محمود قابيل يؤكّد أنّ باريس هي أهم المحطات الرئيسية في جواز سفره
آخر تحديث GMT 01:29:17
 فلسطين اليوم -

أوضح أنّه يميل إلى شراء الكتب التي تتناول المعارك الحربية والتاريخ

محمود قابيل يؤكّد أنّ باريس هي أهم المحطات الرئيسية في جواز سفره

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - محمود قابيل يؤكّد أنّ باريس هي أهم المحطات الرئيسية في جواز سفره

الفنان المصري محمود قابيل
القاهرة - فلسطين اليوم

لا يتذكر الفنان المصري محمود قابيل عدد مرات سفره إلى الولايات المتحدة الأميركية، فجواز سفره مليء بأختام الدخول إليها والخروج منها، لكنه لا يبقى بها طويلًا ولا يفكر في الإقامة فيها بشكل دائم كما فعل في ثمانينات القرن الماضي، حين امتدت إقامته فيها إلى 12 عامًا متواصلة. الآن يسافر إليها فقط للقاء ابنيه.

وقبل أيام؛ عاد قابيل من رحلة الصيف التي شملت؛ إلى جانب الولايات المتحدة، كلًا من فرنسا وألمانيا، وقد تحدث عن السفر ورحلاته المتعددة، وكانت هذه الحصيلة:

* السفر يعني لي الحياة، فمن خلاله أستطيع أن أجتمع مع عائلتي، فأنا أعيش بالقاهرة، بينما يعيش ابني إبراهيم في الولايات المتحدة، التي ولد فيها ويعمل بها حاليًا. أما أحمد فيعيش في إسبانيا مع زوجته، لذا نتفق دائمًا على قضاء إجازة سنوية نحرص عليها جميعًا مهما كانت الظروف. هذه المرة كانت في سان فرنسيسكو، حيث قضينا 4 أسابيع معًا احتفلنا فيها أيضًا بعيد الأضحى. وكالعادة أجريت خلالها فحصًا طبيًا شاملًا قبل أن أسافر إلى ألمانيا للقاء صديقي سامي إبراهيم سليم، الذي تربطني به علاقة صداقة قوية منذ أن كنت تلميذًا بمدرسة الليسيه الفرنسية بمدينة الإسكندرية في مصر. وقد دعاني لحضور الاحتفالات التي تقام بمنطقة نورماندي الفرنسية في ذكرى انتصار قوات الحلفاء على “ألمانيا النازية”... ولأن روح العسكرية لا تزال تسكنني، بصفتي ضابطًا سابقًا شارك في حرب عام 1967، تحمست وحضرت شرح العمليات العسكرية التي نفذها الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية، بالإضافة إلى زيارة المتاحف التي شاركت في هذا الاحتفال؛ ومنها متحف “جونو”. كانت بالفعل رحلة تاريخية أغنتني عن قراءة كتب التاريخ التي أحبها.

* أعتبر الإجازة فرصة لشحن طاقتي، وأكثر شيء أحبه في السفر هو استنشاق الهواء النقي، وشراء الكتب التي تتناول المعارك الحربية، والتاريخ؛ القديم منه والحديث.

* باريس محطة رئيسية بالنسبة لي، فأنا أحبها رغم كل التغيرات التي طرأت عليها. إنها مدينة الفن والجمال، وقد سبقت لي زيارة متحف “اللوفر” نحو 10 مرات، كما أحرص على السير في شوارعها، خصوصًا التي صورت فيها فيلم “حبيبتي من تكون” مع المخرج الراحل يوسف فرنسيس، إضافة إلى التجول في شارع الشانزليزيه، والجلوس على كافيه “ريش”. لاحظت في آخر زيارة للمدينة وجودًا أمنيًا كثيفًا في الشانزليزيه، بعد مظاهرات أصحاب “السترات الصفراء”، كما وجدت برج “إيفل” محاطًا بستائر حديدية. أما “كنيسة روتردام” الشهيرة فقد منعوا عنها الزيارة لأيام عدة بعد اكتشاف تسرب غاز الرصاص بها، كما أنني لا أستطيع زيارة باريس دون الذهاب إلى أجمل معالمها الثقافية والطبيعية والتراثية.

* خلال رحلاتي السياحية، أفضل زيارة الأماكن التاريخية، للتعرف على ثقافات وحضارات الشعوب. عندما أعود لاحقًا، أجلس مع نفسي وأستعيد كل ما شاهدته.

* أنا أحب زيارة المتاحف في المقام الأول، بجانب تخصيص جزء كبير من وقتي للاستمتاع به مع أبنائي، وبالنسبة للتسوق، فأنا سابقًا كنت أشتري كل ملابسي من أميركا، لكني الآن أكتفي بالشراء من على مواقع التسوق وبواسطة تليفوني الجوال أحيانًا.

* الشيء الأساسي الذي لا أستغني عنه أبدًا هو المصحف الشريف، فأنا أحتفظ به دائمًا في حقيبة سفري.

* أفضل وأجمل مدينة بالنسبة لي هي الإسكندرية التي عشت بها أجمل سنوات عمري، ففيها قضيت طفولة جميلة، وتلقيت فيها تعليمي حتى المرحلة الثانوية، قبل أن ألتحق بالكلية الحربية. كانت الإسكندرية مدينة كوزموبوليتية تحتضن كل الجنسيات، ورغم التغيرات التي طرأت عليها، فإنها ستبقى في عيني أجمل مدينة... أحفظ شوارعها وشواطئها وأعشق بحرها.

* أفضل ذكرياتي مع السفر لقاءاتي السنوية مع أبنائي في أميركا؛ إذ نقضي معًا أوقاتًا رائعة. فرغم تعدد وسائل التواصل مع إبراهيم وأحمد، فإنني أشتاق لوجودنا معًا كثيرًا.

* أسوأ ذكرياتي مع السفر لحظة وداع أولادي... إنها لحظة قاسية جدًا، لأني كمن يترك قلبه في أميركا.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

محمود قابيل يُوضِّح سبب تحمّسه للعودة للتلفزيون بـ"فاتحة خير"

لوسي تقضى إجازة سنوية مع ابنها في أميركا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمود قابيل يؤكّد أنّ باريس هي أهم المحطات الرئيسية في جواز سفره محمود قابيل يؤكّد أنّ باريس هي أهم المحطات الرئيسية في جواز سفره



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

إطلالة شرقية راقية للملكة رانيا خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - فلسطين اليوم
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 فلسطين اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 01:32 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

عربة "الكوتشي" وسيلة تستقطب السياح في مدينة مراكش

GMT 05:44 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

مكتبات "مودرن رائعة" يمكنك تنفيذها في المنزل

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:31 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الصين تستعرض أغلى سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 13:18 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

تغلبي على احتقان الحلق وحضري اقراص الاستحلاب

GMT 08:36 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

تعرف علي أهم أسباب هجرة الرسول إلى المدينة المنورة

GMT 16:44 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

نسّقي الجاكيت المفتوحة مع الحجاب بهذه الطرق

GMT 13:23 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح فعالة ومضمونة لتربية طفلين صغيرين معًا

GMT 02:11 2015 الإثنين ,02 شباط / فبراير

عبير شمس الدين تشارك بـ"على مقاسي" في سباق رمضان

GMT 18:22 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد الجري ولو لمدة 5 دقائق فقط

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

دانية الزهارنة تحوّل الصلصال إلى صناعات مذهلة

GMT 06:06 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نهال عنبر تنفي وجود تشابه بين برنامج "كلام ستات" و"نفسنه"

GMT 04:37 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ من Givenchy"" الشنطة التي ستُغيّر إطلالتك بشكل مُميز

GMT 06:41 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "كابريوليه سي كلاس" لعشاق القيادة في الهواء

GMT 08:43 2016 الخميس ,11 شباط / فبراير

تعرفي على تقشير البشرة الكيميائي

GMT 23:53 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

خنزير بري يتسلل إلى مكتبة في إحدى الجامعات الماليزية
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday