الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام

كشف لـ"فلسطين اليوم" الوضع الفلسطيني الراهن

الهبّاش يُطالب "الغرب" بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الهبّاش يُطالب "الغرب" بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام

قاضي قضاة فلسطين محمود الهبّاش
القاهرة - محمود حساني

أكد قاضي قضاة فلسطين ومستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية، الدكتور محمود الهبّاش، أن مصر تعود مُجدداً إلى مكانتها التي تُليق بها بقوله : "الإضرابات السياسية التي شهدتها مصر منذ عام 2011 ، أثرت كثيراً على مصر وعلى مكانتها ، وعلى القضية الفلسطينية والمنطقة بأسرها ، لولا عناية الله بها ووعي شعبها وأبنائها المخلصون لسقطت في هاوية الضياع ، وزيارة الرئيس السيسي إلى أميركا وسط حفاوة رسمية غير مسبوقة ، خير دليل على أن مصر تنطلق لإستعادة ثقلها الإقليمي والدولي".

وكشف محمود الهبّاش، في حديث عبّر الهاتف مع " فلسطين اليوم " :" ما تواجّهه المنطقة من تحديات جمّة ، تحتم علينا جميعاً أن تعود مصر إلى سابق عهدها ، قوية وآمنة ومُستقرة ، إذ أن استقرار يصب في صالح المنطقة والقضية الفلسطينية التي عانت كثيراً من الإهمال طيلة السنوات الأخيرة ، بعد أن أنشغل الجميع في مواجهتة تحدياته الداخلية ، لذا على الدول العربية دعمها ومساندتها بكل قوة وأن نبذل ما في وسعنا لإبعاد شبح الإضطرابات والقلالقل عن مجالها الحيوي ، كما أن مصر القوية الآمنة ، ضمانة إضافية في مواجهة التطرف ، الذي أصبح يُشكل تهديداً حقيقياً على المنطقة ، ويُدر طاقات الدول ويستنزف مواردها ، بدلاً من توجيهّها نحو التنمية .

ودعا المصريين إلى التكاتف خلف قادتهم قائلاً :" إذ كانت هناك مسؤولية تقع على عاتق العرب تجاه مصر ، فإن المسؤولية الكبرى تقع على عاتق المصريين أنفسهم ، إذ أن وقوفهم خلف قيادتهم السياسية ، وتحمّلهم التحديات الاقتصادية الراهنة ، بمثابة تحصين للجبهتم الداخلية ، ضد كل محاولات من يريد الإبقاء على بلدهم في دوامة العنف .

وهاجّم " الهبّاش" ، تقصير بعض الدول العربية تجاه القضية الفلسطينية ، قائلاً :" هناك تقصير كبير من جانب بعض الدول العربية تجاه فلسطين وشعبها ، في ظل المشاكل والأزمات التي يُعانيها أبنائها ، فهناك إلتزامات مالية من جانب بعض هذه الدول ، نحن في أمس الحاجة لها ، لم نرى منها شيئاً ، مُحذراً ، من ضريبة إهمال القضية الفلسطينية والإنشغال عنها ، مُشيراً إلى أن بقاء الأمة العربية مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالقضية الفلسطينية  . وأشاد " الهبّاش" ، بالجهود المصرية والأردنية الرامية إلى إنهاء الصراع العربي الفلسطيني ، وبتحركات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ، واهتمامه الواسع بالقضية الفلسطينية ، والتي كانت محوراً رئيسياً خلال زيارته الأخيرة إلى أميركا ، وبتحرك العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ، وتحذيراته من مخاطر نقل السفارة الفلسطينية إلى القدس .

واعترف أن الإنقسام الفلسطيني أضر كثيراً بالقضية الفلسطينية ، قائلاً :" إذا كان سبب الإنشغال العربي عن القضية الفلسطينية ، بسبب إنشغالهم بالتحديات الراهنة التي تُحيط بهم من كل اتجاه ، فالإنقسام الفلسطيني ذاته أضر كثيراً القضية الفلسطينية ، والشعب الفلسطيني  وحده من يدفع ثمّنه ، منذ إنقلاب حركة "حماس" على قطاع غزة في عام 2007  ، مشيراً إلى أن لولا أن هذا الإنقلاب جاء على هوى بعض الدول العربية ، وقدمت له الدعم لما حدث .

وأشار إلى أن أخطر ما يواجّه المنطقة العربية خلال الظرف الراهن ، هو التطرف بعد أن تمّدد وزادت معه مخاطره . وهاجّم مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية ، محمود الهبّاش ، محاولات ربط التطرف بالإسلام ، قائلاً :" مع كل عملية متطرف تشهدها الدول الغربية ، سرعان ما تخرج علينا أصوات عدة ، موجهّة اتهامات للمجتمعات المسلمة ، رابطة بين ما حدث وبين الدين الإسلامي "، مضيفاً :"  أن مخاطر التطرف لم تُطيل الدول الغربية وحدها ، وإنما أول من دفعّت ثمّنه هي  الدول الإسلامية ، قبل أن يمتد مخاطره إليها ، فالتطرف لا يدن له ولا ملة ولا قومية ، يدفع ثمنّنه الجميع ".

وواصل " الهبِاش" حديثه :"  ظاهرة التطرف الذي أيقّن العالم من ضرورة التكاتف لمواجهة مخاطره ، ليست وليدة الوقت الراهن ، وإنما يعود إلى 100 عام ، منذ ذالك الوعد المشئوم ، المُسمى بوعد "بلفور" ، الذي منح اليهود ، الحق في إقامة دولة لهم في فلسيطن ،ومنذ ذالك الوقت والشعب الفلسطيني ، يدفع ثمّن التطرف في أبشع صوره ، فلا فرق بين ما يرتكبه "داعش" من ممارسات متطرفة نرفضها وندينها ، وبين الممارسات التي يرتكبها الإحتلال الإسرائيلي في حق أبناء الشعب الفلسطيني من هدمِ للبيوت وإهانة للنساء وإنتهاك حرمة المقدسات .

ووجّه رسالة إلى دول العالم قائلاً :" إذا كانت هناك محاولات جاد وحثيثة لمواجهة التطرف ، بعد أن أمتدت مخاطره لكم ، فأنا أولى المحاولات الهادفة للقضاء على التطرف ، هو رفع الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني ، وإنهاء الإحتلال الإسرائيلي ، فالن يكون هناك تطرف في المنطقة العربية ، بعد القضاء على أهم أسبابه تواجده" .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام



​ارتدت فستانًا ورديًّا مُزخرَفًا يحمل توقيع "أتيلير فيرساتشي"

تايلور سويفت أنيقة خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "بيلبورد"

لاس فيغاس ـ رولا عيسى
حصدَت المغنية الأميركية تايلور سويفت جائزتين تكريميتين في حفلة توزيع جوائز "بيلبورد" لعام 2018 المقامة في لاس فيغاس الأحد، بعد غياب عامين عن مِثل هذه الأحداث، آخرها حفلة توزيع جوائز "بي أم إي بوب" السنوية عام 2016. وتعدّ تايلور سويفت واحدةً مِن أكبر الفائزين في الحفلة إذ حصلت على اثنتين من أرفع الجوائز هما: أفضل مغنية وأكثر الألبومات الغنائية مبيعا في حفلة جوائز "بيلبورد ميوزيك" لعام 2018 التي أقيمت في ميدان "إم جي إم غاند غاردن" في لاس فيغاس. وضمنت مغنية البوب البالغة من العمر 28 عامًا، تسليط الضوء عليها بعد عودتها منتصرة بألبومها المثير للجدل بعنوان "Reputation"، الذي وجّهت من خلاله رسائل شرسة لأعدائها بما في ذلك: نجمة تلفزيون الواقع "كيم كارداشيان"، وصديقتها السابقة المغنية الأميركية "كاتي بيري". ومِن الواضح أن تايلور كانت في حالة معنوية ممتازة بعد فوزها، إذ كانت تتخبط في الكواليس بطريقة مفعمة بالحيوية

GMT 06:31 2018 السبت ,19 أيار / مايو

دليلك لإطلالة أنيقة في حفلات زفاف صيف 2018
 فلسطين اليوم - دليلك لإطلالة أنيقة في حفلات زفاف صيف 2018
 فلسطين اليوم - Castello sulla Spiaggia يعدّ أفضل أماكن الإقامة في إيطاليا

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات

GMT 02:31 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

اليوناني دونيس يؤكد تطور أداء لوكوموتيف الأوزبكي

GMT 01:25 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المغربي أحمد شاكو يكشف أسباب تراجع مستوى "الرجاء"

GMT 02:51 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

النواصرة يحديد أي مجسّم يُطلب من الأسلاك

GMT 10:52 2017 السبت ,06 أيار / مايو

براون يكشف عن سيارة"Mini Remastered"

GMT 03:17 2014 الإثنين ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرفة يكشف عن مخططات "أودي" للسيطرة على الشرق

GMT 08:34 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"تويوتا" تعتزم الكشف عن "C-HR Concept"

GMT 11:25 2014 الأربعاء ,03 أيلول / سبتمبر

"إنديان موتورسايكل" تعيد إحياء "Indian Scout"

GMT 09:49 2015 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريقه في مانيلا
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine