مجلس الأمن يعتمد بالإجماع القرار العربي حول مواجهة التطرف في ليبيا
آخر تحديث GMT 23:44:53
 فلسطين اليوم -

يطالب الأمم المتحدة بمحاربة التطرف بكل الوسائل

مجلس الأمن يعتمد بالإجماع القرار العربي حول مواجهة التطرف في ليبيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مجلس الأمن يعتمد بالإجماع القرار العربي حول مواجهة التطرف في ليبيا

مجلس الأمن
القاهرة - أكرم علي

أكدت وزارة "الخارجية" المصرية أن الجهود المصرية في نيويورك نجحت بالتنسيق مع ليبيا والأردن والدول العربية والدول أعضاء مجلس الأمن، في اعتماد مجلس الأمن بالإجماع  مشروع  القرار العربي حول ليبيا، الذي يطالب الدول أعضاء الأمم المتحدة بأن تحارب بكافة الوسائل، وبالتنسيق مع الحكومة الليبية، التهديدات الناتجة عن أعمال متطرفة في ليبيا. ويؤكد القرار بالتالي الشرعية القانونية الدولية للتدابير القوية التي اتخذتها مصر ضد تنظيم "داعش" في ليبيا.

وذكر المتحدث باسم وزارة "الخارجية" بدر عبد العاطي في بيان له، أن القرار  يتضمن  عددا من الأبعاد والمقررات الهامة المتصلة بجهود مكافحة التطرف في ليبيا، ولأول مرة يعتمد مجلس الأمن قرارًا مستقلًا بشأن مكافحة خطر التطرف في ليبيا باعتباره تهديدًا للسلم والأمن الدوليين، وسلم وأمن دول المنطقة والجوار، كما يعد القرار أول قرار لمجلس الأمن يتناول تنظيم "داعش" بالاسم ككيان متطرف يتواجد ويعمل في الأراضي الليبية، وبذلك يكون المجتمع الدولي قد أقر من الناحية القانونية بتواجد التنظيم في ليبيا مثلما هو الحال في كل من العراق وسورية.

 وأوضح المتحدث أن القرار يصحح موقفًا غير متسق، سبق وأن حذرت مصر منه، حيث كان المجتمع الدولي يكتفي بمواجهة "داعش" في العراق بينما يغض النظر عن أفعاله في ليبيا، والتي أدت إلى مقتل العديد من المواطنين المصريين الأبرياء، وزعزعة استقرار بلد عربي شقيق وجار، تحرص مصر على سيادته وسلامته وأمنه وتجاوزه محنته الراهنة من خلال تحقيق توافق وطني بين الحكومة الشرعية الليبية وكافة الأطراف التي تنبذ العنف والتطرف.

 ويشجع القرار الدول أعضاء الأمم المتحدة على تقديم طلبات إدراج إلى لجنة مكافحة التطرف بشأن الأفراد والكيانات الداعمة لـ "داعش" والتنظيمات المتطرفة الأخرى بما في ذلك "أنصار الشريعة".

 وأضاف عبد العاطي أن  مجلس الأمن سيقوم وفقا للقرار، وفي سابقة في تاريخ تعاطيه مع الملف الليبي، بتناول المخاطر التي تمثلها التنظيمات المتطرفة في ليبيا من خلال مطالبة خبراء الأمم المتحدة بتقديم تقرير إلى مجلس الأمن يتضمن معلومات وافية بشأن كافة الجماعات والأنشطة المتطرفة في ليبيا، بما في ذلك مصادر تسليحها وتمويلها، وهو ما سيسلط الضوء على قيام بعض الأطراف والدول بدعم أنشطة الجماعات المتطرفة هناك، ويبدأ في تكوين مرجعية قانونية دولية بشأن خطر التطرف في ليبيا.

 وأردف أن القرار طالب لجنة العقوبات المشرفة على تنظيم توريد السلاح إلى ليبيا، بسرعة البت في طلبات التسليح المقدمة من الحكومة الليبية، في إطار تخفيف القيود المفروضة على تسليح الجيش الليبي، لتمكينها من تامين احتياجاتها من السلاح لمكافحة خطر التطرف، وذلك بعد أن كانت اللجنة تماطل في الطلبات المقدمة من الحكومة الشرعية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس الأمن يعتمد بالإجماع القرار العربي حول مواجهة التطرف في ليبيا مجلس الأمن يعتمد بالإجماع القرار العربي حول مواجهة التطرف في ليبيا



يبرز بشكل ساحر عندما ترتديه في ساعات النهار

تعلّمي كيفية تنسيق اللون الأحمر بأسلوب الملكة رانيا

عمان - فلسطين اليوم
من الألوان الأحب على قلب الملكة رانيا، اللون الأحمر الذي يبرز بشكل ساحر ومتألق عندما ترتديه في ساعات النهار، أو خلال تنسيقه مع الألوان الأخرى بأسلوي مميز من خلال التصاميم الواسعة والمحتشمة التي تليق بالملكة. شاهدي تألق اللون الأحمر عندما ترتديه الملكة رانيا وتعلّمي كيفية تنسيقه للحصول على إطلالة استثنائية. موضة الفستان الحريري الفاخر والأحمر بأسلوب الملكة رانيا لا تتردّد الملكة رانيا باختيار الفساتين الحمراء خصوصًا بالتدرجات القوية والملفتة للنظر، واللافت أنها اختارت هذه التصاميم الواسعة ونسّقتها مع الأقمشة البيضاء التي تبرز أسفل الركبة.  كما تتألق الملكة رانيا بالفستان الأحمر الحرير الذي يبرز من خلال أقمشة الساتان المشرقة واللماعة التي تنسدل بطبقات إضافية خلف التصميم، ونسّقته مع الحذاء الأزرق الجريء بشكل متموج...المزيد

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 15:40 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday