فلسطين اليوم - الشيطان في التفاصيل

الشيطان في التفاصيل؟!

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الشيطان في التفاصيل

بقلم - د. يوسف رزقة

الشيطان يكمن في التفاصيل، هذه العبارة يعرفها القاصي والداني، وهي تعني أن الخلافات المريرة تتصل بالتفاصيل. المبادئ العامة واللغة الفضفاضة من السهل أن يتفق عليها الأطراف، وهذا ما ينطبق على حكومة الحمدالله حين تطالب حركة حماس بتسليم غزة؟!

ومن الجدير ذكره أن قيادات حماس لا تمانع وتقول إنها جاهزة لتسليم غزة لحكومة الحمدالله، ولكن في التفاصيل هناك قضية الموظفين، والكهرباء، والمقاومة، أضف اليها مسألة قطع الرواتب، فماذا تقول حكومة الحمدالله، ورئيس السلطة في تلك القضايا وتفاصيلها؟!

حماس ليست متمسكة بالحكم فقد خرجت من الحكومة طوع إرادتها، حماس متمسكة باتفاق المصالحة وتفاصيله التي باتت معروفة لكل الفصائل، وعلى رأسها حركة فتح.
ليس من المنطق أن نتحدث طول سنوات الانقسام التي زادت على السنوات العشر بينما لا تعمل الأطراف عملا جادا من أجل الوحدة وإنهاء الانقسام.

حماس ذكرت أنها لا تمانع من استقبال أعضاء اللجنة المركزية، ولكن بغير شروط مسبقة، بل للحوار على تنفيذ ما كان قد تم الاتفاق عليه في اتفاق المصالحة واتفاق الشاطئ .

وكان القيادي في حماس خليل الحية قد قال في مؤتمر صحفي ان غزة مسؤولية حكومة التوافق الوطني برام الله وانها مستعدة لتسليم القطاع، طالبا من الحكومةان تكتب ماذا تريد وما هي شروطكم لـ"استلام غزة" على حد قوله . ولا أحسب أنه سيتلقى كلاما مكتوبا بهذه الشروط التي، فالمسألة ياسيدي أن السلطة في رام الله تريد أن تلقي غزة بكاملها في حجر حماس، وأذكرك بجامعة الأقصى وما حصل فيها، فبعد التوافق الكامل، وقبول شروط الوزير، وتولى كمال الشرافي رئاسة الجامعة توقفت رام الله عن صرف رواتب الموظفين كل الموظفين في الجامعة.

حكومة الحمدالله ياسيدي تريد غزة بدون مقاومة وهذا هو مطلب ( إسرائيل) وأميركا. هذه هي الشروط غير المعلنة لرسالة اللجنة المركزية التي تعتزم زيارة غزة.

و أكد الحية أن الخلاف بين حماس وبين فتح هي على المشروع الوطني، مبيناً أن حماس ملتزمة بوثيقة الوفاق الوطني الموقعة عام 2006 لإنهاء الانقسام، ويجب أن يحمل وفد فتح في جعبته العديد من الاجابات عن القضايا الوطنية ومنها انتفاضة القدس، وغيرها من القضايا التي يجب أن يعلن وفد فتح عن موقف واضح منها.

وقال إن حركة فتح لم تتصل بنا ولم تطلب اللقاء، وقبل ذلك يجب على وفد فتح وننصحها بحل القضايا العالقة قبل الحوار منها رفع الضرائب عن الوقود وإعادة الخصومات على .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - الشيطان في التفاصيل  فلسطين اليوم - الشيطان في التفاصيل



 فلسطين اليوم -

خلال مهرجان "تريبيكا" السينمائي في نيويورك

جيسيكا هارت تجذب الأنظار بفستان عاري

نيويورك ـ مادلين سعاده
اعتادت العارضة الأسترالية جيسيكا هارت، أن تحول جميع الرؤوس نحوها على منصات عروض الأزياء والسجاد الأحمر، وفي يوم الإثنين، أثارت إعجاب الجميع مرة أخرى، عندما ارتدت فستان صغير شانيل جريء جدًا، في مهرجان "تريبيكا" السينمائي في نيويورك. ويبدو أن العارضة البالغة من العمر 31 عامًا، تخلت عن ملابسها الداخلية لتومض تلميحًا لمؤخرتها من الفستان المفتوح من الجانبين، تكلفته 6680 دولارًا، في حين حضرت عشاء شانيل للفنانين، وكان الفستان التويد بالألوان الزرقاء والوردية، مع شرائط وردية تربط كل من الجهتين الخلفية والأمامية ببعضهما البعض لعقد الثوب معًا. وأنهت جيسيكا مظهرها بأحذية جلدية سوداء عالية الكعب وحقيبة شانيل سوداء، حيث عرضت التان الذهبي، وأظهرت عارضة فيكتوريا سيكريت السابقة، أقراطها عن طريق رفع شعرها الأشقر الطويل المضفر قبالة وجهها، ووضعت ماكياج برونزي وشفة وردية ناعمة. ويأتي ذلك بعد أن فاجأت جيسيكا الجميع في ثوب من المخمل المارون، في حفل في نيويورك…

GMT 03:57 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

5 اتجاهات عالمية من لندن لديكور الربيع الداخلي
 فلسطين اليوم - 5 اتجاهات عالمية من لندن لديكور الربيع الداخلي

GMT 03:15 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

أعلن عن قيام حملة نيابية ضدَّ الخروج من الاتحاد
 فلسطين اليوم - أعلن عن قيام حملة نيابية ضدَّ الخروج من الاتحاد

GMT 10:55 2017 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

4 قطع من الملابس الرياضية تحتاجها خزانة ملابسك
 فلسطين اليوم - 4 قطع من الملابس الرياضية تحتاجها خزانة ملابسك

GMT 06:16 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

«صُنع في الصين»!

GMT 06:12 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

سيناء عيد آخر للتحرير

GMT 06:10 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

صيغة المرشح العابر للأحزاب

GMT 06:08 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

فرنسا تجدد نفسها

GMT 06:05 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

صاروخ اسمه ميسى !

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

للإرهاب وجوه متعددة

GMT 06:01 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

السياسة الأميركية من نوع "فوازير رمضان"

GMT 07:14 2017 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

كرت أحمر
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -

GMT 01:41 2017 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

النجمة بوسي تتحدث عن دورها في فيلم "يجعله عامر"

GMT 02:16 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

منتجات الألبان تطيل متوسط العمر من 81 عامًا إلى 100

GMT 02:49 2017 الجمعة ,21 إبريل / نيسان

استكشف تاريخ المعارض من خلال " Queer British Art"

GMT 04:19 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تعلن أن "الميزان" من الأبراج الأكثر حظًا

GMT 05:36 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تشرح توقعاتها لأبراج الفنانين في 2017
 فلسطين اليوم -
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - الشيطان في التفاصيل
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine