيع دولة"
 فلسطين اليوم - أسامة كمال يعلّق على اتهامه بأنه "مذيع دولة"

GMT 05:53 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"بربري" تستعيد مجدها في أسبوع موضة لندن
 فلسطين اليوم - "بربري" تستعيد مجدها في أسبوع موضة لندن

GMT 07:13 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

رحلة بحرية في كرواتيا مع نغمات جون دنفر
 فلسطين اليوم - رحلة بحرية في كرواتيا مع نغمات جون دنفر

GMT 06:23 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

جولة في منزل "برود تشيرش" المسلسل الأكثر شعبية
 فلسطين اليوم - جولة في منزل "برود تشيرش" المسلسل الأكثر شعبية

GMT 01:42 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الرئيس ترامب يُطلق دعابة ساخرة على كيم جونغ أون
 فلسطين اليوم - الرئيس ترامب يُطلق دعابة ساخرة على كيم جونغ أون

GMT 00:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

تيسير خالد يدعو إلى الحذر من مصيدة نتنياهو
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - حسن بن حليمة يؤكد  التشاركية تساهم في الاستقرار
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine