الآلاف يؤدون صلاة الجمعة وسط إجراءات مشددة في الأقصى
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الآلاف يؤدون صلاة الجمعة وسط إجراءات مشددة في الأقصى

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الآلاف يؤدون صلاة الجمعة وسط إجراءات مشددة في الأقصى

صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
غزة – محمد حبيب

أدى 200 ألف فلسطيني صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان المبارك في المسجد الأقصى المبارك، رغم الإجراءات العسكرية المشددة للاحتلال الإسرائيلي على المعابر والحواجز التي تفصل مدينة القدس عن محافظات الضفة الغربية، وحرم الاحتلال الإسرائيلي الآلاف من الفلسطينيين بعد فرض القيود وتحديد أعمار المصلين على أهالي الضفة الغربية للدخول إلى مدينة القدس.

وأعادت قوات الاحتلال إصدار تصاريح لـ500 مواطن من قطاع غزة بينهم 100 من موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" لصلاة الجمعة الثالثة من رمضان في المسجد الأقصى المبارك. وكان الاحتلال أعلن أول أمس عن إلغاء إصدار تصاريح زيارة العائلات والأقارب من مواطني الضفة المحتلة إلى غزة خلال شهر رمضان، عدا عن مجموعة قيود.

وعزا الجيش هذه القرارات التي تعد بمثابة تراجعًا عما أعلنه سابقا من تسهيلات لاسيما في شهر رمضان إلى "التصاعد الملموس" في عمليات المقاومة في الضفة خلال الأيام الأخيرة. فيما نشرت شرطة الاحتلال "الإسرائيلي" الآلاف من عناصرها في أنحاء القدس المحتلة وبما يتضمن غلاف البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى المبارك منذ ساعات الصباح.

وذكرت مصادر عبرية أنَّ تصاريح وتأشيرات دخول الفلسطينيين إلى القدس تأتي انسجاما مع قرارات وزير الحرب "الإسرائيلي" بهذا الشأن. ويتوجب على النساء من جيل 16-30 عامًا الحصول على تصريح لأداء الصلاة بالحرم القدسي الشريف، الجمعة، كما ينطبق هذا الإجراء على الرجال من جيل 30-50 عاما.

وسمح للأطفال المرافقين دون سن 12 عاما بالدخول دون تصريح وللرجال ما فوق سن 50 عاما بالدخول دون تصريح كما وللنساء ما فوق سن 30 عاما بالدخول دون تصريح. وبالنسبة للفتيات ما دون سن 16 عاما سمح لهن بالدخول دون تصريح بينما للفتيان والرجال ما بين سن 12-30 عاما فلن يسمح لهم بالدخول إطلاقا.

وأوضح مدير عام أوقاف وشؤون القدس، الشيخ عزام الخطيب، أنَّ حوالي 200 ألف مصلٍ أدوا صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان في المسجد الأقصى، مشددا على ضرورة السماح لكافة الفلسطينيين من الوصول إلى مدينة القدس والصلاة في الأقصى دون قيد أو شرط. وأشاد بالدور المشترك لحراس وسدنة الأقصى وفرق الكشافة والشبان لتوفير النظام في المسجد الأقصى.

بدوره؛ خاطب خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري، الأهالي الذين توافدوا للصلاة في المسجد الأقصى: لقد زحفتم إلى المسجد الأقصى لأداء صلوات الجمعة والفجر والعشاء والتراويح، إنما يمثل ذلك ردًا عمليًا إيمانيا ورسالة واضحة للطامعين في المسجد الأقصى، ويعكس حب أهالي بيت المقدس وأكنافه وتعلقهم به، فالأقصى يمثل جزء من إيمانهم وعقيدتهم بقرار رباني لا مجال للتفاوض أو المساومة عليه ، ولا يحق لأحد التنازل عن ذرة تراب منه.

وأضاف: يا أهالي فلسطين أنتم المعادلة الصعبة لحماية الأقصى ولا مجال لاختراقها. وتابع الشيخ عكرمة: طوبى لمن صلى الجمعة في المسجد الأقصى، ونال فضيلة الجمعة والشهر المبارك وفضيلة الصوم. ودعا إلى شد الرحال الدائم إلى المسجد الأقصى المبارك طوال أيام السنة، مشيرًا إلى أنَّه من يمنع من الوصول إلى الأقصى بسبب الحواجز الظالمة فإنه يصلي حيث يمنع وله ثواب من يصلي في الأقصى.

وتطرق الشيخ صبري في خطبته إلى ذكرى استشهاد الفتى محمد أبو خضير على أيدي 3 مستوطنين، وذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي. كما تحدث الشيخ الخطيب عن ما تناولته وسائل الإعلام بشأن قرار سلطات الاحتلال بإقامة مركز تهودي في الأنفاق أسفل المسجد الأقصى، مؤكدًا أنَّ الساحة هي وقف إسلامي مملوكي، وإقامة هذا المركز هو اعتداء صارخ على حق المسلمين ولن يكسب الاحتلال أي حق فيه.


palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآلاف يؤدون صلاة الجمعة وسط إجراءات مشددة في الأقصى الآلاف يؤدون صلاة الجمعة وسط إجراءات مشددة في الأقصى



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية

GMT 16:38 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

روتانا تطرح تذاكر حفل رأس السنة للفنان محمد عبده

GMT 05:30 2018 الأحد ,04 شباط / فبراير

نجوم نجحوا في حمل عملاق المصارعة " بيغ شو "

GMT 23:19 2015 الأربعاء ,21 كانون الثاني / يناير

النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday