انفجارات عنيفة تهز دمشق مع استمرار عملية تهجير المقاتلين وعائلاتهم
آخر تحديث GMT 22:01:30
 فلسطين اليوم -

انفجارات عنيفة تهز دمشق مع استمرار عملية تهجير المقاتلين وعائلاتهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - انفجارات عنيفة تهز دمشق مع استمرار عملية تهجير المقاتلين وعائلاتهم

القوات الحكومية السورية
القدس-فلسطين اليوم

تعرّضت مناطق في بلدة كفرناها الواقعة في الريف الغربي لحلب، لقصف مدفعي من القوات الحكومية السورية، تسبب بوقوع أضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، كما كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن سماع سمع دوي انفجار في مدينة إدلب، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بالقرب من منطقة دوار السبع بحرات في المدينة، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، في حين استهدفت الفصائل الإسلامية بعدد من القذائف، مناطق في بلدة الفوعة الواقعة في ريف إدلب الشمالي الشرقي، والتي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية
 
وفي سياق متصل، فقد تعرّضت مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، لقصف من القوات الحكومية السورية، ما تسبب بأضرار مادية، في حين استهدفت القوات الحكومية السورية مناطق في بلدة الغارية الغربية، ومنطقة في بلدة داعل، في الريفين الشرقي والأوسط، ما أدى لأضرار مادية، دون أنباء عن إصابات، وفي القنيطرة، استهدفت القوات الحكومية السورية مناطق في بلدة جباتا الخشب في ريف القنيطرة، بالتزامن مع استهدافها بالرشاشات الثقيلة لمناطق في أطراف البلدة، ما أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية
وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل شخصين أحدهما طفل جراء سقوط قذائف أطلقها تنظيم “داعش” على منطقة الزاهرة القريبة من مخيم اليرموك في دمشق، في حين شهدت مناطق في مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود، تجددًا لعمليات القصف المدفعي والصاروخي من قبل القوات الحكومية السورية، استهدفت مناطق فيها، بعد عملية القصف الجوي التي استهدفت مناطق في المخيم الذي يسيطر تنظيم “داعش” على معظمه في القسم الجنوبي من العاصمة.
ويتزامن هذا القصف مع عمليات نقل للمئات من المقاتلين وعائلاتهم من حي القدم الذي كان يشهد تسوية في الأشهر والأعوام السابقة، إذ علم المرصد السوري أن العملية تُجري باشتراط عدم إشراك وسائل الإعلام في عملية انتقال المقاتلين وعائلاتهم من الحي الواقع جنوب العاصمة دمشق إلى الشمال السوري، حيث انطلقت حافلات عدة تُقل مقاتلين وسكان من حي القدم راغبين بالخروج ورافضين للاتفاق وعائلات المقاتلين، على أن تستكمل الدفعات الليلة للتوجه نحو الشمال السوري على غرار عمليات التهجير السابقة التي شهدتها ضواحي العاصمة دمشق وغوطتها الغربية.
 
وكان المرصد السوري نشر قبل ساعات أن العاصمة دمشق تشهد دوي انفجارات عنيفة ناجمة عن عمليات عسكرية تجري في القسم الجنوبي منها، إثر هجوم من قبل تنظيم “داعش” في حي الحجر الأسود وأطراف مخيم اليرموك، على حي القدم الذي يشهد منذ صباح الثلاثاء، تحضيرات لنقل العشرات من مقاتلي الفصائل العاملة في منطقة القدم بجنوب دمشق، مع عائلاتهم ومن يرغب في الخروج معهم، إلى الشمال السوري، حيث كان من المفترض نقلهم خلال الساعات القادمة على متن حافلات وصلت منذ الصباح إلى أطراف منطقة القدم للمباشرة بالانطلاق في حال الانتهاء من التحضيرات والصعود إلى الحافلات.
وترافق هجوم تنظيم “داعش” مع غارات للطائرات الحربية استهدفت منطقة الحجر الأسود، وسط اشتباكات عنيفة تدور بين القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها المتواجدين في أطراف حي القدم من جهة، وعناصر تنظيم “داعش” من جهة أخرى، نجم عنه تقدم لعناصر التنظيم نتيجة هجومهم المباغت على المنطقة، ويترافق الاشتباك مع استهدافات متبادلة على محاور القتال بين الطرفين، وهذه الاشتباكات العنيفة ترافقت مع سقوط قذائف على أماكن في منطقة الزاهرة ومناطق سيطرة النظام في محيط مخيم اليرموك، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف للقوات الحكومية السورية على مناطق سيطرة التنظيم، الأمر الذي تسبب بحركة نزوح لعشرات العائلات فرارًا من القصف المكثف على المنطقة، مع معلومات عن خسائر بشرية جراء القصف والاشتباكات بين طرفي القتال، حيث كان مخيم اليرموك شهد قبل أسابيع معارك عنيفة بين تنظيم “داعش” من جهة، وهيئة "تحرير الشام" من جهة أخرى، تمكّن خلالها التنظيم من التقدم وقتل وجرح حينها العشرات من مقاتلي الطرفين.
 
على الجانب الآخر، تشهد غوطة دمشق الشرقية هدوءً يسودها منذ نحو 6 ساعات، شهدت غياب الطائرات الحربية والمروحية عن التحليق في أجواء المنطقة، وذلك بعد غارة نفذتها تسببت في مقتل 6 مواطنين بينهم 3 أطفال ومواطنة، في حين كان الطيران المروحي قصف بـ 4 براميل متفجرة مناطق في مدينة زملكا، ما تسبب بأضرار مادية، وإصابة 15 شخصًا على الأقل بجراح، كما استهدفت الطائرات الحربية بعدة غارات مناطق في مدينة حرستا، ولا معلومات عن إصابات، في حين ارتفع إلى 8 على الأقل عدد القتلى الذين قضوا في مدينة زملكا جراء القصف الجوي على مناطق فيها، غالبيتهم من النازحين من بلدة بيت سوى، فيما ارتفع إلى 5 عدد القتلى الذين قضوا في القصف الجوي على مدينة حرستا، ومع استشهاد المزيد من المدنيين فإنه يرتفع إلى 1181 بينهم 244 طفلًا دون سن الثامنة عشر، و164 مواطنة، قٌتلوا جميعًا منذ الـ 18 من شباط / فبراير الفائت، خلال تصعيد عمليات القصف الجوي والمدفعي على مدن وبلدات دوما وحرستا وعربين وزملكا وحمورية وجسرين وكفربطنا وحزة والأشعري والأفتريس وأوتايا والشيفونية والنشابية ومنطقة المرج ومسرابا ومديرا وبيت سوى وعين ترما ومناطق أخرى في الغوطة الشرقية المُحاصرة.
وتسبب القصف خلال هذه الفترة التي استكملت أسبوعين منذ انطلاقتها، في إصابة أكثر من 4500 مدني بينهم مئات الأطفال والمواطنات بجراح متفاوتة الخطورة، فيما تعرض البعض لإعاقات دائمة، كذلك لا تزال جثامين عشرات المدنيين تحت أنقاض الدمار الذي خلّفه القصف الجوي المدفعي والصاروخي من قبل القوات الحكومية السورية على غوطة دمشق الشرقية، ومن ضمن المجموع للضحايا الذين وثّقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان 649 مدنيًا بينهم 103 أطفال دون سن الثامنة عشر و81 مواطنة، ممن قُتلوا ووثقهم المرصد السوري منذ صدور قرار مجلس الأمن الدولي، الذي لم يفلح مرة جديدة في وقف القتل بحق أبناء غوطة دمشق الشرقية.
وقد تسبب القصف بوقوع مئات الجرحى والمصابين، حيث لا تزال أعداد الضحايا قابلة للازدياد بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، وسط حالة إنسانية مأساوية يعيشها أهالي الغوطة الذين أكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أنهم لا يفارقون الملاجئ خشية القصف المكثف، وسط عجز الكادر الطبي عن إسعاف الحالات الطبية جميعها.

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انفجارات عنيفة تهز دمشق مع استمرار عملية تهجير المقاتلين وعائلاتهم انفجارات عنيفة تهز دمشق مع استمرار عملية تهجير المقاتلين وعائلاتهم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انفجارات عنيفة تهز دمشق مع استمرار عملية تهجير المقاتلين وعائلاتهم انفجارات عنيفة تهز دمشق مع استمرار عملية تهجير المقاتلين وعائلاتهم



خلال عرض أزيار العلامة "ديور" في باريس

تألُّق بليك ليفلي بفستان مِن التل وغطاء مِن الترتر

باريس - مارينا منصف
ظهرت الممثلة الشهيرة بليك ليفلي، البالغة من العمر 31 عاما، بإطلالة مميّزة عندما غادرت فندق بلازا في العاصمة الفرنسية باريس للتوجه إلى عرض أزيار العلامة التجارية العالمية "ديور" خلال أسبوع الموضة في باريس الإثنين، وانضمت إليها زميلتها الممثلة شيللين وودلي، 26 عاما، التي ظهرت بإطلالة أنيقة أيضا. لم يكن غريبا على ليفلي ارتداء ماركة ديور إذ ظهرت الفنانة المتزوجة من ريان رينولدز، مرتدية فستانا من التل كان له غطاء شبكي من الترتر من تصميم "ديور"، وأضافت إلى إطلالتها زوجا من الأحذية الأنيقة والتي تشبه أحذية سندريلا من تصميم كريستيان لوبوتان لهذه المناسبة وسط حشد كبير من المعجبين على السجادة الحمراء. وظهرت ليفلي وهي تغادر فندقها كانت ترتدي سترة منمقة فوق فستانها، مضيفة طبقة أخرى مع معطف كاكي بسيط، وصُفِّفَ شعرها الأشقر في تجعيدات فضفاضة انسدل بطبيعته فوق أكتافها وظهرها وهي تتجه نحو السجادة الحمراء. وكانت شيللين نجمة فيلم

GMT 07:54 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

"ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء جذاب
 فلسطين اليوم - "ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء جذاب

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

إليك فنادق ""Utopian الجديدة لقضاء عطلة مميزة
 فلسطين اليوم - إليك فنادق ""Utopian الجديدة لقضاء عطلة مميزة

GMT 01:03 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

ميشيل غوثري تتعرض لهجوم من صحافيو شبكة "إيه بي سي"
 فلسطين اليوم - ميشيل غوثري تتعرض لهجوم من صحافيو شبكة "إيه بي سي"

GMT 06:51 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

"D & G" تختار ليدي كيتي سبنسر وجهًا دعائيًا
 فلسطين اليوم - "D & G" تختار ليدي كيتي سبنسر وجهًا دعائيًا

GMT 08:13 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

تعرَّف على أفضل 20 وجهة لقضاء عطلة الخريف
 فلسطين اليوم - تعرَّف على أفضل 20 وجهة لقضاء عطلة الخريف

GMT 07:44 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

"Atelier Vime" في فرنسا تكتسب مكانتها في عالم التصميم
 فلسطين اليوم - "Atelier Vime" في فرنسا تكتسب مكانتها في عالم التصميم

GMT 03:22 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

"البيت الأبيض" يدرس إجراء تحقيق مع "غوغل وفيسبوك"
 فلسطين اليوم - "البيت الأبيض" يدرس إجراء تحقيق مع "غوغل وفيسبوك"

GMT 03:09 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

"داعش" تفرج على فيديو تُحرض فيه على "حماس" الفلسطينية

GMT 12:40 2017 السبت ,29 تموز / يوليو

لوتس تطلق أقوى موديلاتها عبر التاريخ

GMT 10:25 2017 الثلاثاء ,22 آب / أغسطس

موجة حر شديدة تضرب الأراضي الفلسطينية

GMT 00:31 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبير ثابت تؤكّد أنّ المصالحة الفلسطينية تمر بالعراقيل

GMT 20:32 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

قراصنة داعش يخترقون مواقع 800 مدرسة أمريكية

GMT 05:22 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

إعلان المؤتمر الصحفي للفيلم الكويتي "سرب الحمام"

GMT 15:48 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف 400 قطعة فنية من مجموعة "جورليت" في ألمانيا

GMT 02:06 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار رائعة لجعل مداخل المنازل أكثر جاذبية

GMT 18:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

واحد من كل سبعة أطفال "مهدد" بسبب معدلات التلوث

GMT 12:24 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 5.8 درجة يقع قبالة الساحل الشرقي لليابان

GMT 03:58 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة بسمة ضيفة منى الشاذلي في برنامج "معكم" الخميس

GMT 02:13 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

صبغة الشعر الزرقاء الأفضل لعاشقات الجرأة في 2018

GMT 07:02 2016 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

غادة شريف ترفض المشاركة في "جراب حوا" بسبب الموسم الرمضاني

GMT 04:49 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الداعور يؤكّد أن الصداقة هو الأقرب للقب الدوري الفلسطيني

GMT 22:28 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

شرطة جنين توقف مطلوبًا للعدالة بشبهة الاحتيال المالي
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - انفجارات عنيفة تهز دمشق مع استمرار عملية تهجير المقاتلين وعائلاتهم
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine