عدسات الكاميرا ترصد رحلة معاناة عداء فلسطيني نحو العالمية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تبرز حياة موهوب يخرج من أرض تفيض مرارة وبؤسًا

عدسات الكاميرا ترصد رحلة معاناة عداء فلسطيني نحو العالمية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عدسات الكاميرا ترصد رحلة معاناة عداء فلسطيني نحو العالمية

العداء الفلسطيني مارسيل أبو شدياق
غزة ـ فلسطين اليوم

بدا الشاب الفلسطيني مارسيل أبو شدياق الذي كان يركض في شارع طويل، تتوزع على جانبيه بنايات مُهدمة، لوهلة، وكأنه في مشهد من فيلم سينمائي خياليّ من تلك التي تقدم العالم بعد خرابه؛ لكنّ المشهد ذاك كان مُقتطعا من التدريبات اليومية للعداء الفلسطيني الشاب في مدينة غزة، إذ لا مفر له من المرور في الأحياء السكنية التي تركتها الحرب "الإسرائيلية" الأخيرة أطلالًا وخرائب، فهي في كل مكان من المدينة التي تضيق كل يوم على أحلام الشاب، فيما تصطدم كل محاولاته لتطوير موهبته الرياضية خارجها بـ"الرفض الإسرائيلي".

وعرضت الحلقة الأخيرة من البرنامج التسجيلي البلجيكي "فرانككس" على شاشة قناة "كنفاس" البلجيكية الحكومية، التي حملت عنوان "من خلال الجدار"، الحياة اليومية للعداء الفلسطيني الشاب، قبل أسابيع من انطلاق النسخة الثالثة من ماراثون فلسطين الدولي الذي ينظم في مدينة بيت لحم، حيث بدا مارسيل في بداية الحلقة متوترا كثيرا، خصوصا أنّ الطلبين اللذين تقدّم بهما سابقًا للمشاركة في الماراثون تمّ رفضهما من السلطات "الإسرائيلية"، ولا شيء في الأفق يُبشر أن هذا العام سيكون مُختلفا عن سابقيه.

وتتقرب الحلقة التسجيلية من العدّاء الشاب الذي لم يُغادر مدينة غزة إلا مرة واحدة للاشتراك في مسابقة جرت في مصر، لتتحول تلك المناسبة إلى الذكرى الأهم في حياته، حتى أنه رفض أن يغسل البدلة الرياضية التي كان يلبسها وقتها، ويُعلقها اليوم على جدار غرفته الصغيرة، ولم تثنِ الصعوبات الكثيرة عزيمة الشاب الموهوب وإصراه، فهو يواصل التدريب في غزة، ويتواصل مع رياضيين خارج مدينته عبر الإنترنت، ويبقى يَحلم بمستقبل رياضي يرفع فيه علم بلده عاليا.

فضلًا عن مارسيل، يرافق البرنامج التلفزيوني الذي يستطيع فريقه الأوروبي وعلى خلاف الفلسطينيين عبور الحواجز والجدران "الإسرائيلية" العازلة، رياضية فلسطينية شابة من بيت لحم، تستعد للماراثون نفسه، وظروف حياة تلك الفتاة، وإن كانت أفضل على نحو كثير من الظروف التي يعانيها مارسيل، تظلّ مُنهكة وصعبة جدًا، حيث تتخللها الإهانات كما وصفت، اذ يمكن لجندي "إسرائيلي" لا يتعدى الـ20 من العمر، أن يوقف عشرات المدنيين الفلسطينيين في المدينة بلا سبب واضح.

وسردت الشابة، في غصّة: تمرّ دورية "إسرائيلية" عسكرية، تقطع حديثها وتجبر فريق التصوير البلجيكي على وقف التصوير من دون إبداء الأسباب أيضًا، وكعادة كثير من البرامج التسجيلية الأوروبية، تكون القصص الشخصية الخاصة التي تقدمها مناسبة للتطرق الى قضايا أوسع، فالبرنامج لم يكتف في قصة مارسيل.

فمرّ على الحياة في غزة بعد الحرب "الإسرائيلية" الأخيرة، فيذهب مع مارسيل الى صف المدرسة التي لجأ اليها مع عائلته أثناء الحرب، وشرح لفتيات الصف عذاب تلك الأيام، على الرغم من أنّ الطالبات انفسهن مررن في تجارب مشابهة، فلا أحد كان في أمان خلال الحرب الأخيرة. وهناك، في المدرسة ذاتها ثمة مقاعد فارغة تفتقد صاحباتها اللواتي قُتلن في الحرب "الإسرائيلية" تلك.

وتُركز الحلقة التسجيلية التي تتوجه الى جمهور أوروبي يتفاوت في اطلاعه على ما يجري في الشرق الأوسط، على تأثير سياسية العزل "الإسرائيلية" عبر الجدار العازل والقوانين الصارمة الأخرى في الحياة اليومية للفلسطينيين، فيقدم إحصاءات في هذا الأتجاه، منها أنّ حوالى 95 في المائة من فلسطينيي غزة لم يزوروا في حياتهم المناطق الفلسطينية الأخرى، ويشبّه قليلًا حال فلسطينيي 1967، مثل متسابقة بيت لحم التي تتمنى أن تزور غزة يوما ما، وتتعرف على أبناء شعبها هناك كما تحدثت إلى الكاميرا.

وترافق الحلقة التسجيلية أيضًا مجموعة من العمال الفلسطينيين أثناء قطعهم رحلتهم اليومية المضنية للعبور والعمل في الأراضي المحتلة التي وصفها أحدهم بأنها لا تختلف في ظروفها القاسية عن الإجراءات الأمنية لنقل الحيوانات المُفترسة.

وفي خطوة غير متوقعة، وربما لحسن حظ البرنامج البلجيكي، توافق السلطات "الإسرائيلية" على منح مارسيل الإذن لزيارة بيت لحم، وتسجل الحلقة التلفزيونية استعدادات عداء غزة الشاب للماراثون الذي يحمل اسم فلسطين، ثم ترافقه أثناء المسابقة، التي حلّ فيها في المركز الثاني، ثم عودته بعدها إلى السجن "الإسرائيلي" الكبير الذي يدعى أيضًا "غزة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عدسات الكاميرا ترصد رحلة معاناة عداء فلسطيني نحو العالمية عدسات الكاميرا ترصد رحلة معاناة عداء فلسطيني نحو العالمية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 07:58 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

إعلان قصر فيكتوري ملكي للبيع بمبلغ 1.5 مليون جنيه استرليني

GMT 15:49 2017 الخميس ,27 إبريل / نيسان

صور عيد ميلاد نجلاء بدر على موقع "إنستغرام"
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday