فلسطين اليوم - الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام
الهباش يعلن "نطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتدخل العاجل لوقف الإجراءات الإسرائيلية ضد شعبنا ومقدساته قبل تدحرج الأوضاع إلى نقطة اللاعودة" الجيش السوري بالتعاون مع القوات الحليفة يحرر كامل جرود فليطة في القلمون الغربي من ارهابيي جبهة النصرة وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت يطالب بإعدام الشاب عمر العبد منفذ عملية "حلميش" قرب رام الله مقتل خمسة من ميلشيات حزب الله إثر استهداف سيارتهم بصاروخ حراري في تلال القلمون الغربي بريف دمشق الفصائل الفلسطينية تعلن أن بقاء البوابات الإلكترونية في المسجد الأقصى إعلان حرب على الأمة الإسلامية القيادي بحركة حماس اسماعيل رضوان يؤكد تشكيل فصائل المقاومة غرفة عمليات مشتركة لمتابعة انتهاكات الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك محادثات بين خليفة حفتر وفايز السراج في باريس الثلاثاء السفير السعودي في الأردن خالدبن فيصل يؤكد أن مطالب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب من قطر واضحة وفي مقدمتها وقف دعم وتمويل الإرهاب إصابة شاب بالرصاص المطاطي بالرأس خلال المواجهات المستمرة عند المدخل الرئيسي لبلدة كوبر شمال غرب رام الله. اصابة 3 شبان بالرصاص المطاطي خلال المواجهات المندلعة في بلدة كوبر غرب رام الله
أخر الأخبار

كشف لـ"فلسطين اليوم" الوضع الفلسطيني الراهن

الهبّاش يُطالب "الغرب" بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الهبّاش يُطالب "الغرب" بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام

قاضي قضاة فلسطين محمود الهبّاش
القاهرة - محمود حساني

أكد قاضي قضاة فلسطين ومستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية، الدكتور محمود الهبّاش، أن مصر تعود مُجدداً إلى مكانتها التي تُليق بها بقوله : "الإضرابات السياسية التي شهدتها مصر منذ عام 2011 ، أثرت كثيراً على مصر وعلى مكانتها ، وعلى القضية الفلسطينية والمنطقة بأسرها ، لولا عناية الله بها ووعي شعبها وأبنائها المخلصون لسقطت في هاوية الضياع ، وزيارة الرئيس السيسي إلى أميركا وسط حفاوة رسمية غير مسبوقة ، خير دليل على أن مصر تنطلق لإستعادة ثقلها الإقليمي والدولي".

وكشف محمود الهبّاش، في حديث عبّر الهاتف مع " فلسطين اليوم " :" ما تواجّهه المنطقة من تحديات جمّة ، تحتم علينا جميعاً أن تعود مصر إلى سابق عهدها ، قوية وآمنة ومُستقرة ، إذ أن استقرار يصب في صالح المنطقة والقضية الفلسطينية التي عانت كثيراً من الإهمال طيلة السنوات الأخيرة ، بعد أن أنشغل الجميع في مواجهتة تحدياته الداخلية ، لذا على الدول العربية دعمها ومساندتها بكل قوة وأن نبذل ما في وسعنا لإبعاد شبح الإضطرابات والقلالقل عن مجالها الحيوي ، كما أن مصر القوية الآمنة ، ضمانة إضافية في مواجهة التطرف ، الذي أصبح يُشكل تهديداً حقيقياً على المنطقة ، ويُدر طاقات الدول ويستنزف مواردها ، بدلاً من توجيهّها نحو التنمية .

ودعا المصريين إلى التكاتف خلف قادتهم قائلاً :" إذ كانت هناك مسؤولية تقع على عاتق العرب تجاه مصر ، فإن المسؤولية الكبرى تقع على عاتق المصريين أنفسهم ، إذ أن وقوفهم خلف قيادتهم السياسية ، وتحمّلهم التحديات الاقتصادية الراهنة ، بمثابة تحصين للجبهتم الداخلية ، ضد كل محاولات من يريد الإبقاء على بلدهم في دوامة العنف .

وهاجّم " الهبّاش" ، تقصير بعض الدول العربية تجاه القضية الفلسطينية ، قائلاً :" هناك تقصير كبير من جانب بعض الدول العربية تجاه فلسطين وشعبها ، في ظل المشاكل والأزمات التي يُعانيها أبنائها ، فهناك إلتزامات مالية من جانب بعض هذه الدول ، نحن في أمس الحاجة لها ، لم نرى منها شيئاً ، مُحذراً ، من ضريبة إهمال القضية الفلسطينية والإنشغال عنها ، مُشيراً إلى أن بقاء الأمة العربية مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالقضية الفلسطينية  . وأشاد " الهبّاش" ، بالجهود المصرية والأردنية الرامية إلى إنهاء الصراع العربي الفلسطيني ، وبتحركات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ، واهتمامه الواسع بالقضية الفلسطينية ، والتي كانت محوراً رئيسياً خلال زيارته الأخيرة إلى أميركا ، وبتحرك العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ، وتحذيراته من مخاطر نقل السفارة الفلسطينية إلى القدس .

واعترف أن الإنقسام الفلسطيني أضر كثيراً بالقضية الفلسطينية ، قائلاً :" إذا كان سبب الإنشغال العربي عن القضية الفلسطينية ، بسبب إنشغالهم بالتحديات الراهنة التي تُحيط بهم من كل اتجاه ، فالإنقسام الفلسطيني ذاته أضر كثيراً القضية الفلسطينية ، والشعب الفلسطيني  وحده من يدفع ثمّنه ، منذ إنقلاب حركة "حماس" على قطاع غزة في عام 2007  ، مشيراً إلى أن لولا أن هذا الإنقلاب جاء على هوى بعض الدول العربية ، وقدمت له الدعم لما حدث .

وأشار إلى أن أخطر ما يواجّه المنطقة العربية خلال الظرف الراهن ، هو التطرف بعد أن تمّدد وزادت معه مخاطره . وهاجّم مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية ، محمود الهبّاش ، محاولات ربط التطرف بالإسلام ، قائلاً :" مع كل عملية متطرف تشهدها الدول الغربية ، سرعان ما تخرج علينا أصوات عدة ، موجهّة اتهامات للمجتمعات المسلمة ، رابطة بين ما حدث وبين الدين الإسلامي "، مضيفاً :"  أن مخاطر التطرف لم تُطيل الدول الغربية وحدها ، وإنما أول من دفعّت ثمّنه هي  الدول الإسلامية ، قبل أن يمتد مخاطره إليها ، فالتطرف لا يدن له ولا ملة ولا قومية ، يدفع ثمنّنه الجميع ".

وواصل " الهبِاش" حديثه :"  ظاهرة التطرف الذي أيقّن العالم من ضرورة التكاتف لمواجهة مخاطره ، ليست وليدة الوقت الراهن ، وإنما يعود إلى 100 عام ، منذ ذالك الوعد المشئوم ، المُسمى بوعد "بلفور" ، الذي منح اليهود ، الحق في إقامة دولة لهم في فلسيطن ،ومنذ ذالك الوقت والشعب الفلسطيني ، يدفع ثمّن التطرف في أبشع صوره ، فلا فرق بين ما يرتكبه "داعش" من ممارسات متطرفة نرفضها وندينها ، وبين الممارسات التي يرتكبها الإحتلال الإسرائيلي في حق أبناء الشعب الفلسطيني من هدمِ للبيوت وإهانة للنساء وإنتهاك حرمة المقدسات .

ووجّه رسالة إلى دول العالم قائلاً :" إذا كانت هناك محاولات جاد وحثيثة لمواجهة التطرف ، بعد أن أمتدت مخاطره لكم ، فأنا أولى المحاولات الهادفة للقضاء على التطرف ، هو رفع الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني ، وإنهاء الإحتلال الإسرائيلي ، فالن يكون هناك تطرف في المنطقة العربية ، بعد القضاء على أهم أسبابه تواجده" .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام  فلسطين اليوم - الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام



 فلسطين اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

لونغوريا تطل بمظهر مختلف في "Global Gift Gala"

مدريد ـ لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام  فلسطين اليوم - الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام



 فلسطين اليوم - "شانغري لا باريس" يفتتح جناح جديد يضم مطعم وبار
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -

GMT 00:20 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

آسر ياسين بوقع عقد بطولة فيلم "تراب الماس"

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

استمتع بنزهة في يخت "مارك" الفاخر بـ4 آلاف دولار

GMT 01:51 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل طوالع فلكية تنذر بمشاكل عالمية
 فلسطين اليوم -
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - الهبّاش يُطالب الغرب بالتوقف عن ربط التطرف بالإسلام
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine