الأخضر الرفحي يُسقط النشامى ويتعمق في أجواء القمة
آخر تحديث GMT 21:51:22
 فلسطين اليوم -

"الأخضر الرفحي" يُسقط "النشامى" ويتعمق في أجواء القمة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الأخضر الرفحي" يُسقط "النشامى" ويتعمق في أجواء القمة

الأخضر الرفحي
رام الله – فلسطين اليوم

حصن خدمات رفح صدارته بفوز مثير على مضيفه شباب خان يونس بهدفين مقابل واحد في المباراة التي جمعتهما على ملعب خان يونس البلدي ضمن منافسات الجولة السادسة من دوري «الوطنية موبايل» الممتاز لأندية المحافظات الجنوبية.
هذا الفوز رفع رصيد الأخضر الرفحي للنقطة 14 في المركز الأول، وجمد رصيد شباب خان يونس الذي تعرض للخسارة الرابعة على التوالي للنقطة 6 في المركز السابع.

تبادل الفريقان السيطرة على مجريات الشوط الأول مع أفضلية لشباب خان يونس الذي هدد مرمى الضيوف بتسديدتين نفذهما عيد العكاوي، مرت الأولى بجانب القائم والثانية علت العارضة بقليل.
استعاد خدمات رفح توازنه وشكلت تحركات محمد الجرمي وسعيد السباخي ومعتز النحال خطورة على مرمى النشامى.
ضغط الضيوف أثمر عن هدف التقدم في الدقيقة 18 عن طريق أحمد اللولحي الذي استقبل كرة ثابتة نفذها سعيد السباخي وسددها هوائية في شباك الحارس حسين البطراوي.  

عاد اللاعب نفسه وسجل هدفاً ثانياً في الدقيقة 30 عندما تابع ركنية السباخي وسط غفلة من المدافعين ووضع الكرة بسهولة في الشباك.
كثف خدمات رفح من هجماته بحثاً عن تعزيز النتيجة وكاد يفعلها في أكثر من مناسبة عن طريق محمد الجرمي ومحمد حجاج، لكن الحارس كان بالمرصاد.
ولم يعلن شباب خان يونس عن نفسه إلا في الدقيقة الأخيرة عندما تلقى إسلام أبو عبيدة كرة داخل الصندوق، لكنه سددها بجانب القائم بغرابة.

دخل شباب خان يونس أكثر قوة لتصحيح المسار، لكن دفاعات خدمات رفح أبطلت مفعول هجماته، في المقابل اعتمد أصحاب الزي الأخضر على الهجمات المرتدة.
واصل شباب خان يونس هجماته وأجرى تغييرات هجومية، ونجح في تقليص النتيجة عن طريق أمجد أبو شقير في الدقيقة 56، وكاد اسلام أبو عبيدة يسجل الهدف الثاني، لكنه تباطأ في متابعة ركنية حسن حنيدق التي مرت من أمام الحارس أحمد ظهير.
ولم تنجح المحاولات المستمرة للنشامى في تعديل النتيجة، لينتهي اللقاء بفوز مثير لخدمات رفح.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأخضر الرفحي يُسقط النشامى ويتعمق في أجواء القمة الأخضر الرفحي يُسقط النشامى ويتعمق في أجواء القمة



GMT 00:43 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

لعبة الكراسي الموسيقية تسيطر على صدارة الدوري الفلسطيني

GMT 12:59 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

نادي خدمات رفح يتسلم درع الدوري الفلسطيني

GMT 00:07 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

جماهير "خدمات رفح" تحتفل بلقب الدوري

GMT 04:54 2016 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

سعيد السباخي يؤكد استعداده لمواجهة "الهلال"

GMT 15:52 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ناي "هلال غزة" يصنف على أنه "لا يصطاد إلا الأبطال"

GMT 07:56 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"خدمات رفح" يتعادل مع جاره وغريمه "التقليدي الشباب"

GMT 04:38 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

غياب لاعبين مهمين عن موقعة "خدمات رفح" و"الصداقة"

GMT 00:11 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحديد موعد مباراة فريقي "خدمات رفح" و"الصداقة"
 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday