فلسطين اليوم - روماتيه يُبيِّن إعلان الإخوان جماعة إرهابية قرار سيادي

كشف لـ"فلسطين اليوم" التنسيق التامّ لحلّ الأزمة اليبية

روماتيه يُبيِّن إعلان الإخوان جماعة "إرهابية" قرار سيادي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - روماتيه يُبيِّن إعلان الإخوان جماعة "إرهابية" قرار سيادي

السفير الفرنسي في القاهرة ستيفان روماتيه
القاهرة- علي السيد

أكد السفير الفرنسي في القاهرة ستيفان روماتيه أنه لم يتم تحديد موعد لتبادل الزيارات بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الفرنسي إيماونيل ماكرون إلا أن هناك احتمالات لقيام الرئيس السيسي بزيارة إلى باريس في الخريف المقبل دون تأكيد ذلك. وقال السفير الفرنسي إنه منذ الأيام الأولى لتولي الرئيس الفرنسي مهام منصبه الجديد كان هناك أول اتصال هاتفي بين السيسي وماكرون، وأضاف أن "الرئيس السيسي كان ضمن عدد قليل ممن أجرى معهم ماكرون اتصالا بعد توليه المنصب، ومنذ هذا الحين يتبادل الرئيسان الاتصالات بصفة منتظمة، وكان هناك أخيرا اتصال بين الرئيسين لبحث الاجتماع الذي استضافته باريس للأطراف الليبية".

وفيما يخص الوضع في ليبيا، بيَّن السفير روماتيه في حديث إلى "فلسطين اليوم" إنه عندما ننظر للأزمة الليبية يتقاسم المسؤولون الفرنسيون والمصريون التنسيق المشترك بشأن ليبيا، ومن الخطر أن يكون هناك فراغ أمني في ليبيا، حيث يهدد أوروبا ومصر ودول الجوارن وهناك عشرات الآلاف للمهاجرين غير الشرعيين ينطلقون من الشواطئ الليبية، وهناك مخاطر من تلك الظاهرة، ولابد من تشكيل حكومة عاجلة في طرابلس تمثل كافة الأطراف السياسية في ليبيا وممثلة لكافة مكونات الشعب الليبي.

واشار السفير الفرنسي إلى  أن باريس لا يمكنها الوقوف ساكنة دون تحرك في الملف الليبي، وهناك قراران تم اتخاذهما في أعقاب اجتماع باريس بين السراج وحفتر، أولهما وقف إطلاق النار واستئناف العملية السياسية، والتي قد يخرج بها انتخابات الرئاسة العام المقبل، وسيكون هناك الكثير من المصاعب لتنفيذ تلك القرارات ولكن اجتماع باريس قام بتغيير تلك المعطيات.

وفيما يخص الوضع مع قطر، قال السفير إنها أزمة جديدة على العالم العربي الذي يعاني من الانقسامات والأزمات، وهي أزمة أطرافها قطر وأربع دول أخرى، ويجب تسوية هذه الأزمة من خلال الحوار بين الدول وبعضها البعض، ويمكن أن نقدم مقترحات للمساعدة في تسوية الأزمة، ولكن الأمر يقع على الدول نفسها أولا، وهناك أمر مهم في تلك الأزمة تتقاسمه مصر وفرنسا، وهو مكافحة الإرهاب سواء تعلق بتمويله أو في الخطاب الذي يؤدي إلى الإرهاب وما يمثله من خطر جسيم على العالم أجمع.

وقال السفير ستيفان روماتيه "علينا جميعا أن يكون واجبنا بنفس القدر والتصميم لمواجهة الإرهاب، ونحن على اتصال مع السلطات المصرية، ونحن مستعدون للغاية أن نسهل كل الأمور التي تساعد أطراف الأزمة للتوصل لحل". وأشار السفير روماتيه إلى أنه ليس من الصائب أن تتعلق قرارات السياسة الخارجية بشأن أزمة قطر بالاستثمارات الفرنسية في الدوحة أو العكس، ولدينا علاقات قوية مع قطر على المستوى الاقتصادي والعسكري، ونفس هذه العلاقات الجيدة مع الدول الأربع المقاطعة لها أيضا، ولسنا بصدد أن نكون مع طرف ضد طرف آخر، وما يعنينا هو ضرورة التوصل إلى حل الأزمة.

وأضاف السفير الفرنسي في القاهرة أن اعتبار جماعة الاخوان المسلمين جماعة إرهابية هو قرار سيادي لمصر، وهناك مقاربة أوروبية لمثل هذا الأمر، وهناك قائمة أوروبية تقوم بمراجعتها بصفة منتظمة ودورية، وعدم اعتبار الإخوان جماعة إرهابية هو أمر يقع على عاتق الاتحاد الأوروبي. وردا على انتخابات اليونسكو المقبلة، قال السفير روماتيه "لدينا مرشحتين كل منهما متميزة سواء المرشحة المصرية مشيرة خطاب والوزيرة الفرنسية، وأعلم أن جلسة الاستماع التي حاضرت فيها مع مجموعة من مسؤولي "اليونسكو" كانت تحمل انطباعا رائعا ونرى أن مشيرة خطاب لديها الكفاءة والمميزات لتفوز بـ"اليونسكو" والمرشحة الفرنسية تتحلى بنفس هذه السمات ولكن هناك أيضا عدد لا بأس به من المرشحين والموضوع لا يتعلق بالمواجهة بين فرنسا ومصر ولا يعد صراعًا.

وأشار السفير إلى أن فرنسا تدعم الاستثمار في مصر وهناك 150 شركة فرنسية في مصر، وأن باريس تدعم الإصلاحات الاقتصادية في مصر والتي ستعمل على تعزيز الاستثمارات وزيادة فرص العمل. وبشأن تحقيقات الطائرة المصرية الآتية من شارل ديغول قال السفير "نحن نتابع التحقيقات في حادث الطائرة المصرية، ومن المهم أن يحصل ذوي الضحايا على أسباب الحادث ومازال هناك اجتماعات للخبراء، وكان هناك حديث مع الوزير شكري بشأن هذا الطلب، ونأمل أن ترسل مصر رفات الضحايا تلبية لرغبة ذويهم وهناك اتصالات مستمرة مع السلطات المصرية لمعرفة ما حدث بالفعل بعد أن استغرق الأمر وقتًا طويلا".

palestinetoday
palestinetoday

GMT 01:03 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

يحيى رباح يطالب باستكمال المصالحة بكل متطلباتها

GMT 02:23 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

القواسمي يؤكد وجود اتجاهات لحل مشكلة معبر رفح

GMT 00:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الهباش يعلن أنّ الانقسام الفلسطيني لم يكن داخليًّا

GMT 02:02 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

العقاد يؤكّد أن المصالحة ستدعم القيادة في المحافل

GMT 00:17 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

الشاعر يؤكّد أنّ وزارة التنمية لم تنقطع عن غزة
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - روماتيه يُبيِّن إعلان الإخوان جماعة إرهابية قرار سيادي  فلسطين اليوم - روماتيه يُبيِّن إعلان الإخوان جماعة إرهابية قرار سيادي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - روماتيه يُبيِّن إعلان الإخوان جماعة إرهابية قرار سيادي  فلسطين اليوم - روماتيه يُبيِّن إعلان الإخوان جماعة إرهابية قرار سيادي



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة جرئ لإظهار مفاتنها

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 09:17 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء
 فلسطين اليوم - سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء

GMT 04:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا
 فلسطين اليوم - كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا

GMT 06:52 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي المادة الأكثر كفاءة لصناعة الأثاث
 فلسطين اليوم - الخشب الرقائقي المادة الأكثر كفاءة لصناعة الأثاث

GMT 02:07 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات تظهر هتلر في أعقاب محاولة اغتياله الفاشلة
 فلسطين اليوم - لقطات تظهر هتلر في أعقاب محاولة اغتياله الفاشلة

GMT 06:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" خلال استضافته على الهواء
 فلسطين اليوم - "الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" خلال استضافته على الهواء

GMT 00:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

تيسير خالد يدعو إلى الحذر من مصيدة نتنياهو

GMT 16:55 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

"السيارة النباتية" أحدث صيحات عالم السيارات

GMT 12:40 2017 السبت ,29 تموز / يوليو

لوتس تطلق أقوى موديلاتها عبر التاريخ

GMT 17:11 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

فولكس فاجن تكشف عن T-Roc في معرض فرانكفورت

GMT 17:00 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

فولكس فاغن تقدم Polo الجديدة في فرانكفورت
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - روماتيه يُبيِّن إعلان الإخوان جماعة إرهابية قرار سيادي
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine