مخاوف اقتصادية كبيرة مِن احتمال إلغاء الألعاب الأولمبية في طوكيو
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

تُقام في 43 منشأةً بعضها مُؤقَّت والآخر بُني خصيصًا للحدث

مخاوف اقتصادية كبيرة مِن احتمال إلغاء الألعاب الأولمبية في طوكيو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مخاوف اقتصادية كبيرة مِن احتمال إلغاء الألعاب الأولمبية في طوكيو

اولمبياد طوكيو
طوكيو - فلسطين اليوم

بات احتمال تأجيل الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو هذا العام، مطروحا من قبل المنظمين ومطلبا ملحا للرياضيين، ويرجح أن يسبب هذا التأجيل تداعيات اقتصادية هائلة بعد أعوام من التحضير، وفي ما يأتي عرض لأكبر التحديات التي يواجهها تأجيل دورة الأولمبياد المقررة بين 24 يوليو والتاسع من أغسطس، والذي سيكون سابقة من نوعها خارج زمن الحرب: 

إعادة جدولة المنافسات
في تبريره لعدم اتخاذ قرار تأجيل الألعاب من الآن، أوضح رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ أن خطوة كهذه كانت ستعني حكما عدم إمكان تحديد موعد جديد، نظرا للتعديلات الضخمة والنقاشات الواسعة المطلوبة قبل القيام بذلك.

تأجيل الأولمبياد الصيفية إلى عام 2021، كما تطالب بذلك أطراف رياضية عدة، سيكون بمثابة كابوس بالنسبة إلى الرياضيين ومالكي حقوق البث التلفزيوني، نظرا لأن هذا العام يتضمن أساسا مواعيد رياضية عدة.

وفي حال أرجئت الألعاب الى صيف العام المقبل، فقد تتعارض مع بطولة العالم لألعاب القوى المقررة في الولايات المتحدة في أغسطس من ذلك العام.

كما من المقرر إقامة بطولة العالم السباحة في اليابان بين 16 يوليو والأول من أغسطس 2021. وبطولتي كأس أوروبا وكوبا أميركا لكرة القدم كانتا مقررتين في صيف 2020 وأرجئتا إلى صيف العام المقبل على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويشار إلى أن 2022 هو أيضا عام حدث رياضي أساسي هو نهائيات كأس العالم لكرة القدم، والتي ستقام في أواخر السنة في قطر.

الملاعب والمنشآت
تقام الألعاب في 43 منشأة أولمبية، بعضها مؤقت، وبعضها بني خصيصا للحدث، والآخر سيعاد استخدامه لأغراض مختلفة بعد الدورة، وعدد من المنشآت التي تحتاج إليها للألعاب قد "لا يكون متاحا" بحال التأجيل.

ولا يقتصر الأمر على المنشآت الرياضية، إذ حجز المنظمون مركز معارض ضخما في طوكيو "بيغ سايت" لتحويله إلى المركز الصحافي الذي يتوقع أن يستخدمه الآلاف خلال تغطيتهم الحدث العالمي وعادة ما يكون محجوزا قبل أشهر، وسيكون تعديل موعد حجزه من أجل الألعاب الأولمبية، أو إقناع من سبق لهم حجزه بالانتقال إلى مكان آخر (بحال تعارض الموعدين)، تحديا كبيرا للمنظمين.
تدور أسئلة كثيرة حول مصير القرية الأولمبية المقامة على عقارات غالية مطلة على خليج طوكيو وناطحات السحاب وجسر "قوس قزح" الشهير.
تضم القرية 21 مبنى مؤلفا من 14 الى 18 طابقا بسعة إجمالية تبلغ 18 ألف سرير خلال الألعاب الأولمبية وثمانية آلاف للألعاب البارأولمبية.
كان المخطط يقتضي إعادة تأهيل القرية وتحويلها الى آلاف الشقق الخاصة الفخمة وعرضها للبيع أو الايجار.
وطرحت الدفعة الأولى المؤلفة من 940 شقة للبيع بداية صيف العام 2019، وقد تم بيع القسم الأكبر منها، بحسب ما تفيد التقارير الصحافية اليابانية.
وبحال تأجيل الألعاب، سيضطر المنظمون لتأجيل أعمال التأهيل، وتاليا تأخير تسليم الشقق للمشترين الذين سبق لهم توقيع عقود الشراء التي تتضمن مواعيد التسليم.

الفنادق
من بين التحديات "الكثيرة الكثيرة" التي ذكرتها اللجنة الدولية هي حجوزات الفنادق التي كلفت الملايين والتي سيكون "من الصعب جدا معالجتها"، فقد تم حجز العديد من الغرف الفندقية قبل أشهر عديدة حيث دفع الكثيرون مبالغ طائلة كدفعة أولى قد يخسرونها، إضافة إلى اضطرارهم لإعادة الحجز مجددا في حال تم إرجاء الألعاب.

قد يهمك ايضاً :

تقرير يكشف إرجاء الأولمبياد معضلة اقتصادية كبيرة وتحديات بالجملة

خبراء يؤكدون تأجيل الأولمبياد يكلف اليابان ستة مليارات دولار

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخاوف اقتصادية كبيرة مِن احتمال إلغاء الألعاب الأولمبية في طوكيو مخاوف اقتصادية كبيرة مِن احتمال إلغاء الألعاب الأولمبية في طوكيو



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 21:34 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

«بكين» هل تنهي نزاع 40 عاماً؟ (2)

GMT 08:15 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"موديز"تؤكّد أن دول الخليج ستحتاج عامين لتعافي اقتصادها

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 13:29 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"ساعة رضا" فيلم كوميدي يُقدم معالجة جديدة لآلة الزمان

GMT 04:25 2017 الإثنين ,17 إبريل / نيسان

الأحمر النابض يبرز أناقة وجرأة الرجل في الربيع

GMT 10:57 2019 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

تعيش أجواء حماسية خلال هذا الأسبوع

GMT 21:48 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

"بورش" تستدعي أكثر 75 ألف سيارة حول العالم

GMT 03:07 2018 الخميس ,19 تموز / يوليو

آستون مارتن تطرح "وحشا" رياضيا جديدا

GMT 21:17 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

أرخص 10 طرز "كروس أوفر" لعام 2018 في أسـواق الإمارات

GMT 10:27 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الرئيس عباس يستقبل وزير الداخلية الأردني

GMT 05:27 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

القضاة يبذل جهودًا للحصول على إعفاءات جديدة

GMT 00:46 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف 4 مقابر لأطفال في أسوان أحدهم مصاب

GMT 14:26 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

حمدان بن محمد يزور مقر دائرة التنمية الإقتصادية في دبي

GMT 02:53 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلى عامر تبرز شرم الشيخ كمدينة سياحية عالمية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday