غياب الهداف معضلة تلازم الدوري الجزائري
آخر تحديث GMT 18:49:51
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

غياب الهداف معضلة تلازم الدوري الجزائري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - غياب الهداف معضلة تلازم الدوري الجزائري

الدوري الجزائري
الجزائر ـ فلسطين اليوم

يشهد الدوري الجزائري، حالة ركود رهيب في مركز المهاجم الهداف، الأمر الذي دفع بالكثير من الأندية، إلى الاعتماد على المهاجم الأجنبي لسد الفراغ.ويعتبر الدوري الجزائري، من بين الدوريات العربية، التي عانت في الآونة الأخيرة من نقص حاد في مركز المهاجم الهداف، الأمر الذي انعكس سلبا على مستوى المسابقة والأندية.ويرصد "" في هذا التقرير، أهم العوامل التي تسببت في غياب المهاجم الصريح، كما استطلع آراء الخبراء للوصول إلى الحل المثالي لإنهاء الأزمة في المستقبل القريب.

غياب التكوين

يرى سمير حوحو، الهداف التاريخي لنادي مولودية قسنطينة، وأحد أفضل الهدافين الذين مروا على الدوري الجزائري في الثلاثين سنة الماضية، أن ضغط الشارع الرياضي، والنتائج ساهما في غياب المهاجم الهداف.

وقال حوحو لـ "" إن "أصعب منصب في كرة القدم، هو منصب قلب الهجوم، أو المهاجم الهداف، فالمهاجم يتحمل مسؤولية إنهاء المباريات وحسمها لصالح فريقه، رغم المشاكل والصعوبات التي تواجهه".وأضاف "لقد لاحظت في الآونة الأخيرة أن الكثير من المهاجمين أصبحوا يفضلون اللعب على الأطراف، وهذا راجع لعدة أسباب وعوامل أهمها ضغط الشارع والمحيط، ففي بلادنا عندما تهز الشباك تجد نفسك في القمة، وإذا عانيت من سوء الطالع ينتقدك الجميع".وتابع " يجب علينا أن نهتم قليلا بالتكوين، خاصة في هذا المركز، حتى نقضي على هذه الأزمة، فالموهبة وحدها لا تكفي، لذا علينا أن نحرص على تكوين المهاجمين من كل النواحي البدنية والذهنية والفنية ".

غياب التكوين القاعدي

بدوره يرى عزالدين آيت، المدرب السابق لنادي نصر حسين داي، أن غياب التكوين القاعدي، وبحث الفرق الجزائرية عن النتائج الفورية، ساهم في غياب المهاجم الهداف في الدوري. وقال آيت جودي: " أصبحنا نفتقد للمهاجم الهداف، بسبب غياب العمل القاعدي، فالبعض لا يعلم أننا بحاجة إلى عمل تقني وتكتيكي ونفسي حتى نتمكن من خلق مهاجم فعال أمام المرمى".

وتابع "بكل صراحة نملك لاعبين مهاريين، ولكن ينقصهم التكوين القاعدي، والعمل الجدي على مستوى فرقهم، وهذا ما يتسبب في ضياع مجوداتهم، والحد من إمكانياتهم".وواصل "أعتقد أيضا أن المحيط الرياضي يلعب دورا كبيرا في ظهور هذه الأزمة، فالجماهير تشجع من يسجل، وتشتم من يضيع، وهذا يؤثر كثيرا في نفسية اللاعب، ويتسبب في انهيار معنوياته".وختم "إذا أردنا القضاء على هذه الأزمة، يجب أن نراعي العامل الاجتماعي، ونجتهد كثيرا حتى نتمكن من تطوير مستوى المهاجمين، إضافة إلى الاهتمام بالتكوين والعمل القاعدي".

إتاحة الفرصة

في المقابل، ألقى خضير عبد العزيز، المدير الفني، ومدرب الحراس بأكاديمية الهلال السعودي، اللوم على سياسات الأندية، واهتمام أغلبها بمنح الفرصة للاعب الأجنبي على حساب المحلي.وقال عبد العزيز "أعتقد أن المشكلة الرئيسية في وطننا العربي هو توجه الأندية الكبرى إلى انتداب المهاجمين الأجانب، وهذا يقضي على فرص اللاعبين المحليين".وأضاف "من غير المعقول أن تدفع مبالغ باهظة لانتداب لاعب يجلس على كرسي الاحتياط، وهذا الأمر يقلل من حظوظ اللاعب المحلي بطريقة آلية".و" يجب أن لا ننسى أن المهاجم الهداف، بحاجة إلى الكثير من الوقت والمنافسة ليتأقلم، ويبدع في مركزه، فلا يعقل أن نحرمه من المشاركة بانتظار ونطالبه بعدها بالتسجيل، هذا مستحيل".وأتم " علينا أن نمنح لاعبينا الفرصة، ونحاول قدر المستطاع الاهتمام بالمواهب الشابة، حتى ننجح في القضاء على الأزمة"

قد يهمك أيضًا: 

    وليد علالو يُؤكّد على أنّ الدوري الجزائري لا يزال بعيدًا عن الاحتراف

مدافع نادي شبيبة القبائل يؤكد أن الصدارة تحتاج تضحيات كبيرة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غياب الهداف معضلة تلازم الدوري الجزائري غياب الهداف معضلة تلازم الدوري الجزائري



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:59 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 07:57 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أهم مزايا غرف السينما فائقة الحجم في المنازل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday