كورونا يُلقي بظلاله على العلاقات الجنسية ويفرض التباعد
آخر تحديث GMT 13:56:07
 فلسطين اليوم -

"كورونا" يُلقي بظلاله على "العلاقات الجنسية" ويفرض التباعد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "كورونا" يُلقي بظلاله على "العلاقات الجنسية" ويفرض التباعد

الحياة الزوجية
القاهرة ـ فلسطين اليوم

مع تأكيد الحكومات على ضرورة التباعد الاجتماعي وأهميته من أجل مواجهة فيروس كورونا المتحور الذي يسبب مرض كوفيد-19، تزداد أسئلة الأزواج عن علاقة الفيروس التاجي بالعلاقات الحميمية وممارسة الجنس، وهل تتسبب في الإصابة بالفيروس أو يؤثر الأمر على المناعة ويضعفها وبالتالي يصبح الأزواج أكثر عُرضة للإصابة بالمرض.
وحسب أطباء ومعالجين نفسيين واستشاريين للعلاقات الزوجية، فإن الحالة العامة المنتشرة بين الناس في جميع أنحاء العالم تلقي بظلالها بصورة واضحة على العلاقات الحميمية، لاسيما مع الشعور السائد بالتوتر والقلق لأن العالم يواجه عدوا غير مرئي ولا يمكن التفاوض معه أو التصدي له بالأدوات المتاحة.

هل نرغب في العلاقات الحميمية هذه الأيام؟
من الصعب تحديد أو معرفة ذلك حتى الآن. بينما يلجأ البعض إلى العلاقات الحميمية كنوع من الراحة والإلهاء المؤقت والرغبة في التخلص من التوتر والقلق، إلا أنه حتى الآن لا يوجد بيانات تؤكد الأمر أو توضح كم مرة يفعلون ذلك بمعدل يومي أو شهري، فالاكتئاب والقلق لهما تأثير سلبي على الرغبة الجنسية، كذلك تسبب الفيروس في ارتفاع نسبة البطالة، والتي تؤثر بدورها سلبًا على العلاقات الجنسية والرغبة.
هذا النوع من القلق الذي يختبره الناس والمتعلق بالعديد من المجالات من ضمنها الأمن الوظيفي، الصحة، صحة الأصدقاء والعائلة، التقاعد الإجباري، والعجز في بعض الأحيان عن الوصول إلى الرعاية الطبية، كلها من الأمور التي تدفع البشر إلى العزوف عن أي شيء، لاسيما العلاقات الحميمية.
ووجدت إحدى الدراسات التي حاولت معرفة تأثير زلزال أنتشون عام 2008 في الصين على الصحة الإنجابية للنساء المتزوجات أن نشاطهن الجنسي انخفض كثيرًا، وليس فقط في الأسبوع الذي أعقب حدوث الزلزال، ولكن التأثير استمر فترة طويلة.
حسب الدراسة، فإنه قبل الزلزال كان 67 % من النساء المتزوجات يمارسن الجنس مرتين أو أكثر في الأسبوع، ولكن بعد أسبوع واحد من الزلزال انخفضت النسبة بحوالي 4 %، وبعد أربعة أسابيع، أظهرت الدراسة أن 24 % من سكان المنطقة يمارسون الجنس مرتين أو أكثر في الأسبوع.

هل العلاقات الحميمة آمنة الآن؟
إذا كانت أنت أو زوجتك مُصابين بمرض كوفيد-19، فمن الأفضل أن تبتعدا عن بعضكما البعض قدر الإمكان، ولكن يوضح الأطباء أنه بالنسبة للأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض الفيروس، ولا يخرجون من المنزل، ولا يخالطون أي شخص مُصاب بالمرض، أو قد يكون مُصابا به، فإنه من الآمن ممارسة العلاقات الحميمية، لأن العلاقات الحميمية قد تكون طريقة رائعة لقضاء الوقت والبقاء على تواصل وتخفيف حدة القلق بينما تشعر بالتوتر والإرهاق من الفيروس.

هل يمكن انتقال العدوى بكورونا خلال العلاقات الحميمية؟
حسب الأطباء والباحثين، فإنه حتى الآن لم يظهر نماذج أو أنماط اُصيبت بالفيروس بسبب التواصل الجنسي، ولكن من المعروف حتى الآن أن العدوى تصيب الجهاز التنفسي من خلال وصول جزئيات الفيروس إلى الفم أو الأنف، أو لمس الأسطح الملوثة، وحتى هذه اللحظة، لم يلاحظ الأطباء والباحثون أن العدوى تنتقل عن طريق الجماع المهبلي أو الشرجي، فيما يمكن أن تنتقل عبر التقبيل، لأن الأبحاث والدراسات أظهرت أن العدوى تنتشر عن طريق اللعاب.

وفي الوقت نفسه، ينصح الأطباء بالتباعد الاجتماعي بين الأفراد الذين خالط أحدهم أحد المصابين، أو الأجانب، أو أي شخص من المُحتمل أن يكون قد أصيب بالفيروس، لفترة لا تقل عن 14 يومًا، وهي فترة الحضانة وظهور العدوى، كي يثبت أن لا أحد يحمل الفيروس.

وخلال هذه الفترة، يُنصح بأن يقوم الزوجان بالعديد من الأنشطة الأخرى التي يستطيعان القيام بها مع الحيلولة دون إصابة أي منهما بالفيروس، مثل الاستمتاع بلعب بعض الألعاب على المواقع الإلكترونية، أو مشاهدة الأفلام معًا مع الحفاظ على مسافة لا تقل مترين بين بعضهما البعض، واستغلال الأدوات التكنولوجية في التواصل والشعور بالمتعة وقضاء وقت رائع.

قد يهمك أيضا :

   إحراجات الممارسة الحميمة كيف تتعاملين معها؟

  6 أطعمة تُعزِّز وتُحسِّن الرغبة الجنسية لدى الرجال تعرَّف عليها

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كورونا يُلقي بظلاله على العلاقات الجنسية ويفرض التباعد كورونا يُلقي بظلاله على العلاقات الجنسية ويفرض التباعد



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 06:51 2017 الأربعاء ,15 آذار/ مارس

سجن طليق حنان ترك خمسة أعوام لممارسته الشذوذ

GMT 01:32 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتظر عرض فيلم "القط والفأر" خلال الفترة المقبلة

GMT 05:06 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أكثر ألوان شعر النساء جاذبية لموسم شتاء 2019

GMT 04:37 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

أساليب لوضع مكياج محجبات خفيف لموسم الربيع

GMT 07:01 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

فوائد استحمام الزوج والزوجة معًا

GMT 10:06 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار رائعة لديكورات المنزل في فصل الخريف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday