إيقاف ميشال بلاتيني من 6 إلى 4 أعوام
آخر تحديث GMT 11:47:48
 فلسطين اليوم -

تورط في دفعة غير شرعية بمليوني دولار

إيقاف ميشال بلاتيني من 6 إلى 4 أعوام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إيقاف ميشال بلاتيني من 6 إلى 4 أعوام

رئيس الاتحاد الأوروبي السابق لكرة القدم ميشال بلاتيني
لندن - سليم كرم

اعتبر أمين عام محكمة التحكيم الرياضي ماتيو ريب أن إيقاف رئيس الاتحاد الأوروبي السابق لكرة القدم ميشال بلاتيني "سيء بلا شك" بالنسبة إلى الفرنسي، وأكد ريب في مقابلة مع وكالة فرانس برس ان : "استقلالية محكمة التحكيم الرياضي توفر العدالة"، معتبرًا أن قرار ايقاف بلاتيني سيء بلا شك".

وتأتي تصريحات ويب بعد أيام قليلة من قرار المحكمة بتخفيض عقوبة إيقاف بلاتيني المفروضة من قبل لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي من 6 إلى 4 أعوام، والغرامة المالية من 80 الف فرنك سويسري (72 الف يورو) إلى 60 ألف فرنك سويسري (54 الف يورو).

وكانت لجنة الأخلاق قررت في 21 كانون الاول/ديسمبر الماضي ايقاف رئيس الاتحاد الدولي السابق السويسري جوزيف بلاتر وبلاتيني الذي سحب ترشيحه للانتخابات الرئاسية، 8 سنوات عن مزاولة أي نشاط كروي بسبب دفعة غير مشروعة من الأول بقيمة مليوني دولار سددها عام 2011 لقاء عمل استشاري قام به الثاني بين 1999 و2002 ومن دون عقد مكتوب، ثم خفضت اللجنة لاحقا العقوبة الى 6 سنوات.

وكان بلاتيني (60 عاما) يأمل بتبرئته من اجل العودة الى رئاسة الاتحاد الاوروبي قبل انطلاق كأس اوروبا في 10 حزيران/يونيو المقبل بمباراة بين فرنسا المضيفة ورومانيا.

واوضحت المحكمة في بيان انها "تعترف بصحة العقد الشفهي بين الفيفا وبلاتيني مقابل 8ر1 مليون يورو، لكنها ليست مقتنعة بشرعية هذا الدفع الذي تم في عام 2011 مقابل عمل استشاري تم في 2002 لصالح جوزيف بلاتر الذي كان وقتها رئيسا للفيفا".

وُلِدت فكرة اطلاق محكمة التحكيم الرياضي "كاس" من قبل الرئيس الاسبق للجنة الاولمبية الدولية الاسباني خوان انطونيو سامارانش عام 1981، وم يكن احد يتصور يومها ما ستحظى به هذه المحكمة من أهمية عالمية بعدما باتت النزاعات الرياضية أكثر تشعبا وتعقيدا.

وبات مصير العديد من الشخصيات الرياضية البارزة مرتبطا بما يصدر عن المحكمة التي ابصرت النور رسميا عام 1984 بعد ازدياد النزاعات المتعلقة بالرياضة الدولية وغياب أي سلطة مستقلة ومتخصصة في حسم المشاكل، وعززت قضايا الفساد التي تعصف منذ نحو عام بالفيفا من ضرورة وجود محكمة يلجأ إليها من يعتبر ان ُظلما قد لحق به وهذا ما حدث مع بلاتيني وبلاتر.

ولعل المفارقة اللافتة في هذا الموضوع ان الإشهار الرسمي لمحكمة التحكيم الرياضي دخل حيز التنفيذ في 30 حزيران/يونيو 1984، في العام الذي كان شاهدا على توهج بلاتيني من خلال قيادة منتخب بلاده الى الفوز بكأس أوروبا.

وانطلقت المحكمة رسميا باختيار 15 عضوًا من قبل رئيس اللجنة الاولمبية الدولية (تم تعديل النظام لاحقا)، في وقت كان بلاتيني او "الفارس" يُسجل فيه حضوره مع منتخب الديوك في المباريات الخمس التي منحت فرنسا اللقب، والأهم من ذلك حصوله على جائزة "هداف البطولة" بتسعة أهداف.

ويرى ماثيو ريب "القرار سيء بلا شك" لبلاتيني الذي كان يأمل بالحصول على البراءة من التهم التي وجهت اليه، مضيفا "لقد كان متعاونا الى ابعد الحدود خلال التحقيق ولم ينتقد الاجراءات التي اتخذت من قبل المحكمة".

واشار الى ان بلاتيني "كان سعيدا بعد نهاية جلسة الاستماع الى اقواله خصوصا اننا منحناه الفرصة لكي يشرح كل ما لديه ويقدم كل ما توفر له من مستندات، لكن القرار النهائي جاء بناء على حيثيات الحالة نفسها".

وشارك ويب في الندوة الدولية للتحكيم الرياضي الدولي التي نظمتها اللجنة الاولمبية القطرية في الدوحة، وقال "من المهم جدا ان نتواجد في المنطقة لنشرح آلية عمل المحكمة ولنوضح بعض المعلومات عن هذا الموضوع"، ويعتبر ريب أن محكمة التحكيم الرياضي "تتمع بشهرة على مستوى العالم، لكن الناس لا تعرف عنها الكثير، حيث يقرأون عنها في الاعلام كما حصل مؤخرا في خبر توقيف بلاتيني، ومهمتنا أن نشرح بالتفصيل ماذا نفعل وما هو دورنا".

وفي رد على سؤال إذا ما كانت المحكمة تتوقع تلقي المزيد من القضايا المتعلقة بما يحصل في الفيفا، قال ريب "قد نتلقى حالات جديدة قريبا، هناك إجراءات متواصلة من قبل الفيفا ومكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) ولا نعلم، ربما يكون لدينا المزيد مستقبلا".

وقال: "لا أعتقد ذلك، اللجنة الاولمبية كان لديها مشاكل سابقة مشابهة بسبب التصويت على احدى الدورات وحصل حينها تحقيق داخلي وصدرت توقيفات واعتقد بانها قادرة على القيام بذلك من دون التدخل من أي طرف كان، مضمونة بسبب استقلالية المحكمة فهي ليست تابعة لحكومات او منظمات، وإذا كانت الاتحادات تعتبرها غير عادلة فبامكانها الذهاب الى المحكام المحلية. الحماية موجودة ومتوفرة واعتقد بانه اذا كنا تحت وصاية اي كان سنُصدر قراراتنا تحت الضغط".
ورًاد على سؤال عن إمكانية حصول اتفاقيات تقضي بحصول المحكمة على غطاء من منظمات عالمية، اكد ويب أن "هذا الامر صعب، قد نحصل على دعم من الحكومات لكن من خلال توقيع اتفاقية دولية وذلك سينعكس سلبا بسبب البيروقراطية التي تحكم أعمال الاتفاقيات الحكومية"، وأنه لا يمكن المقارنة بين "كاس" ومحكمة العدل الدولية في لاهاي "لأن الأخيرة تابعة للأمم المتحدة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيقاف ميشال بلاتيني من 6 إلى 4 أعوام إيقاف ميشال بلاتيني من 6 إلى 4 أعوام



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday