بلاد الرافدين تعاني من نقص شديد في المياه بسبب تركيا
آخر تحديث GMT 07:55:40
 فلسطين اليوم -

كشف خبراء إلى "فلسطين اليوم" خطورة الوضع القائم

بلاد الرافدين تعاني من نقص شديد في المياه بسبب "تركيا"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بلاد الرافدين تعاني من نقص شديد في المياه بسبب "تركيا"

نقص شديد في المياه
بغداد – نجلاء الطائي

يعتمد العراق في تأمين المياه بشكل أساسي على نهري دجلة والفرات، وروافدهما والتي تنبع جميعها من تركيا وإيران وتلتقي قرب مدينة البصرة جنوب العراق لتشكل شط العرب الذي يصب في الخليج العربي.

وحذرت لجنة المياه والزراعة النيابية، من تفاقم أزمة المياه بشكل كبير، مما قد يؤدي إلى حدوث "كارثة " إنسانية كبيرة، داعية اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية معالم العراق المائية.

وأكدت عضو لجنة المياه والزراعة النيابية شروق العبايجي، في تصريح إلى "فلسطين اليوم"، أنَّ العراق يخوض حربًا ثانية غير حرب التطرف، وهي "حرب المياه"، مطالبة بالتدخل أو اتخاذ إجراءات سريعة لمنع الهدر في الموارد المائية.

وأشارت العبايجي إلى ضرورة تشكيل مجلس وطني للمياه، مبينة أن قضية المياه العراقية هو شأن داخلية يتطلب تشريع قانون يضمن فيه الاستخدام الأمثل وإعداد خطة من قبل متخصصين في المياه لتوزيع الأمثل للمياه من دون إهدار قطرة ماء من دون الاستفادة منها بالشكل الصحيح.

وأوضحت أنه من الضروري معالجة الأمور الداخلية بشأن المياه، ومن ثم التطرق إلى الأمور الخارجية، في إشارة إلى الجانب التركي والإيراني على حد سواء.

وحول المحادثات مع الجانب التركي رأت العبايجي، أنّ المناقشات دائمًا ما تتعلق بقضية حصة العراق المائية من نهري دجلة والفرات، مبينةَ أن هذا الأمر لا يخلو من الحراك والتطور على اعتبار أن هناك مصالح متبادلة بين البلدين تتطلب من السلطات التركية وجود رؤية واضحة بخصوص حصة العراق المائية.

وأبرزت أنَّ العراق يمر في "أزمة" مائية كبيرة ولابد من الجانب التركي تدارك هذه المشكلة من خلال زيادة حصة العراق المائية، وأضافت أنَّ "المياه أخذت طابعًا سياسيًا من خلال استعمال تركيا كوسيلة ضغط تتحكم بها على الجانب العراقي"، منوهة إلى وجود "اتفاقيات ومعاهدات وبرتوكولات دولية بين شواطئ المنبع 1997، والتي شاركت بها اكثر من 30 دولة، وبقية حيز التنفيذ".

وأكدت العبايجي أنَّ تركيا أنشأت (سد الكاب)، الذي يقوم هذا السد بـ"تقليل" مناسيب المياه إلى العراق، وخصوصا في الجهة الوسطى والشمالية، منوهة إلى أن تركيا أخذت تتلاعب بـ"مصير" العراق المائي واستعماله ورقة ضغط على الحكومة العراقية  تطرحها عند الضرورة.

وأكملت أنَّ "العراق ما زال لم ينظم علاقاته مع دول الجوار، فيما يخص حصصه المائية"، مطالبة الحكومة بـ"اتفاقية" حقيقية مع تركيا تضمن حصته المائية، وكشفت عن وجود مذكرة تفاهم مع تركيا؛ عدتها بـ"الخجولة " وتحتاج إلى توسيع من قبل مختصين بشأن المياه.

وشدَّد على أهمية "ربط الملف التجاري مع تركيا بـ"ملف" المياه لضمان حصص العراق المائية"، لافتًا إلى أنَّ لجنته “طالبت لجنة العلاقات الخارجية بان يكون لديها تحرك على دول الجوار فيما يخص موضوع المياه في العراق".

وترى أنَّ "تركيا لم تعط العراق حصته بالشكل الصحيح، فضلًا عن محاولتها المستمرة بالتقليل من أجل مكاسبها الذاتية من المكاسب لصالحها، لذا نلاحظ بنائها سدود كسد "اليسو" لحبس المياه، ودعت إلى "عقد اتفاقية مائية إستراتيجية مع تركيا تنظم الحصص المائية".

وبخصوص حلّ أزمة المياه لفصل الصيف الحالي، أكدت النائب اعتماد العراق على الخزان المائي الإستراتيجي المتوفر في نهري دجلة والفرات وبحيرات الثرثار، فضلا عن السدود التي منها سد الموصل وذوبان الثلوج الحاصل في المناطق الشمالية الذي ساعد على معالجة شحت المياه بصورة "مؤقتة " لهذا العام.

وأخيرا جزمت العبايجي أن تعديلات قانونية ستجري على مشروع قانون المجلس الوطني يقتضي "إبرام" اتفاقات جديدة تحدد فيها الحصص المائية مع دول المنبع على وفق القانون.

ويرى أستاذ قسم العلاقات الاقتصادية الدولية الدكتور رائد العبيدي، أن "المشكلة المائية بين العراق وتركيا برزت لأول مرة في منتصف السبعينات من القرن الماضي، إثر انجاز تركيا بناء سد كيبان أحد السدود الضخمة وتخزين المياه فيه".

وبيَّن العبيدي في تصريح إلى "العرب اليوم" أن "نقص المياه في العراق بلغ حدا كبيرا، بسبب العجز في الميزان المائي بين العرض المحدود والطلب المتزايد على المياه"، وأوضح أنَّ "هذه المشكلة هو دق جرس الإنذار للحكومة العراقية ولجميع المعنيين بحاضر ومستقبل هذا البلد من النتائج والتداعيات الخطيرة وربما الكارثة التي يمكن أن يواجهها مستقبل العراق".

ولفت إلى أنَّ "نتيجة المشاريع المائية ذات الصلة بنهري دجلة والفرات من قبل دول الجوار الجغرافي للعراق تركيا وسورية وإيران، التي أدت إلى تجاوز هذه الدول على حقوق العراق المائية في نهري دجلة والفرات نتيجة الممارسات الغير قانونية المتبعة في مشاريع الدول المذكورة"، وأبرز أنَّ "أزمة المياه بين العراق وتركيا من دون تجاهل أبعادها الأخرى هي قضية قانونية".

وكشف أنَّ "سياسة تركيا تقوم على فكرة مؤداها أحقيتها في السيطرة على المصادر المائية، مثلما يسيطر العراق على آبار نفطه، رافضة موقف القانون الدولي بشأن الأنهار الدولية أو الحقوق المكتسبة للعراق في نهري دجلة والفرات".

ونوَّه العبيدي بأنَّ "السياسة المائية التركية المتمثلة بمشروعها الضخم (GAP)على نهري دجلة والفرات في الوقت الذي تقدم فيه لتركيا مكاسب ومزايا مهمة سوف تنعكس بآثارها الاقتصادية الضارة على العراق".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بلاد الرافدين تعاني من نقص شديد في المياه بسبب تركيا بلاد الرافدين تعاني من نقص شديد في المياه بسبب تركيا



 فلسطين اليوم -

اختارت إكسسوارات ناعمة تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ فلسطين اليوم
أسلوب إطلالات ملكة إسبانيا ليتيزيا يميّزها عن باقي الملكات والأميرات، إذ تتألق دائماً بأزياء بسيطة من حيث التصميم بعيداً عن المبالغة في اللوك والأكسسوارات مع محافظتها في الوقت نفسه على عنصر الأناقة والرقيّ، وفي أحدث لملكة إسبانيا، بدت أنيقة كعادتها، وقد تألقت هذه المرة بتوب مونوكروم مع سروال بقصة كلاسيكية أنيقة، حيث واصل ملك وملكة إسبانيا جولتهما في عدد من مناطق أراغون، بهدف دعم انتعاش النشاط الاجتماعي والاقتصادي بعد الإغلاق القسري بسبب جائحة COVID-19. وفي تفاصيل إطلالة الملكة ليتيزيا، فقد إختارت توب من ماركة ماسيمو دوتي Massimo Dutti، بلون بيج حيادي، يبلغ ثمنها £59.95 تميّزت بياقتها الدائرية وأكمامها المنفوخة عند الأكتاف مع قصة الكسرات، والتي منحت لمسة من الأناقة لهذا اللوك. قصة الأكمام هذه من أجمل صيحات هذا الصيف، وقد إعتمدها...المزيد

GMT 01:52 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 05:04 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل ريفي في بريطانيا مستوحى من تصميم روبرت ويلش

GMT 02:01 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سمر غرايبة تطالب بوقف اعتبار مواقع التواصل "مصادر إخبارية"

GMT 00:19 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

"الديكور البوهيمي"يغير شكل حديقتك بأسلوب فريد

GMT 16:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

إبرزي جمال جدران منزلك بدهانات ألوان الباستيل الناعمة

GMT 01:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك ديكورات حوائط "3D" تُناسب مختلف غرف المنزل

GMT 02:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو Renault Toigo" تتميز بمحرك بنزين رائع

GMT 02:25 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

آخر طبيبة توليد في حلب تتمسك بعملها تحت القصف

GMT 11:25 2017 الثلاثاء ,30 أيار / مايو

"دياب يسخر من أغانيه في مشهد كوميدي بـ"كلبش

GMT 07:15 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عرض أكبر كوخ خشبي في العالم للبيع مقابل 19.5 مليون دولار

GMT 19:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالة جذابة لنادية الجندي في مهرجان القاهرة السينمائي

GMT 17:32 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

اعتقال مطلق النار على معبد يهودي في اميركا

GMT 09:27 2018 الأحد ,10 حزيران / يونيو

ظواهر طبيعية تدل علي ليلة القدر تعرف عليها

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday