بريطانيا تكشف أنَّ مثيري الشغب هما الروس والشرطة الفرنسية
آخر تحديث GMT 07:48:42
 فلسطين اليوم -

في أحداث العنف التي أدت الى سقوط 35 جريحا في مرسيليا

بريطانيا تكشف أنَّ مثيري الشغب هما الروس والشرطة الفرنسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بريطانيا تكشف أنَّ مثيري الشغب هما الروس والشرطة الفرنسية

الشرطة الفرنسية
لندن - سليم كرم

تعتبر لندن ان اعمال العنف التي شهدتها مرسيليا في نهاية الاسبوع على هامش مباريات كأس اوروبا لكرة القدم 2016 وقعت خصوصا بسبب المتطرفين الروس والرد السيئ للشرطة الفرنسية، بدون ان تنسى سمعة مثيري الشغب الانكليز, ونقلت صحيفة تايمز الاثنين شهادة جورج آموس (29 عاما) احد المشجعين الانكليز الذي يؤكد انه هوجم مع شقيقه هارولد في مرفأ مرسيليا القديم، ملخصا بذلك الشعور بالاستياء من قبل الانكليز, ويقول إن "الروس كانوا اشبه بفرق موت يرتدي افرادها الاسود وكل ما كانت تفعله الشرطة هو الاكتفاء بالمراقبة", اما شقيقه هارولد فيقول "كانوا حوالى 300 شخص ظهروا فجأة. كانوا يهاجمون الجميع. كانوا مقاتلي شوارع حقيقيين ولديهم واقيات للوجه وقفازات ام ام ايه (خاصة بالفنون القتالية)".

وقال ستيف ماكلين (47 عاما) إلى صحيفة ذي صن "وجدنا انفسنا في مواجهة عصابة متوحشين، لصوص عضلات اجسادهم بارزة ممتلئين بالكراهية", واضاف "تذكرت فجأة الجثث في هيلسبورو وفكرت: الامر يتكرر". وكان ماكلين يصف ما حدث في ستاد فيلودروم بعد المباراة بين انكلترا وروسيا السبت, وأكد الشاهد الآخر براين غورلر (55 عاما) على ان "الشر كان يتطاير من اعينهم. كانوا يهاجمون الجميع من نساء واطفال", وقدمت الصحف البريطانية المشجعين الانكليز على انهم ضحايا بعد اعمال العنف التي ادت الى سقوط 35 جريحا في مرسيليا, وقال الاتحاد الانكليزي انه "يأخذ على محمل جد كبير" رسالة الاتحاد الاوروبي لكرة القدم التي تهدد باستبعاد الفريقين في حال حدوث اعمال شغب جديدة.

وكتبت صحيفة ديلي ستار "المشجعون الروس يهاجموننا ونحن نتلقى انذارا", الا ان الصحف اعترفت بان المشجعين الانكليز يتحملون جزءا من المسؤولية. واعلن النائب العام في مرسيليا ان ستة بريطانيين سيحاكمون الاثنين لتورطهم في اعمال العنف بينما لم تتمكن الشرطة من توقيف اي من مثيري الشغب الروس "المدربين بشكل جيد جدا", ويؤكد مارك روبرتس المسؤول عن الوحدة المتخصصة في كرة القدم في الشرطة ان هؤلاء ليسوا سوى "اقلية صغيرة".

ويرى المدير العام للاتحاد الانكليزي مارتن غلين ان "الاضطرابات نجمت اصلا عن سلوك سيء ومربك لمثيري الشغب الانكليز تفاقم بما يشجع تحرك منسق بالكامل من قبل عصابات روسية منظمة", ومثيرو الشغب الانكليز شكلوا دائما مرجعا في هذا المجال. لكن بما ان العناصر الاكثر تطرفا بينهم منعوا من مغادرة الاراضي البريطانية، يبدو انهم لم يعودوا يشكلون وزنا كبيرا امام الآخرين.

وقال فلاديمير احد مثيري الشغب الروس الذين شاركوا في اعمال العنف في مرسيليا واتصلت به وكالة فرانس برس في موسكو "جئنا لنبرهن في الواقع ان الانكليز ليسوا سوى اطفال امامنا", ومثيرو الشغب متهمون بكل شئ لكن الصحف البريطانية لم توفر الشرطة الفرنسية خصوصا لاستخدامها الغاز المسيل للدموع وهو امر لا يتكرر كثيرا في المملكة المتحدة, وحتى زوجة المهاجم الانكليزي جيمي فاردي اشتكت في تغريدة على تويتر من انها "تعرضت للغاز بلا سبب واحتجزت وتمت معاملتها مثل الحيوانات".

وقال المتخصص في شؤون مثيري الشغب في جامعة مانشستر جوف بيرسون لفرانس برس الاحد انه "خطأ في الاستراتيجية". وكتب الاثنين في صحيفة تايمز ان "التكتيك السيء للشرطة هو السبب الرئيسي".

وكتبت صحيفة الغارديان "كان مزيجا من التساهل والتدخل البالغ الشدة. جرت مشاجرة اولى بين الفرنسيين والانكليز الخميس في حانة كوين فيكتوريا ادت الى اطلاق الغاز المسيل للدموع. وفي اماكن اخرى اكتفت الشرطة باتخاذ مواقع امام شاحناتها الصغيرة ومراقبة الوضع", وتتهم الصحيفة الاتحاد الاوروبي لكرة القدم ومدينة مرسيليا "بغياب التخطيط بشكل مثير للاشمئزاز".

وقال انه يخشى الاسوأ خلال الاسبوع في شمال فرنسا حيث يفترض ان تجرى مباراة بين روسيا وسلوفاكيا ليل الاربعاء وبين انكلترا وويلز في لانس في اليوم التالي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تكشف أنَّ مثيري الشغب هما الروس والشرطة الفرنسية بريطانيا تكشف أنَّ مثيري الشغب هما الروس والشرطة الفرنسية



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 08:56 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

ولة داخل قصر نجم كُرة السلة الأميركي "شاكيل أونيل

GMT 13:38 2015 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط 16.5 كلغم من الحشيش المخصب في طولكرم

GMT 06:18 2017 الإثنين ,15 أيار / مايو

شواطئ منطقة تنس تجذب العديد من السياح كل عام

GMT 14:06 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

صور لفات طرح للمناسبات السواريه من مدونات الموضة

GMT 07:55 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تزيين الأرضيات بـ"الموزاييك" خلال عام 2018 المقبل

GMT 06:26 2015 الجمعة ,06 شباط / فبراير

أفضل الأطعمة لزيادة حليب الأم المرضعة

GMT 14:13 2020 الخميس ,16 إبريل / نيسان

بريشة : علي خليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday