يوسف لكناوي يكشف عن سبب تفضيله الفتح الرباطي
آخر تحديث GMT 11:40:37
 فلسطين اليوم -

أكد لـ"فلسطين اليوم" أنَّه يعشق الفريق للغاية

يوسف لكناوي يكشف عن سبب تفضيله "الفتح" الرباطي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - يوسف لكناوي يكشف عن سبب تفضيله "الفتح" الرباطي

فريق "الفتح
الدار البيضاء ـ محمد رشيد

أكد لاعب فريق "الفتح" الرباطي لكرة القدم يوسف لكناوي، أنَّ تجربته مع "الرجاء" البيضاوي كانت فاشلة، بعدما تألق في وقت سابق رفقة "جمعية سلا" وساهم في صعوده إلى دوري الأضواء، مشيرًا إلى أنَّه عانى كثيرا في "الفريق الأخضر" بعدما طاله التهميش والنسيان.

وانتقد لكناوي في حديثٍ إلى "فلسطين اليوم"، البرتغالي روماو الذي لم يعطه فرصة لإثبات ذاته وفرض نفسه، مشيرا إلى أنَّ بالرغم من ذلك فإنَّه لا زالت تجمعه علاقات طيبة مع مسؤولي "الفريق الأخضر" ولاعبيه وجماهيره.

وأضاف: كانت علاقاتي مع جميع مكونات "الرجاء" ممتازة وحتى روماو لم أعلق على اختياراته، وطالبت المسؤولين بالرحيل لأني كنت مستهدفا، والجمهور الرجاوي كان دائم السؤال عني وعن وضعيتي وأنصار الفريق يسمعون أخبار كاذبة عن قدراتي البدنية وإصابتي، والواقع أنني كنت مستعدا للدفاع عن ألوان الرجاء بكل استماتة وقوة.

وشدد لاعب الوسط الذي لعب موسما واحدا فقط رفقة "النسور"، على أنَّه فضل "الفتح" على فرق أخرى لأنَّه يعشقه كثيرًا، مضيفًا: هو اختيار لفريق أعشقه كثيرا، لاحترافية مسؤوليه وما يتوفر عليه النادي بأكمله من رؤية مستقبلية وتخطيط، لقد تفاجأت فعلا لما يضمه الفتح من طاقات وأطر وإدارة لا تتوانى على منح كل عضو في النادي جميع وسائل العمل للرقي.

وبشأن توصله بعروض أخرى إلى جانب عرض "الفتح"؛ أجاب لكناوي: بالفعل كانت هناك عروض من طرف العديد من الأندية الوطنية، التي أبدت رغبتها في الاستفادة من خدماتي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يوسف لكناوي يكشف عن سبب تفضيله الفتح الرباطي يوسف لكناوي يكشف عن سبب تفضيله الفتح الرباطي



 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday