ريو دي جانيرو تستعد للاوليمبياد وتواجه مخاوف من تكرار التجارب السابقة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

ضعف العائدات وفضائح "الفيفا" والأزمات الاقتصادية تلقي ظلالها

ريو دي جانيرو تستعد للاوليمبياد وتواجه مخاوف من تكرار التجارب السابقة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ريو دي جانيرو تستعد للاوليمبياد وتواجه مخاوف من تكرار التجارب السابقة

ريو دي جانيرو تستعد للاوليمبياد
برازيليا ـ رامي الخطيب

تجري ريو دي جانيرو، استعداداتها الأخيرة، على قدم وساق؛ لاستضافة دورة الألعاب الأوليمبية، من أجل ضمان عدم تكرار ما حدث من استعجال قبل بطولة كأس العالم التي نظمت العام الماضي؛ ولكنها مازالت في حاجة إلى إثبات أن الاستعدادات التي وصلت تكلفتها إلى 38,2 مليار ريال، أي ما يعادل 7,9 مليار جنيه إسترليني، تستحق ذلك. ومع بدء العد التنازلي، الأربعاء، للأوليمبياد التي سيجرى العام المقبل؛ فإن هناك عدد من المرافق انتهي العمل فيها فعلًا، ومن ضمنها ملعب "مراكانا" الذي سيستضيف حفل الافتتاح في الخامس من آب/أغسطس، بينما من المفترض أن يتم إبلاغ المسؤولين داخل اللجنة الأوليمبية الدولية الذين يزورون ريو، هذا الأسبوع، أن باقي الملاعب سيتم الانتهاء منها مع نهاية هذا العام، ومنها ملاعب الهوكي، فضلًا عن ملعب الغولف الأوليمبي الجديد من تصميم جيل هانس، والذي سيستضيف بطولة تجريبية في الفترة من 26 حتى 29 من تشرين الثاني/نوفمبر.
وسيتم الانتهاء من: المركز المائي، قنوات المياه، ساحة جبل الدراجات فضلًا عن ملعب "ديودورو" الذي سيستضيف لقاءات الرغبي، في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2016، بينما لن يتم الانتهاء من ساحة الرماية، إلا بعد نيسان/ابريل، أما ملعب ألعاب القوى فسيستضيف بطولة "ليبرو أميركان" في منتصف أيار/مايو، ويثير مركز التنس أكبر المخاوف إثر تجاوزات في الموازنة؛ إلا أنه بالرغم من ذلك، أبرز مسؤولون في الحكومة، أن كل شيء سيتم تسليمه في الموعد المحدد، وسيصدر مفتشو اللجنة الأوليمبية الدولية، حكمهم، بعد زيارة المواقع الرئيسة في بارا وديودورو، الأسبوع المقبل.

وأشار صحافيين، خلال جولتهم الأخيرة إلى الساحة الأوليمبية التي ستنظم بطولات فنون الدفاع عن النفس والمبارزة والمصارعة وكرة السلة والرغبي على كرسي متحرك، إلى أن هناك تقدم واضح، حيث إنها كانت كاملة تقريبًا، سواء من حيث الأرض أو الأضواء أو أماكن الجلوس.

ولفت مسؤولون في المدينة، إلى أنهم تعلموا من دورة الألعاب الأوليمبية التي جرت في لندن، خصوصًا فيما يهم مسألة كيفية استخدام المرافق بعد انتهاء المنافسة، ووعد وزير التنسيق، أن ملاعب ريو، لن تكون مثل نظيرتها في أتلانتا وأثينا وبيدرو باولو كارفاليو التي عانت من الإهمال، وأصبحت مهجورة بعد انتهاء فعاليات دورة الألعاب الأوليمبية.
وأضاف المسؤولون، أنه سيتم إعادة استخدام ملاعب كرة اليد كمدارس، كما ستصبح ملاعب كاريوكا مراكز للتدريب وفصول دراسية، في حين تم تخصيص موقع ديودورو؛ لقضاء وقت الفراغ، وضمنها مسارات للسير لمسافات طويلة وأماكن للتأمل في الطبيعة.
ويشكك مواطنو ريو في كلام المسؤولين وتعهداتهم بعد تجارب مماثلة في الولايات المتحدة الأميركية ومصير الملاعب هناك حيث آلت إلى التكسير في وقت لاحق من انتهاء فعاليات بطولة كأس العالم، بفضلًا عن أنه على عكس المسح الذي أجرته اللجنة الأوليمبية الذي أظهر أن 65 % من سكان ريو متفائلون في الألعاب الأوليمبية؛ إلا أن طلبات الحصول على التذاكر لا تزال حتى الآن، متواضعة.

وتأمل المدينة في أن يعزز ذلك الحدث من التنمية، ففي كل ستة دولارات ( 3,85 جنيه إسترليني ) تنفقها علي الأوليمبياد؛ فإن دولارًا واحدًا يذهب إلى الرياضة، بينما الباقي ينفق على البنية التحتية، كما يتوقع بأن المنافسة الدولية ستعزز من مكانة المدينة.
وشهدت ريو، في الفترة السابقة، إصدار تقرير من منظمة "العفو الدولية" ينتقد العنف المميت من جانب الشرطة، ونشرت جهة صحافية، تحقيقًا ينتقد بشدة جودة المياه، في الأماكن التي تجرى عليها الألعاب الأوليمبية والبارالمبية التي وصفتها بأنها تحتوي على مياه الصرف الصحي لكميات كبيرة، ما يعد أبعد كثيرًا، من الصورة التي تريد المدينة تقديمها قبل وصول الرياضيين الأوليمبيين البالغ عددهم 10,500 وأيضًا الرياضيين من ذوي القدرات الخاصة والبالغ عددهم 4,400، فضلًا عن السائحين الذين يقدر عددهم 480,000 سائح.
وتواجه البرازيل أيضًا، حالة من الاضطراب السياسي والاقتصادي الذي ينزلق إلى الركود، على الرغم من أن انخفاض قيمة العملة يفيد السائحين، فضلًا عن التحقيق في أسوء فضيحة فساد داخل البلاد، بينما قررت مدينة بوسطن التخلي عن سعيها إلى استضافة دورة الألعاب الأوليمبية التي ستجرى في عام 2024 بسبب المخاوف من ارتفاع التكلفة، في الوقت الذي أعلنت فيه طوكيو عن تقليص خططها في شأن بناء الاستاد الرئيس لعام 2020 بسبب التكلفة؛ ولكن بالنسبة إلى ريو فلا يوجد مجال للعودة إلى الوراء.
من جانبها، بيّنت أستاذة في جامعة "فلومينيسي الاتحادية" ومؤلفة لكتاب عن كأس العالم فيرناندا سانشيز، أن سكان مدينة ريو غير متحمسين للحدث، معتقدة بأن ذلك نتيجة لضعف عائدات كأس العالم، وفضائح الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" فضلًا عن الفضائح والأزمات الاقتصادية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ريو دي جانيرو تستعد للاوليمبياد وتواجه مخاوف من تكرار التجارب السابقة ريو دي جانيرو تستعد للاوليمبياد وتواجه مخاوف من تكرار التجارب السابقة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 14:22 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:01 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 09:26 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

ايفانكا ترامب تنتقل إلى واشنطن وتغير اسمها الوظيفي
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday