غياب الثقة في المحليين أبرز أسباب التعاقد مع مدرب أجنبي في العراق
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

سابقة غير معهودة في تاريخ الدوري حال زيادة العدد إلى أكثر من 2

غياب الثقة في المحليين أبرز أسباب التعاقد مع مدرب أجنبي في العراق

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - غياب الثقة في المحليين أبرز أسباب التعاقد مع مدرب أجنبي في العراق

الدوري العراقي
بغداد - فلسطين اليوم

تتجه رغبة الأندية الكبيرة، نحو استقطاب مدربين أجانب، في سابقة لم يألفها الدوري العراقي، خلال السنوات الماضية، وحتى الآن تم التعاقد مع مدربين اثنين من خارج العراق، وفي حالة زيادة العدد فإن الأمر سيمثل سابقة غير معهودة في تاريخ الدوري منذ تطبيق الاحتراف في العراق، وأول الأندية التي تعاقدت مع مدرب أجنبي في الوقت الحالي كان الطلبة، حيث تعاقد في وقت مبكر مع المدرب الروماني تيتا فاليريو، بعد إعفاء المدرب مظفر جبار من مهمته.

 وحاولت الإدارة التكتم على هذا التعاقد كي لا يؤثر على المدرب الشاب حبيب جعفر، الذي قاد الفريق حتى نهاية الدوري، تيتا لم يخض تجربة سابقة في الدوري العراقي، لذا وصف البعض التعاقد معه بالمجازفة، لاسيما وأن جماهير النادي تضغط بقوة على الإدارة لتقديم استقالتها بعد فشلها في خطف اللقب على مدى 8 سنوات قادت فيها النادي، والمدرب السوري حسام السيد، على خلاف مدرب الطلبة الروماني، حيث يحظى بتأييد من أنصار القوة الجوية، بعد تجربة سابقة له مع الفريق في مواسم سابقة، ترك خلالها بصمة جيدة على الفريق، حسام السيد لم تكن مهمته سهلة، فهو على بعد خطوتين للفوز بلقب كأس الاتحاد الآسيوي، وهو مطالب بهذا اللقب، بعد أن وصل باسم قاسم، المدرب السابق بالفريق إلى مباراة نهائي منطقة غرب آسيا. 

وأعلن فريق الشرطة في أكثر من مرة سعيه لاستقطاب مدرب أجنبي، مع فتح باب المفاوضات مع مدرب المنتخب الوطني باسم قاسم، والأخير أوشك على تجديد تعاقده مع الاتحاد، وبالتالي خيار الشرطة الوحيد هو المدرب الأجنبي، وبدأ الشرطة الموسم الماضي مع المدرب المصري، محمد يوسف، وبرغم نتائجه المميزة إلا أنه أقيل بعد الخروج من بطولة كأس العراق، أمام نادي الجيش، أحد أندية الدرجة الأولى.

 وفتح الشرطة قنوات الاتصال مع مدرب الفيصلي الأردني  الصربي نيبوشا، ويبدو أن النادي أيقن صعوبة الحصول على خدماته، وبدأ في مفاوضات مع مدربين جدد، وبرغم الشائعات حول اقتراب المدرب السوري فجر إبراهيم، من تدريب الزوراء، إلا أن الإدارة نفت ذلك، مع أنها لم تؤكد إلى الآن هوية المدرب المقبل للفريق.

 وظهرت أنباء عن مفاوضات مع المدرب المحلي أيوب اوديشو، إلا أن التسريبات تؤكد رغبة الزوراء في التعاقد مع مدرب أجنبي، والسبب الرئيسي الذي يدفع الأندية للبحث عن مدربين أجانب هو اهتزاز ثقة الأندية بالمدربين المحليين، وكلك توجس المدربين من تولي المهمة أيضا، وبرغم بروز عدد من الأسماء الشابة، إلا أن أغلب الأندية تبحث عن مدرب لديه سيرة ذاتية كبيرة، وهو أمر صعب في ظل تعاقد الاتحاد مع باسم قاسم، الحاصل على آخر لقبين للدوري، وعبد الغني شهد يعمل مدربا للمنتخب الأولمبي، وهو أيضا حاصل على لقب الدوري، ورفض راضي شنيشل، العمل في الوقت الحالي محليا، وهناك أيضا قرار المدرب ثائر أحمد، باعتزال التدريب، مما دفع الأندية الأخرى للبحث عن مدربين أجانب لتعويض غياب المدرب المحلي القادر على التتويج.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غياب الثقة في المحليين أبرز أسباب التعاقد مع مدرب أجنبي في العراق غياب الثقة في المحليين أبرز أسباب التعاقد مع مدرب أجنبي في العراق



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 14:22 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 22:51 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

المجوهرات المرصعة بالزمرد الأخضر عنوان المرأة المنطلقة

GMT 21:11 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

خبراء يكشفون عن أغرب وسائل منع الحمل القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday