ايكر كاسياس يُصرّح بأنَّه حسم مصيره مع بورتو البرتغالي
آخر تحديث GMT 00:47:34
 فلسطين اليوم -

إستبعد الإنتقال إلى إحدى فرق الدوري الأميركي

ايكر كاسياس يُصرّح بأنَّه حسم مصيره مع بورتو البرتغالي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ايكر كاسياس يُصرّح بأنَّه حسم مصيره مع بورتو البرتغالي

حارس بورتو، ايكر كاسياس
برلين - جورج كرم

استبعد حارس بورتو، ايكر كاسياس، دخوله في مفاوضات للانتقال إلى إحدى فرق الدوري الأميركي لكرة القدم، مؤكدًا نيته الاستمرار مع فريقه البرتغالي, وقال الدولي الإسباني في فيديو نشره على الشبكات الاجتماعية: "كان يسألني صديق عما إذا كنت سأذهب إلى ميامي، وبالتأكيد لا. أنا سعيد بوجودي هنا، لقد احتضنوني بشكل جيد".

وأكد كاسياس على أن موسم "التنانين" لم يكن جيدا بالقدر الذي يرغبه، حيث يحتل الفريق المركز الثالث في الدوري البرتغالي وودع البطولات الأوروبية، ولكنه لا يزال يطمح في الفوز بكأس البرتغال, لكن الحارس الإسباني أبدى ثقته بأن النتائج ستتحقق الموسم المقبل, وقال: "بالتأكيد كنت أتمنى أن تكون لنا خيارات في المسابقات التي كنا نخوضها لأنني اعتقد أننا فريق شاب حصلنا على خبرة كبيرة في الموسم الماضي، ولكني اعتقد أن التأقلم مهم للجميع، ولي أولا، وهذا فريق غيّر الكثير من اللاعبين. الجميع يحتاج لعملية تأقلم واندماج", واعترف كاسياس في الفيديو الذي تبلغ مدته أكثر من عشر دقائق، وصوّره وهو يقود السيارة في طريقه إلى التدريب أنه مر بـ"أسبوع حزين" بسبب الخسارة أمام سبورتنغ لشبونة 1-3.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ايكر كاسياس يُصرّح بأنَّه حسم مصيره مع بورتو البرتغالي ايكر كاسياس يُصرّح بأنَّه حسم مصيره مع بورتو البرتغالي



 فلسطين اليوم -
 فلسطين اليوم - بيونسيه تتألق بفستان مثير خلال عرض فيلمها الجديد

GMT 03:44 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 فلسطين اليوم - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 13:44 2019 الجمعة ,12 تموز / يوليو

تشافي يرحّب بعودة نيمار إلى برشلونة من جديد

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday