تضاعف أزمة الفقر في اليمن بسبب انتشار السوق السوداء
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

تضاعف أزمة الفقر في اليمن بسبب انتشار السوق السوداء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تضاعف أزمة الفقر في اليمن بسبب انتشار السوق السوداء

شركة النفط اليمنية
صنعاء ـ عادل سلامة


طالبت "الجمعية اليمنية لحماية المستهلك"، في رسالة بعثها رئيسها فضل مقبل منصور إلى المدير العام لشركة النفط اليمنية، بالسماح للقطاع الخاص باستيراد مادة "الديزل" لحلّ مشكلة فقدانه، على أن يتم الأمر تحت إشراف وزارة النفط والمعادن والشركة، وأن يحدّدا السعر النهائي للمستهلك.

وفيما استغربت الجمعية بيع مئات الآلاف من الليترات في السوق السوداء، أكدت ضرورة فتح المجال للقطاع الخاص لاستيراده وتوفير حاجات المواطنين، طالما أن الأسعار العالمية ما زالت منخفضة، إذ سيتم الحصول على فارق الأسعار كمورد للدولة.

وأشارت في رسالتها، إلى أن المشكلة الكبيرة تتعلّق باستمرار فقدان مادة "الديزل" منذ بدء تفاقم الصراع أواخر آذار/مارس الماضي، والذي تأثّرت به كل وسائل الحياة والعمل، كما تأثّر القطاع الزراعي والمزارعين بشكل كبير جدًا، وتوقّفت كليا إمدادات الكهرباء للمواطنين في كل المحافظات، من محطات التوليد الرئيسة في الحديدة والمخا والحسوة والمحطات الموجودة في المدن، من دون إمكان استخدام البدائل من جانب المواطنين لفقدان مادة "الديزل"، ما ضاعف المشكلة.

ولفتت الجمعية إلى أن "الديزل يباع في السوق السوداء بكميات كبيرة أمام أعين الجميع، والقليل يُصرف من الشركة لبعض المنشآت بعد طول عناء ومضيّ أيام من الانتظار، ما يضاعف التكاليف ويصبح غير ذي نفع"، وتساءلت "هل سيتم توفير مادة الديزل لمحطات الكهرباء ولكل القطاعات وللمواطنين، بخاصة أن الوضع يتأزّم، وارتفعت البطالة لتوقّف المعامل والمنشآت الصغيرة، على رغم التصريحات بوجود آلاف الأطنان في المدن، إلا أنها أصبحت سرابا".

وأكد رئيس جمعية حماية المستهلك فضل مقبل منصور في تصريح خاص إلى "الحياة"، أن الجهات المعنية تؤكد أن "الديزل" يتم توفيره، والحقيقة أنه لا يصل إلى الأفران، ومعظمها يستخدم الغاز بسعر السوق السوداء، وأضاف "الكهرباء مقطوعة عن اليمن تمامًا منذ 13 نيسان/أبريل، والمحطات التي تعمل بالديزل خصوصًا الموجودة في أمانة العاصمة والتي تغطّي نصف الحاجة، متوقّفة بحجة عدم توافر "الديزل"، بينما الديزل يباع في العاصمة بالقاطرات وليس بالدبّات (عبوات 20 ليترا)، وأصبحت له بورصة ومعظم الشركات تشتري من السوق السوداء، إذ انخفضت أسعاره خلال هذا الأسبوع ووصل سعر الليتر إلى أربعة آلاف ريال، فمن أين يأتي إلى العاصمة ويباع بكميات وأسعار كبيرة".

وأضاف منصور، أن الغاز المنزلي يباع على أرصفة الشوارع والحارات في سيّارات النقل الكبيرة والمتوسّطة، بسعر يتراوح بين 4700 و5500 ريال يمني (25.6 دولار) للقارورة الواحدة، أمام أعين كل السلطات، والمحطات مغلقة أمام المواطنين، والنادر منها إن فتح أبوابه يبيع القارورة بسعر 3500 ريال، فيما سعرها الرسمي هو 1200 ريال فقط، والمواطنون يضّطرون للشراء من السوق.

ولفت إلى استمرار انقطاع المياه عبر الشبكة الرئيسة من مؤسسة المياه للأحياء السكنية، على رغم توافر حصص من "الديزل" لها، إلا أنها تباع، إذ يلجأ المواطنون إلى شراء ناقلات المياه، والمعدمون ينتظرون الناقلات التي توزّع مجاناً كصدقة، لعدم قدرتهم على الشراء.

ويباع صهريج المياه الصغير بسعر خمسة آلاف ريال، والمتوسّط بتسعة آلاف، والكبير بما بين 20 و24 ألفا، كما ارتفعت أسعار المواد الغذائية في شكل كبير جدا، وصل بعضها إلى نحو 100 في المائة، في ظل انعدام الرقابة الحكومية في شكل نهائي.

وأكد أن "السلع المغشوشة والمنتهية الصلاحية والمجهولة المصدر، تملأ الأسواق والمحال التجارية، ويبيعها عديمو الأخلاق والضمير والدين والقيم، والمواطنون يلجأون إليها لرخصها وسدّ حاجاتهم، بينما الرقابة في سبات"، واعتبر أن كل هذه العوامل فاقمت مشـكلة الفقر لتزيد عن 85 في المائة من السكان، فضلاً عن عدم قدرة اليمنيين على توفير ولو الحدّ الأدنى من حاجاتهم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تضاعف أزمة الفقر في اليمن بسبب انتشار السوق السوداء تضاعف أزمة الفقر في اليمن بسبب انتشار السوق السوداء



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 00:06 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يؤكد بإمكاني أنا أيضا أن أعلن عن فوزي بالرئاسة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 14:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أسطورة النصر السعودي ماجد عبدلله يرغب في شراء العالمي

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

فوضي كوندليزا رايس طعم ابتلعته شعوبنا لتفتيت وحدتها

GMT 11:43 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ما هي «خطوط الدفاع» عــن العهد والحكومة؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday