وراء هذه الجدران  هناك بحر

وراء هذه الجدران .. هناك بحر!

 فلسطين اليوم -

وراء هذه الجدران  هناك بحر

بقلم - حسن البطل

ألف ونيفّ وراء القضبان يضربون عن الطعام .. حتى الآن، من مجموع ٦٥٠٠. واحد منهم هو عثمان يوسف. لي أن استعير من صفحة الشاعر خالد جمعة، المحرر الثقافي لوكالة «وفا» إضاءة لنضاله خارج السجن، ونضاله داخل السجن.

عثمان ابراهيم اسعد يونس، ولد في قرية سنيريا - قلقيلية، ومحكوم باربعة مؤبدات، وقضى في السجن، حتى الآن، اربعة عشر عاماً، وقد ولد في ١٤ آذار ١٩٧٤، واعتقل في ٢٦ آب ٢٠٠٣. ما هو مذهل في سيرته؟

دخل الإضراب وهو يعاني من ورم في حنجرته، وكان قد تعرض لمحاولة اغتيال قبل اعتقاله وأصيب على اثرها بـ (٢٤) رصاصة، [يا إله الأرقام]، أدت هذه الرصاصات الى استئصال أجزاء من البنكرياس والطحال، وأربعة أمتار من الامعاء، وربع المعدة، كما اصيب في احدى عينيه، واحدى كفيه .. يمارس حياته بيد واحدة.

مع كل ذلك، قرر عثمان يونس، وهو الذي يعيش اصلا على الحليب، ان يدخل الاضراب مع رفاقه الاسرى .. اي كلام يمكن ان يقال عن هذا البطل الذي لا يشبه الابطال الآخرين..؟
سألت نفسي الف مرة عن الروح التي يمتلكها هذا الاسير الذي كان رفيق درب ثابت ثابت ورائد الكرمي، فلم اجد جوابا، لأن هذه الروح فوق قدرتي على التصور، فلو انني قرأتها في رواية لدستويفسكي لقلت: ما اكثر مبالغات الكُتاب .. يا الله .. اي روح يملكها الأسير المضرب عثمان يونس؟

* * *
في البيت قرأتُ، ما كتب خالد على صفحته. في المقهى التقيته .. والى سرية رام الله اصطحبني، حيث مؤتمر صحافي لانطلاقة مهرجان رام الله للرقص المعاصر. شعار الدورة الجديدة: «وراء هذه الجدران اعرف ان هناك بحرا» ملصق الدورة: صورة امرأة من بيت لحم، خلال الانتفاضة الاولى، حافية ترمي حجراً، وبيدها حذاؤها الاصفر .. الذي يصير، فتيا، حمامة بيضاء على خلفية صفراء!

«أي روح يملكها عثمان يونس؟» هذا عنوان المحرر الثقافي. لعل الجواب قاله درويش: «على الروح ان تجد الروح في روحها..».

بين المقهى والسرّية، عرفت ان خالد جمعة، لما كان فتى في الانتفاضة الاولى، اعتقل مرات، كانت اطولها ثلاثة شهور. خجلت منه قليلاً، وخجلت كثيرا من نضال الاسرى المطلبي والسياسي وبالذات من عثمان يوسف، لم أجرب السجن يوما على جلدي وروحي، وان نجوت من الموت البيروتي مراراً.

هل قرأتم قائمة مطالب إضراب بدأ في «يوم الأسير»؟ وضعوا المطلبي العملي قبل مطلب إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، وإنهاء العزل الانفرادي، وإعادة حق التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة، وامتحانات شهادة التوجيهي الفلسطينية بعد مطالب الزيارات والطبابة واشراف الاسرى على ادارة المطبخ!

قلت لخالد في الطريق ان يكتب كأديب عن «أدب الاسرى» قال: الأدب ادب اولاً، خذ مثلاً رواية «أرخبيل الفولاغ» لاسكندر سولجنتين، المنشق وشهادته عن سجون الاعتقال السوفياتية. تحدثنا عن تجربة الاعتقال كما في كتب عائشة عودة .. وكثير آخرين.

ما من صدفة ان يكون شعار مهرجان الرقص «وراء هذه الجدران اعرف ان هناك بحراً» وان يكون ملصق المهرجان الحالي صورة امرأة تحمل بيد حذاءها الأصفر، وحافية ترمي حجراً .. رماه الطفل الشهيد فارس عودة على دبابة، ورماه الطفل رمزي ابو رضوان على جندي .. وصارت مؤسسة الكمنجاتي على كبر.

افتتاح مهرجان الرقص سيكون، لأول مرة، في المسرح البلدي، بعرض من راقصي السّرية وفرقة اثاناسيا اكانيللو بو للو اليونانية. تعاون اغريقي - فلسطيني. لماذا لا؟ موسيقار اغريقي، ميكيس ثيودوراكيس وضع نوطته للنشيد الفلسطيني «فدائي»، وآخر فيلم شهدته قبل الخروج من بيروت كان «زوربا الاغريقي» ورقصة «السيرتاكي» الاغريقية، ثم سفناً اغريقية حملت الى المنفى الفدائيين وقول عرفات : «ذاهب الى فلسطين»!

«معركة الحرية والكرامة هي معركة الفلسطينيين اينما وجدوا» هذه فقرة من بيان جماهيري حماسي لحركة «فتح» لكن الاكثر بلاغة كانت في رسالة قائد الاسرى، مروان البرغوثي، المهربة الى «نيويورك تايمز» ورداً عليها عاقبته اسرائيل، وقادة الاسرى، بالسجن الانفرادي.

في دورة من دورات مهرجان الرقص صادفت حرباً ثانية اسرائيلية على غزة، هناك من سأل بلسان شيوخ «حماس»: كيف ترقصون في رام الله؟

وصية الشهداء كما قالها درويش: «لا تذكروا من بعدنا إلاّ الحياة». رسالة الاسرى هي حريتنا من حرية شعبنا وارضنا، وتقرير مصيرنا في «وطننا الذي لا وطن لنا سواه».

هذا اهم اضراب للأسرى منذ هذه الاوسلو، وهذا الاضراب اهم موحد للحركة الاسيرة، منذ وثيقة الاسرى الجماعية بعد الانقلاب الغزي مباشرة.

في اضرابات فردية، ضربت ارقاما قياسية، خضعت اسرائيل لمطالب اصحابها بالافراج عنهم، والغاء اعتقالهم الاداري. المطلوب الآن: انهاء سياسة الاعتقال الاداري، وليس الافراج عن حالات فردية.

* * *
ان يعقد مهرجان الرقص المعاصر دوراته المنتظمة في نيسان، هو دليل على قوة الحياة فينا؛ وأن تبدأ الدورة الجديدة بعد اسبوع ولمدة أسبوع، بملصق عن الحرية، ورقصة عن الحرية، وكلمة مدير المهرجان ووزير الثقافة عن الأسرى، دليل على قوة نداء وحق الحرية في نفوسنا وإرادتنا.

لا نحكي عن ميزان القوى المختل مع عدونا، لكن عن ميزان صراع الارادات، الثقافة الوطنية جزء من هذا الصراع، والرقص جزء من الثقافة الوطنية - الإنسانية.

بدليل حضور بدء انطلاقة المهرجان، حيث تحدث نائب ممثل الاتحاد الاوروبي، ورئيس التعاون والتطوير في ممثلية النرويج.

* * *
في الاشتباك الثقافي الاسرائيلي - الفلسطيني لاحظت شيئاً لافتاً في مقالات الصحف الإسرائيلية على اختلافها: من «هآرتس» الى «إسرائيل اليوم» ما هو؟

كثيراً ما ترد أمثال شعبية فلسطينية وعربية في هذه المقالات. لماذا؟ لأن الموروث الثقافي الشعبي الفلسطيني اكثر غنى بما لا يقاس بما في موروثهم.

ايضا، حتى في الشعر الفلسطيني والعربي، قديمه وجديده يأخذون منه.

ودّي ان اجمع بعض الاقتباسات العبرية من هذا وذاك، لكن الطريف في الأمر ان بعض الامثال تأتي ترجمة حرفية من العربية الى العبرية، وبعضها الآخر، ربما لخلل في ثقافة المترجمين تأتي ركيكة.

مثلا: ورد في مقالة اخيرة نشرت في «هآرتس» عبارة من شعر المتنبي جاءت على هذا النحو: «ليس لك جياد تمنحها ولا مال ... فالأفراح تُفرح، اذا كان الوضع قائماً».

في الأصل: «لا خيل عندك تهديها ولا مال / فليسعد النطق ان لم تسعد الحال».

سطو ثقافي بعد السطو على الزيتون، الفلافل والحمص، والثوب الفلسطيني .. وبالطبع على الحرية والارض الفلسطينية .. الخ!

GMT 01:19 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

كلام مناسبات، أو «تناص»، أو هندسة عكسية..!!

GMT 05:58 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كلام مناسبات، أو «تناص»، أو هندسة عكسية..!!

GMT 05:29 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الـقـدس .. «قــص والصــق» !

GMT 05:46 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

عن «الموجة التحرشية» وهوامشها!

GMT 05:29 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

إسرائيل و«حرب الأنفاق»
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وراء هذه الجدران  هناك بحر وراء هذه الجدران  هناك بحر



 فلسطين اليوم -

النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تبرز في فستان طويل مزوّد بقطعة من الستان

نيو أورليانز _ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 03:45 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب بألوان توحي بالإيجابية
 فلسطين اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب بألوان توحي بالإيجابية

GMT 06:20 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو يمزج بين الطبيعة والفخامة
 فلسطين اليوم - طريق سان فرانسيسكو يمزج بين الطبيعة والفخامة

GMT 07:01 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلاق موقع إلكتروني لبيع المنازل الشهيرة بـ"السندريلا"
 فلسطين اليوم - إطلاق موقع إلكتروني لبيع المنازل الشهيرة بـ"السندريلا"

GMT 03:10 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي توضّح أنها وصلت إلى مرحلة النضوج
 فلسطين اليوم - شيرين الرماحي توضّح أنها وصلت إلى مرحلة النضوج

GMT 05:19 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مجوهرات لوي فيتون تأخذ من أجل صناعتها 12 شهرًا
 فلسطين اليوم - مجوهرات لوي فيتون تأخذ من أجل صناعتها 12 شهرًا

GMT 06:12 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بزيارة أفضل منتجع للتزلج في كندا في كالغاري
 فلسطين اليوم - تمتع بزيارة أفضل منتجع للتزلج في كندا في كالغاري

GMT 04:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتعي بديكور دافئ في أيام الشتاء بهذه الأفكار
 فلسطين اليوم - تمتعي بديكور دافئ في أيام الشتاء بهذه الأفكار

GMT 01:40 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الأميركي يشيد بجهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
 فلسطين اليوم - الرئيس الأميركي يشيد بجهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 02:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لمياء فهمي تبيّن أن برنامج "وبكرة أحلى" يحمل طابعًا مختلفًا
 فلسطين اليوم - لمياء فهمي تبيّن أن برنامج "وبكرة أحلى" يحمل طابعًا مختلفًا

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 16:55 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

"السيارة النباتية" أحدث صيحات عالم السيارات

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 03:17 2014 الإثنين ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرفة يكشف عن مخططات "أودي" للسيطرة على الشرق

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 08:34 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"تويوتا" تعتزم الكشف عن "C-HR Concept"

GMT 10:52 2017 السبت ,06 أيار / مايو

براون يكشف عن سيارة"Mini Remastered"

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 02:51 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

النواصرة يحديد أي مجسّم يُطلب من الأسلاك

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 02:31 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

اليوناني دونيس يؤكد تطور أداء لوكوموتيف الأوزبكي
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - وراء هذه الجدران  هناك بحر
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine