محمد الخطيب يكافح عنصرية الاحتلال بحلم التأهل إلى دي جانيرو
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

جمع 8 آلاف دولار بعد 4 أيام من إطلاق حملته عبر الإنترنت

محمد الخطيب يكافح عنصرية الاحتلال بحلم التأهل إلى دي جانيرو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - محمد الخطيب يكافح عنصرية الاحتلال بحلم التأهل إلى دي جانيرو

الشاب محمد الخطيب
القاهرة– محمد عبدالحميد

يحلم الشاب محمد الخطيب بالفوز بأول ميدالية أولمبية فلسطينية، وبرفع العلم الفلسطيني عاليًّا على منصة التتويج في سباق السرعة الذي سيشارك فيه خلال منافسات ريو دي جانيرو الصيف المقبل.

ويخرج الخطيب كل يوم للتدريب في مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة في المسارات القليلة النادرة الموجودة والتي ليست مختصة بالسباقات أو حتى آمنة.

ويقول الخطيب (25 عامًا) إلى وكالة "فرانس برس": توجد هنا ملاعب لكرة القدم، ولكن لا توجد أية منشأة مجهزة لألعاب القوى كي أؤدي بشكل احترافي، وهناك مسار لسباقات الـ100 المتر ولكنه من الأسفلت ما يمكن أن يسبب إصابات كثيرة.
وأشار الفتى ذو الشعر المجعّد والعيون العسلية والذي لا تفارق الابتسامة شفتيه، إلى أن هدفه هو زرع الأمل في قلوب الناس في فلسطين، الأمل بقدرتهم على صنع شيء ما.

ويتذكر مدرب اليوغا الشاب، الذي يحمل شهادة في علم الاجتماع، فوز المطرب الفلسطيني محمد عساف العام 2013 بمسابقة "آراب أيدول" الغنائية التلفزيونية، قائلاً: رأيت كيف كان الناس سعداء وكيف احتفلوا طوال الليل؛ لأن فلسطينيًّا فاز بلقب أفضل أصوات الجمهور في جميع أنحاء العالم العربي، وقلت لنفسي ما الذي سيحدث حال فوز فلسطيني بمسابقة عالمية بجدارته.

وبدأ الخطيب تدريباته مستخدمًا مقاطع فيديو تدريبية لمساعدته عثر عليها عبر موقع "يوتيوب"، مضيفًا: يعتقد الكثير من الناس أنني مجنون لاختياري المجال الأكثر صعوبة، وهو سباق الـ100 متر و200 متر، ولكنني متأكد من قدرتي على فعل ذلك وسأريهم".

ويخرج محمد يوميًّا بغض النظر عن الطقس السيء إلى ملعب يفتقد الصيانة والتجهيز في مدينة رام الله، مرتديًّا حذائه الرياضي الخاص بالجري مع سماعات على أذنيه لسماع موسيقى الترانس الإلكترونية وحتى بعض الريغي من أجل الإيقاع.

ويتجاهل الشاب عمال البناء الذين يعملون في الجوار وينظرون إليه بدهشة عندما يحاول الركض بأقصى سرعة في الملعب الذي يحتوي على صفائح معدنية قد تشكل خطرًا عليه حال وقع عليها.

وعلى الرغم من عدم مشاركته في أيّة سباقات دولية مع جماهير كبيرة، إلا أن الخطيب شارك في مسابقات مسارات غير ملتوية بل مربعة وانعطافاتها بزاوية 90 درجة، بالإضافة إلى تدريبات في الشوارع وفي بعض الأحيان في منحدرات.

وخلال 3 أعوام تمكن من الانتقال من 15 ثانية إلى 11 ثانية في سباق 100 متر، ولكنه ما زال بعيدًا جدًا عن تحقيق الرقم القياسي العالمي الذي حققه العدّاء الجامايكي أوساين بولت وهو 9 ثوانٍ و58 جزءًا من الثانية، أو حتى 10 ثوانٍ و16 جزءًا من الثانية المطلوبة للتأهل إلى ريو.

وهناك وسيلة أخرى للذهاب إلى ريو دي جانيرو، وهي الاعتماد على الدعوات التي توجه إلى اللجنة الأولمبية الفلسطينية لأفضل الرياضيين غير المتأهلين، وهي توجه إلى الدول التي لا ممثلين لها في الألعاب، ففي أولمبياد لندن 2012، تمكن 4 رياضيين فلسطينيين من الذهاب بفضل الدعوة، إلا أن لاعب الجودو ماهر أبو ارميلة كان أول فلسطيني تمكن من التأهل.
ولم تفز فلسطين حتى الآن بأيّة ميدالية أولمبية، ولا تخفي اللجنة الأولمبية الفلسطينية أنها تعتمد مرة أخرى على الدعوات التي ستوجه إلى لاعبيها وليس على التأهل، أما بالنسبة إلى محمد فالمشاركة في الألعاب الأولمبية ليست حدثًا رياضيًّا فحسب بل إعلان سياسي لصالح دولة فلسطين.

وأضاف بقوله: الاحتلال الإسرائيلي والفكرة الاستعمارية بشكل عام تريد إقناعنا بأنه ليس بإمكاننا فعل شيء، وأنا أريد أن أثبت العكس، فبدلًا من إلقاء الحجارة على الجيش الإسرائيلي كما يفعل الكثير من الشباب الفلسطيني منذ أعوام، أفضّل استخدام طاقتي لبناء شيء من أجل مجتمعي. فكرة الألعاب الأولمبية هي زرع الأمل، وإظهار أننا قادرون على النجاح.

وبعد أعوام من التدريب من دون مدرب، عثر الخطيب على مدرب أخيرًا في ولاية تكساس الأميركية، وبعد حصوله على التأشيرة، ظل بحاجة إلى 8 آلاف دولار لتمويل فترة إقامته في الولايات المتحدة لـ3 أشهر، فأطلق حملة تمويل عبر الإنترنت للحصول على المبلغ، موضحًا: خلال 3 أو 4 أيام تمكنت من جمع المبلغ الكافي، وبعدها تمكنت الحملة من جمع 13 ألف دولار.

وأبدى عضو اللجنة الأولمبية الفلسطينية، منذر مسالمة، استعداد اللجنة لدعم الخطيب حال تمكن من التأهل بعد عودته من معسكره التدريبي في الولايات المتحدة، فلسطين تسعى هذا العام إلى تحقيق ضربة غير مسبوقة وإرسال من 8 إلى 10 رياضيين إلى ريو دي جانيرو.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد الخطيب يكافح عنصرية الاحتلال بحلم التأهل إلى دي جانيرو محمد الخطيب يكافح عنصرية الاحتلال بحلم التأهل إلى دي جانيرو



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:04 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 17:36 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 04:35 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

"فيات باندا" 2018 تُصنّف كأسوأ سيارة من ناحية الأمان

GMT 05:15 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

اكتشاف نوع جديد من العناكب الذئبية جنوب إيران

GMT 16:32 2020 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

أول تعليق من الفنان أوس أوس بعد وفاة نجله

GMT 04:01 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

نور فخرى تواصل تصوير مشاهدها في "مملكة الغجر"

GMT 04:33 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

نيكول سابا تتعرّض للإرهاق الشديد أثناء تصوير "ولاد تسعة"

GMT 08:35 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أهم الصفات المميزة لأنثى برج القوس
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday