تعرفي على الهرمونات المسئولة عن النحافة وطرق علاجها
آخر تحديث GMT 18:49:51
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

تعرفي على الهرمونات المسئولة عن النحافة وطرق علاجها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تعرفي على الهرمونات المسئولة عن النحافة وطرق علاجها

النحافة
القاهرة -فلسطين اليوم

تحدث النحافة للعديد من الأسباب، منها أسباب قد تكون وراثية، ومنها أسباب تتعلق ببعض الأمراض التي تسبب فقد الجسم للكثير من وزنه، وعدم قدرة الجسم على اكتساب وزن زائد جديد إلا بنسبة بسيطة للغاية.

الدكتور محمود عثمان، استشاري أمراض السمنة والنحافة يقول: "من أهم الأسباب التي تسبب النحافة هو وجود خلل في بعض الهرمونات، وهذه الهرمونات ينتج عنها النحافة الزائدة، وقد يولد الشخص ولديه خلل في الهرمونات فيصبح نحيفا منذ صغره دون أن يدرك أن السبب هو الهرمونات المضطربة بجسمه".

ويشير إلى الهرمونات المسئولة عن النحافة، وهي:

الغدة الدرقية: 

- دائما ما يربط الأشخاص هرمونات الغدة الدرقية بالسمنة وزيادة الوزن، لكن ما ليس معروفا للكثيرين أن هرمونات الغدة الدرقية يمكن أن تكون مسئولة كذلك عن النحافة الشديدة، حيث تفرز الغدة الدرقية العديد من الهرمونات منها ما يتعلق بتنظيم العمليات المختلفة داخل الجسم.

ومن الهرمونات المهمة التي تفرزها الغدة الدرقية في الجسم هي هرمونات مسئولة عن حرق الدهون الزائدة والتخلص منها في الجسم، وعند اضطراب الغدة الدرقية وإصابتها بالنشاط الزائد أو ما يسمى بـ "فرط نشاط الغدة الدرقية"، يزيد إفراز الغدة للهرمونات التي تزيد من قدرة الجسم على حرق الدهون والتخلص منها، وبالتالي يفقد الشخص وزنه، وبشكل كبير على الرغم من أن شهية المريض تكون جيدة جدا، فيأكل ما يشاء من الطعام، وبكميات كبيرة، لكن الجسم يعالج هذه الأطعمة بشكل خاطيء، ويتخلص منها، دون أن يؤثر ذلك على الوزن.

طرق العلاج:

- يمكن علاج زيادة نشاط الغدة الدرقية المؤدي للإصابة بالنحافة، من خلال منح المريض علاجات وأدوية طبية تعمل على الحد من نشاط الغدة الدرقية ومنعها من إفراز الهرمونات المسببة للنحافة بشكل زائد عن الحد الطبيعي، وينصح المريض أيضا بممارسة الرياضة، فهي لها دور كبير في تنظيم هرمونات الغدة الدرقية وحمايتها من الكسل أو النشاط الزائد.

هرمون النمو: 

- يعتبر من أهم هرمونات الجسم على الإطلاق، وتعد الغدة النخامية هي الغدة المسئولة عن إفرازه بشكل أساسي، ويتحكم هرمون النمو في حجم وشكل جسم الإنسان، كما أنه يحدد مدى تطور حجم الإنسان، إذا كانت الغدة النخامية تفرز هذا الهرمون بنسبة طبيعية، وغالبا ما يفرز هذا الهرمون أثناء الليل خاصة عند النوم.

وعندما يختل هرمون النمو فيسبب العديد من المشكلات، فإن كان إفراز هرمون النمو زائدا فهو يسبب السمنة المفرطة، والعديد من الأضرار الأخرى، أما في حالة قصور الغدة النخامية في إفراز هرمون النمو يصاب المريض في هذه الحالة بالنحافة الشديدة، وقصر القامة الواضح أيضا، وعلاج هذا الهرمون والتحكم به يتم من خلال تناول علاجات هرمونية، وأدوية تتحكم في عمل الغدة النخامية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرفي على الهرمونات المسئولة عن النحافة وطرق علاجها تعرفي على الهرمونات المسئولة عن النحافة وطرق علاجها



GMT 21:38 2018 الأحد ,08 تموز / يوليو

6 حاجات هتقولك إزاى تخس بعد سن الـ40

GMT 22:10 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أسباب النحافة وتجنب مخاطرها

GMT 23:03 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

النحافة الزائدة سبب أساسي لسرطان الأمعاء
 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 11:36 2015 الثلاثاء ,06 كانون الثاني / يناير

لون السجاد البنفسجي تحفة فنية تزين الصالون

GMT 01:32 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هولي هولم تهزم روندا روزي بالضربة القاضية في ملبورن

GMT 09:08 2016 الأحد ,10 إبريل / نيسان

سما المصري تنشر صورا مخلة على موقع "فيسبوك"

GMT 21:07 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أماني كمال بإطلالة أنيقة في جلسة تصوير جديدة

GMT 03:45 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

مكغريغور يعقد جلسة تدريبية مع الممثل يوليوس بيورنسون

GMT 21:41 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

عمرو دياب يطرح " مقدرش عالنسيان" مع تركي آل الشيخ

GMT 14:47 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

إعادة "ابن آوي" إلى البرية بعد العثور عليه في قرطبا

GMT 06:34 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

مسلسل جديد يجمع بين بطلة مسلسل "حب للإيجار" ومهند ‏

GMT 16:12 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

أحدث ألوان الطرح التي تُناسب البشرة السمراء

GMT 20:10 2015 الأحد ,01 آذار/ مارس

فوائد حبة الرشاد

GMT 23:59 2015 الخميس ,15 كانون الثاني / يناير

ايس كريم باسكن روبنز
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday