مدرب الرجاء يفيد بأن الفوز أمام الفاسي كان لزامًا
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

أوضح لـ"فلسطين اليوم" أن نتيجة المباراة أعطت الثقة

مدرب "الرجاء" يفيد بأن الفوز أمام "الفاسي" كان لزامًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مدرب "الرجاء" يفيد بأن الفوز أمام "الفاسي" كان لزامًا

مدرب نادي "الرجاء" الهولندي رود كرول
الدارالبيضاء ـ محمد رشيد

أكد مدرب نادي "الرجاء" الهولندي رود كرول، أنه كان لزامًا على فريقه الفوز أمام "الفاسي"، باعتبار أنه لم يحقق ذلك منذ مدة طويلة على ملعبه في منافسات الدوري، معبرًا عن سعادته بنتيجة المباراة لتعود الثقة إلى اللاعبين.

وأفاد كرول في حديث لـ "فلسطين اليوم" بأن اللقاء بدأ بشكل جيد، قبل أن يترك لاعبوه بعض المساحات الفارغة للفريق الضيف الذي قدم مستوى جيدًا، مشيرا إلى أن "الماص" يتوفر على لاعبين مميزين يعرفون كيفية استغلال المساحات الفارغة، مستدركًا أن فريقه كان الأفضل خلال الدقائق الأخيرة من المباراة.

وشدد على أن الدوري المغربي هو دوري تنافسي، لافتًا إلى أن الفريق الذي يفوز في مباراته لا يكون فارق الأهداف كبيرًا، لذلك من الصعب تخمين ما إذا سيواصل "الرجاء" صحوته.

وأشاد كرول بليما مابيدي الذي خاض مباراته الأولى بقميص "الرجاء"، حين أكد أن الكونغولي لاعب ذكي وقام بمباراة رائعة، مشيرًا إلى أنه وبالرغم من عدم لعبه لما يقارب سبعة أشهر، أبان أنه سيشكل إضافة للفريق.

وأضاف: "دور الجرموني لم يكن كما هو الأمر بالنسبة للقرقوري، لأن دور مدرب الحراس كان يقتصر فقط على ترجمة تعليماته، نظرًا لتواصله مع اللاعبين باللغة العربية".

وعن مباراة "الفتح"، قال كرول إن تركيزه طيلة هذا الأسبوع كان منصبًا حول مباراة "الماص"، وبعدها سيحاول التركيز على مواجهة إياب نصف نهائي كأس العرش.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدرب الرجاء يفيد بأن الفوز أمام الفاسي كان لزامًا مدرب الرجاء يفيد بأن الفوز أمام الفاسي كان لزامًا



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday