السلطان إبراهيموفيتش يكشف أنَّه اعتزل اللعب الدولي وغادر في مشهدٍ لا يليق بالوداع
آخر تحديث GMT 11:47:48
 فلسطين اليوم -

بعد خوضه 116 مباراة مع المنتخب السويدي منها 13 في بطولة اليورو

السلطان إبراهيموفيتش يكشف أنَّه اعتزل اللعب الدولي وغادر في مشهدٍ لا يليق بالوداع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السلطان إبراهيموفيتش يكشف أنَّه اعتزل اللعب الدولي وغادر في مشهدٍ لا يليق بالوداع

نجم المنتخب السويدي زلاتان إبراهيموفيتش
باريس - مارينا منصف

أنهى السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، مسيرته الدولية بعد تجربة حافلة استمرت 15 عامًا، ورغم أن وداعه الدولي لم يكن لائقًا بعبقريته، إلا أن "السلطان" يبقى مميزًا بأهداف خيالية في تاريخ كرة القدم، وطباعه الحادة, وخرج "السلطان" خالي الوفاض من أي نجاح يذكر في بطولة الأمم الأوروبية المقامة حاليًا في فرنسا, وأعلن إبراهيموفيتش، اعتزاله اللعب دوليًا بعد خوضه 116 مباراة مع المنتخب السويدي، منها 13 مباراة في بطولة كأس الأمم الأوروبية، و5 في بطولة كأس العالم. وبلغت حصيلة أهدافه الدولية 62 هدفًا.

ولاشك أن "السلطان" السويدي لم يكن يرغب أن يكون وداعه بهذا الشكل، فهو خرج مع منتخبه من الدور الأول دون أي فوز، أو هدفًا تاريخيًا يعزز فيه سجل أهدافه الدولية الخيالية التي عُرف بها. إذ لا يمكن لعشاق كرة القدم أن ينسوا هدف إبراهميوفيتش الخرافي في مرمى المنتخب الإنكليزي خلال المباراة الودية للفريقين عام 2012, ويومها سدد إبراهيموفيتش، واحدة من أحلى الأهداف في تاريخ كرة القدم، وذلك عبر ركلة مزدوجة على بعد 25 مترًا وانتهى اللقاء 4-2 لصالح السويد, ووبفضل هذه الهدف نال "إبرا" كما يحلو لرفاقه أن يلقبوه، جائزة بوشكاش لصاحب أفضل هدف في استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا), وفي التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014، أبدع إبراهيموفيتش في إحراز أول هدف لمنتخبه أمام المنتخب الألماني، بعدما تقدمت الماكينات الألمانية بـ 4 أهداف لينتهي اللقاء بعد ذلك بنتيجة 4-4.

ولم يحصل إبراهيموفيتش مع منتخبه على ألقاب البطولات الكبرى، إلا أن اعتزاله خسارة كبيرة للمنتخب السويدي، وهو ما أكده إيريك هامرين مدرب المنتخب، عندما قال "لو كان علي التفكير في زلاتان جديد فأتمنى العثور على لاعب جيد للغاية لكن في بلد صغير مثل السويد لا اعتقد أننا سنعثر على لاعب مثله. هو استثنائي ومميز".

وخلال مسيرته الكروية، فرض "إبرا" نفسه بقوة في عالم الكرة العالمية، بل يعتبر أحد أفضل اللاعبين الذين دخلوا عالم الساحرة المستديرة في الـ 15 عامًا الماضية, ومنذ أن رحل "إبرا" عن ناديه مالمو السويدي، ارتدى قمصان أندية أوروبية كبرى مثل أياكس أمستردام الهولندي، وأندية يوفنتوس وإنتر ميلان وميلان الإيطاليين، وبرشلونة الإسباني، وكان أحد أهم أعمدة فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، وحصل إبراهيموفيتش على 28 لقبًا مع الأندية الأوروبية التي لعب معها.

وليست الأهداف الجميلة هي وحدها ما يميز زلاتان، بل يعرف بلسانه السليط ومزاجه العصبي والانفعالي ويشتهر بتوجيه الشتائم للجميع سواء كان فوق أرض الملعب أم خارجه. إذ لم يسلم من إهاناته اللاعبون والمدربون المنافسون بل وحتى زملائه ومدربيه.

ومن يقرأ سيرة طفولة إبراهيموفيتش القاسية، بإمكانه أن يعرف سبب مزاجه الخاص وخلقه الضيق، فقد ولد زلاتان لأب بوسني يعمل بوابًا، وأم كرواتية تعمل عاملة نظافة, وبعد طلاق الوالدين، بقي زلاتان مع أبيه، في حي "روسينغراد" المليء بالمشاكل في مالمو السويدية. وفي فترة المراهقة عرف زلاتان بأنه فتى مشاكس وميال للعنف، حتى عندما دخل عالم الكرة، لم تختف طباعه المشاكسة وسط حدة المنافسة. ورغم ذلك استطاع أن يثبت إبراهيموفيتش نفسه في الملاعب كلاعب عبقري.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السلطان إبراهيموفيتش يكشف أنَّه اعتزل اللعب الدولي وغادر في مشهدٍ لا يليق بالوداع السلطان إبراهيموفيتش يكشف أنَّه اعتزل اللعب الدولي وغادر في مشهدٍ لا يليق بالوداع



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday