فلسطين اليوم - العرابي يحدّد أهم أسباب استمرار الأزمة الفلسطينية

بيّن لـ "فلسطين اليوم" ضعف التحرك العربي تجاه الأقصى

العرابي يحدّد أهم أسباب استمرار الأزمة الفلسطينية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العرابي يحدّد أهم أسباب استمرار الأزمة الفلسطينية

السفير محمد العرابي
القاهرة - محمد التوني

تعتبر القضية الفلسطينية، الأزمة الأكثر تأثيرا في المنطقة العربية، وتتفاقم المشكلة في ظل التشرذم العربي، وعدم وجود موقف محدد وواضح تجاه القضية، واكتفى عدد من الدول العربية بإصدار بيانات شجب وإدانة، وجميعها لن تجدي نفعًا في حل القضية الفلسطينية، التي يجد العدو الصهيوني في التفكك العربي وعدم التماسك فرصة سانحة في استمرار انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني.

وحدّد وزير خارجية مصر الأسبق، وعضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان المصري الحالي، السفير محمد العرابي، استمرار أزمة المسجد الأقصى في 4 نقاط هي، التفكك الفلسطيني، الضعف العربي، غياب الرغبة الأميركية، والتعنت الإسرائيلي، وعن التحرك العربي تجاه الانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى، أشار إلى أنّه "ليس بالمستوى المطلوب".

وأضاف محمد العرابي، في مقابلة خاصّة مع "العرب اليوم" أنّه "نحن في حاجة إلى حرك أفضل بعيدا عن بيانات الشجب والإدانة لما تشهده القدس من انتهاكات على يد الإسرائيليين"، وفيما يتعلق بالتشدق بالحلول الدولية، أشار إلى أنّه "نحتاج إلى تحرك دولي من دول يكون لها ثقل في المنطقة، ويكون لها تأثير في القرار الدولي مثل مصر والأردن والولايات المتحدة الأميركية".

وتحدّث العرابي، عن الفائدة من هذا التحرك، مؤكّدًا على ضرورة توجيه كل الجهود من أجل تدخل مجلس الأمن الدولي في هذه الأزمة لوقف المهازل الإسرائيلية، وفيما يتعلق باجتماع الاتحاد البرلماني العربي الذي عقد اجتماعه في العاصمة المغربية الرباط أخيرًا، أفاد بأنه لم يكن له أي تأثير، وأنّ ما قام به الاتحاد البرلماني العربي مخاطبة البرلمانات الأخرى وإسرائيل لم تأبه بما خرج عنه من توصيات.

وأكد العرابي، أنّ نتائج هذا الاجتماع لم تتعدى مجرد بيانات إدانة وشجب لما يحدث، لكن الصحيح هو الضغط من خلال إلزام المنظمات الدولية بإجبار إسرائيل على التخلي عن سياستها العدائية ضد أبناء الشعب الفلسطيني، مشيرًا إلى أنّ الانقسام بين الفصائل الفلسطينية، خصوصا بين حركتي "فتح" و"حماس" يعزز المقولة الإسرائيلية "مش عارفين طرف نتعامل معاه"، وبناءً عليه فإن استمرار الصراع والتخوين بين الفصائل الفلسطينية يصب في مصلحة إسرائيل ومنحها كل الدوافع من أجل استمرار انتهاكاتها في حق الشعب الفلسطيني.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - العرابي يحدّد أهم أسباب استمرار الأزمة الفلسطينية  فلسطين اليوم - العرابي يحدّد أهم أسباب استمرار الأزمة الفلسطينية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - العرابي يحدّد أهم أسباب استمرار الأزمة الفلسطينية  فلسطين اليوم - العرابي يحدّد أهم أسباب استمرار الأزمة الفلسطينية



 فلسطين اليوم -

تبني منزلًا في فلوريدا وتخطط للانتقال إلى سان فرانسيسكو

سيرينا ويليامز تتبادل صور حملها مع 6 ملايين معجب

سان فرانسيسكو ـ رولا عيسى
نشرت صحيفة بريطانية، صورًا فوتوغرافية مُذهلة للاعبة التنس الأميركية الشهيرة "سيرينا ويليامز"، والتي تظهر تطورات حملها الأول بعد بضعة أيام فقط من إعلانها انتظار طفل جديد. وأشارت لاعبة التنس ويليامز، التي فازت بـ23 بطولة من بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى، إلى حملها الأول في عدد سبتمبر/أيلول من مجلة "فوج" للأزياء، حيث ظهرت لأول مرة قبل أسابيع قليلة من الموعد المحدد لها، بحسب صحيفة "دايلي ميل". وظهرت ويليامز مرتدية فستانًا أنيقًا من اللون الأبيض بتوقيع علامة "أتيلير فيرساتشي"، وهو مفتوح من أحد الجوانب ليكشف عن ساقها، بالاضافة إلى ذيله الطويل الذي بدى متطايرًا خلال جلسة التصوير التي يقودها المصور الشهير "ماريو تيستينو"، وتظهر الأم حافية القدمين وتضع يدها اليسرى حول بطنها لتضم طفلها وهو ما يظهر شيئًا من الأمومة. وتبادلت سيرينا صورها الجديدة مع أكثر من 6 ملايين متابع لها على إنستغرام، يوم الأربعاء، موضحة أنها تشعر بمزيج من
 فلسطين اليوم - ميغين كيلي تسرد حقيقة تعرضها للتحرش الجنسي
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,16 آب / أغسطس

عودة "الكارديغان" إلى موضة شتاء 2017

GMT 01:06 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

مفاجآت سياسية ورغبة في التغيير في تموز 2017

GMT 01:51 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل طوالع فلكية تنذر بمشاكل عالمية
 فلسطين اليوم -
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - العرابي يحدّد أهم أسباب استمرار الأزمة الفلسطينية
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine