أسامة الملولي سيعى الى تحقيق حلمه الجديد لاهدائه الى عائلته ووالدته خديجة
آخر تحديث GMT 05:14:39
 فلسطين اليوم -

السبَّاح التونسي يطمح الى تجديد العهد مع الذهب في أولمبياد البرازيل

أسامة الملولي سيعى الى تحقيق حلمه الجديد لاهدائه الى عائلته ووالدته خديجة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أسامة الملولي سيعى الى تحقيق حلمه الجديد لاهدائه الى عائلته ووالدته خديجة

السباح والبطل الاولمبي التونسي اسامة الملولي
القاهرة - محمد عبد الحميد

يطمح السباح والبطل الاولمبي التونسي اسامة الملولي (32 عاما) الى تجديد العهد مع الذهب خلال مشاركته في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 في البرازيل. ويشارك "قرش قرطاج" (مثلما يلقب في تونس) في الاولمبياد للمرة الخامسة في مسيرته الرياضية، وهدفه تحقيق انجاز جديد يهديه لعائلته و"تونس الحرة".

والملولي اكثر رياضي تونسي تتويجا بميداليات في الالعاب الاولمبية، إذ حصل على ذهبية سباق 10 كلم سباحة حرة، وبرونزية سباق 1500 متر سباحة خلال أولمبياد لندن 2012، وذهبية 1500 سباحة حرة في اولمبياد بكين 2008. كما انه اول سباح في تاريخ الاولمبياد يتوج بالذهب في مسابقتي 10 كلم و1500 متر.

وسيدافع "قرش قرطاج" في الاولمبياد المقبل عن لقبه في سباق 10 كلم سباحة حرة، وهي تخصصه، كما لا يستبعد المشاركة في سباق 1500 متر. وفي مقابلة مع وكالة "فرانس برس" وسط العاصمة تونس، قال الملولي عشية سفره الى كاليفوريا، حيث يتدرب منذ نحو 15 عاما، "(مسابقة) 1500 متر ستقام قبل 3 ايام من (مسابقة) 10 كلم. هذا قد يؤثر على جاهزيتي لكنه قد يكون ايضا مؤشرا جيدا. سوف نرى مع مدربي".

ويقرُّ ابن مدينة المرسى (شمال العاصمة تونس) بأن الرهان سيكون "صعبًا جدا" في اولمبياد ريو دي جانيرو، كما كان الأمر في البرتغال التي استضافت في حزيران/يونيو الماضي التصفيات المؤهلية لسباق 10 كلم في المياه الحرة بالالعاب الاولمبية. وفي هذه التصفيات حل الملولي في المركز الخامس.

وتردد الملولي كثيرا، كما يقول، قبل ان يقرر المشاركة في الاولمبياد للمرة الخامسة في مسيرته الرياضية، لكنه حسم الامر بعد "ستة اشهر من التفكير" قضى نصفها في تونس التي تعيش مرحلة انتقال ديمقراطي منذ ثورة 2011.

وقال الملولي "بشكل عام، 99 بالمئة من الرياضيين حالمون، نحن نشرع في ملاحقة الحلم فور ولادته في رؤوسنا. الامور كانت كذلك بالنسبة إلي منذ سن 16 عاما". واضاف انه يريد تحقيق "الحلم" الاولمبي لاهدائه الى عائلته وخصوصا والدته خديجة، وكل الذين رافقوه خلال مسيرته الرياضية الناجحة. وأفاد "في تونس ومرسيليا وفون رومي (فرنسا) وفي الولايات المتحدة: كنت محظوظا لأني عملت مع أناس استثنائيين ساعدوني على تحقيق هذا السجل".

ولا ينسى الملولي بلاده التي شهدت ثورة اطاحت مطلع 2011 بنظام الدكتاتور زين العابدين بن علي. وكان الملولي واجه اتهامات بالقرب من نظام بن علي بعدما استقبله الدكتاتور بنفسه في مطار تونس-قرطاج الدولي في كانون الاول/ديسمبر 2010 فور عودته إثر فوزه بذهبية سباق 1500 متر سباحة حرة داخل حوض صغير ببطولة العالم في دبي. وقام نظام بن علي بالتوظيف السياسي لنجاحات الملولي.

وفي هذا الخصوص، قال السباح "كنت الرياضي الوحيد الذي يحظى بشعبية حقيقية في عهد بن علي، أقول ذلك صراحة. والظفر بميدالية اخرى سنة 2012 للثورة التونسية كان لحظة مهمة جدا في مسيرتي". ومن الولايات المتحدة، يتابع الملولي باهتمام اخبار تونس، الديمقراطية الناشئة التي تصاعد فيها عنف الجماعات الجهادية خصوصا سنة 2015.

لا يخفي الملولي انشغاله على مستقبل بلاده.  وقال في هذا الصدد "في السابق، كانت العائلة منشغلة لاني بعيد عنها. واليوم أنا من ينشغل من أجلهم" قبل ان يستدرك "حتى لو كان هناك تضحيات يجب تقديمها، وخيارات صعبة فنحن فخورون بهذه الديمقراطية". وأعرب الملولي عن اعتزازه بتمثيل "تونس الحرة" في أولمبياد ريو دي جانيرو.

لكن بعد مضي 15 عاما على احرازه اول ميدالية فضية خلال دورة ألعاب البحر الابيض المتوسط التي اقيمت في تونس سنة 2001، هل بإمكان الملولي تحقيق انجاز جديد؟ اجاب الملولي بالقول "سوف اجتاز شيئا اعرفه جيدا، الالعاب الاولمبية. وبالنسبة للشبان الجدد سيكون الامر مختلفا".ونوه الملولي "الهادئ والمتفائل" باستعادة علاقة الثفة مع الهيئات الرياضية في بلاده، ما ساعده على التركيز على تحضيراته.

وقال باللغة الانجليزية "كُل واسبح ونم وكرر،، هذا روتين الرياضي (..) لا يجب التفكير الا في ذلك". وحول "حياته بعد" الرياضة، قال الملولي ان لديه "كثيرا من الافكار" للرياضة التونسية ويأمل ان يكون يوما ما "في موقع لتنفيذها". واضاف انه يريد "مواصلة اعطاء مثال جيد للشباب" التونسي بالقول "إن كان حلمك كبيرا، وعملت بجد، فسوف تحقق هدفك".

وختم بالقول:  "قد يقول البعض ان هذه شعارات اميركية او فرنسية ولا تصلح لنا هنا في تونس، لكني اعتقد ان التونسي يستطيع فعل اشياء خارقة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسامة الملولي سيعى الى تحقيق حلمه الجديد لاهدائه الى عائلته ووالدته خديجة أسامة الملولي سيعى الى تحقيق حلمه الجديد لاهدائه الى عائلته ووالدته خديجة



 فلسطين اليوم -

تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا

نانسي عجرم تتألق بقوامها الممشوق وخصرها الجميل

بيروت - فلسطين اليوم
شاركت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، متابعيها على صفحتها بـ"انستغرام" بصورة تعود لمشاركتها في برنامج ذا فيوس كيدوز، تألقت خلالها بفستان عصريّ قصير تميّز بقماشه الناعم والمنسدل، وبالنقشات مع الحزام الجلدي الذي حدد خصرها. وأكملت اللوك بتسريحة شعر عصرية، وجزمة جلدية، وظهرت بلوك جميل بقوام ممشوق وخصر جميل. ونانسي التي إختارت الفساتين القصيرة في عدد من المناسبات سواء الحفلات أو في إطلالاتها الكاجول. غالباً ما رافق الحزام هذه الإطلالة. مثل الفستان الأخضر المزيّن بالشك الذي تألقت به في أحد حفلاتها الفنية من توقيع إيلي صعب، وفي لوك قريب إلى ذلك الذي إختارته في ذا فويس، تألقت نانسي بفستانين بنقشة الورود مع الحزام الذي يحدد الخصر، الأول أصفر اللون والثاني غلب عليه اللون الوردي. تنسيق نانسي لحزام الخصر لا يقتصر فقط على الفساتي...المزيد
 فلسطين اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 09:47 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

مؤسسة حقوقية ترفض صناعة الملابس من صوف الحيوانات

GMT 08:39 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

طريقة تحضير شيخ المحشي باللبن مع الأرز

GMT 07:21 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا بطمة تتألق في القفطان المغربي خلال أحدث جلسة تصوير

GMT 01:32 2017 الثلاثاء ,01 آب / أغسطس

ألوان حوائط تساعدك عند اختيار ديكور منزلك

GMT 18:08 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

خطوات تركيب أظافر الاكريليك بطريفة سهلة

GMT 06:23 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

جبنة العكاوي

GMT 13:57 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

محمد عشوب يكشف عن اتصال مريم فخر الدين بالشيخ الشعرواي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday