فلسطين اليوم - الشيطان في التفاصيل

الشيطان في التفاصيل؟!

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الشيطان في التفاصيل

بقلم - د. يوسف رزقة

الشيطان يكمن في التفاصيل، هذه العبارة يعرفها القاصي والداني، وهي تعني أن الخلافات المريرة تتصل بالتفاصيل. المبادئ العامة واللغة الفضفاضة من السهل أن يتفق عليها الأطراف، وهذا ما ينطبق على حكومة الحمدالله حين تطالب حركة حماس بتسليم غزة؟!

ومن الجدير ذكره أن قيادات حماس لا تمانع وتقول إنها جاهزة لتسليم غزة لحكومة الحمدالله، ولكن في التفاصيل هناك قضية الموظفين، والكهرباء، والمقاومة، أضف اليها مسألة قطع الرواتب، فماذا تقول حكومة الحمدالله، ورئيس السلطة في تلك القضايا وتفاصيلها؟!

حماس ليست متمسكة بالحكم فقد خرجت من الحكومة طوع إرادتها، حماس متمسكة باتفاق المصالحة وتفاصيله التي باتت معروفة لكل الفصائل، وعلى رأسها حركة فتح.
ليس من المنطق أن نتحدث طول سنوات الانقسام التي زادت على السنوات العشر بينما لا تعمل الأطراف عملا جادا من أجل الوحدة وإنهاء الانقسام.

حماس ذكرت أنها لا تمانع من استقبال أعضاء اللجنة المركزية، ولكن بغير شروط مسبقة، بل للحوار على تنفيذ ما كان قد تم الاتفاق عليه في اتفاق المصالحة واتفاق الشاطئ .

وكان القيادي في حماس خليل الحية قد قال في مؤتمر صحفي ان غزة مسؤولية حكومة التوافق الوطني برام الله وانها مستعدة لتسليم القطاع، طالبا من الحكومةان تكتب ماذا تريد وما هي شروطكم لـ"استلام غزة" على حد قوله . ولا أحسب أنه سيتلقى كلاما مكتوبا بهذه الشروط التي، فالمسألة ياسيدي أن السلطة في رام الله تريد أن تلقي غزة بكاملها في حجر حماس، وأذكرك بجامعة الأقصى وما حصل فيها، فبعد التوافق الكامل، وقبول شروط الوزير، وتولى كمال الشرافي رئاسة الجامعة توقفت رام الله عن صرف رواتب الموظفين كل الموظفين في الجامعة.

حكومة الحمدالله ياسيدي تريد غزة بدون مقاومة وهذا هو مطلب ( إسرائيل) وأميركا. هذه هي الشروط غير المعلنة لرسالة اللجنة المركزية التي تعتزم زيارة غزة.

و أكد الحية أن الخلاف بين حماس وبين فتح هي على المشروع الوطني، مبيناً أن حماس ملتزمة بوثيقة الوفاق الوطني الموقعة عام 2006 لإنهاء الانقسام، ويجب أن يحمل وفد فتح في جعبته العديد من الاجابات عن القضايا الوطنية ومنها انتفاضة القدس، وغيرها من القضايا التي يجب أن يعلن وفد فتح عن موقف واضح منها.

وقال إن حركة فتح لم تتصل بنا ولم تطلب اللقاء، وقبل ذلك يجب على وفد فتح وننصحها بحل القضايا العالقة قبل الحوار منها رفع الضرائب عن الوقود وإعادة الخصومات على .

GMT 05:13 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

ثقافة القتل

GMT 21:36 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

من تداعيات الأزمات العربية

GMT 16:45 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الأقصى يوحد الأمة

GMT 05:39 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

تبادل الأراضي..؟!

GMT 22:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

عودة إلى نقطة الصفر؟!
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 فلسطين اليوم - الشيطان في التفاصيل  فلسطين اليوم - الشيطان في التفاصيل



 فلسطين اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تبدو رائعة في فستان أسود قصير

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا
 فلسطين اليوم - عرض الصوت والضوء الجذاب في روما يستقطب السياح

GMT 01:21 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

كنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق في المرتفعات
 فلسطين اليوم - كنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق في المرتفعات

GMT 01:16 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل جديد
 فلسطين اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل جديد

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تبيّن أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
 فلسطين اليوم - راشيل بوردن تبيّن أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم -

GMT 00:19 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

وفاء عامر تنفي فكرة وجود جزء ثان لـ"شطرنج"

GMT 00:31 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

غيثة لحلو تطرح مجموعاتها من الملابس المغربية

GMT 02:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الإعلان عن اقتراب بطاريات عملاقة قابلة للشحن

GMT 04:23 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مرآب يتحول إلى مسكن ويصبح وجهة لقضاء العطلات

GMT 07:16 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

جدّد ديكور المطبخ والحمام بإضافة رفوف ملونة

GMT 00:52 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

تحديد موعد تناول الطعام يساهم في فقدان الوزن

GMT 07:20 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

جزيرة "هولبوكس" قبلة للعطلات ومثالية للاسترخاء

GMT 01:51 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل طوالع فلكية تنذر بمشاكل عالمية
 فلسطين اليوم -
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - الشيطان في التفاصيل
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine