قلعة غالي في سريلانكا تجمع بين عراقة الماضي ورونق الحداثة
آخر تحديث GMT 16:54:21
 فلسطين اليوم -

قلعة "غالي" في سريلانكا تجمع بين عراقة الماضي ورونق الحداثة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قلعة "غالي" في سريلانكا تجمع بين عراقة الماضي ورونق الحداثة

قلعة "غالي"
الرياض - أ.ش.أ

تجمع قلعة غالي في أقصى جنوب جزيرة سريلانكا، بين عراقة الماضي ورونق الحداثة، ورغم أنّ منازلها وأسوارها تبدو قديمة جدًا وتعود لمئات الأعوم، إلا أن منازلها التي رممت داخل تلك القلعة التي شيدها البلغاريون واستخدمها الهولنديون ومن بعدهم الإنكليز، تظهر في أبهى صورها، فهي مكسوة بالطلاء الأبيض وأسقف القرميد الأحمر والبني من الخارج. وتمنع السلطات في غالي البناء بعيدًا عن الطراز المعماري القديم، الذي اتخذ أنموذجًا للبناء في تلك المدينة التي سميت على اسم قلعتها، وهي رابع أكبر مدينة في سريلانكا.

في فندق الأضواء المصمم وفق الطراز المعماري الأوروبي، تختصر حكاية مدينة غالي، المدينة التي عمرتها أبرز حضارات الأرض وبينها الإسلاميّة، وأول ما يشاهده الزائر لذلك الفندق، السلم الذي يضم على طرفيه دروعًا حديدية، وأسلحة استخدمها الغزاة الذين استهدفوا مدينة غالي، وتمكنت من هزيمتهم في النهاية.

والفرسان المقنعون بالبزات العسكريّة، والرماح والسيوف، وشارات النصر كلها صنعت من الحديد وخلقت لوحة جمالية تجمع بين الأصالة والحداثة في تلك المدينة، وهي الرسالة التي يحاول إيصالها أصحاب الفندق لزائريهم.

وأكّد أحد المرشدين السياحيين في المدينة، للوفد الإعلامي الفلسطيني الذي يزور سيرلانكا، أنّ غالي الواقعة باتت إحدى الوجهات السياحية الأكثر إقبالاً في البلاد، لما تتمتع به من مميزات عديدة، وهي تعد مثل الكاري السيلاني الجيد، فهي تتميز بتنوع ألوانها ونكهتها المميزة، وجوها الصحي.

وأوضح أنّ "الهولنديون هم من شيدوا نظام دفاع متكاملا لمواجهة التهديدات البحرية منذ عام 1663 في المدينة، عرف فيما بعد بقلعة غالي، حيث تم تأمين الساحل من جهاته الثلاث بسور طوله 3 كيلومترات وارتفاعه بين ستة وسبعة أمتار". وتضم المدينة القديمة مجموعة من المعالم المعمارية الفريدة، حيث هندسة الحارات والشوارع التي ضمت في مركزها كنيسة على الطراز الباروكي تعد بمثابة تحفة فنية. وتعتبر المدينة انعكاسا لاندماج الفن المعماري الأوروبي وثقافة بلدان جنوب آسيا، وفي 1988، أدرجت مدينة غالي القديمة وقلعتها على قائمة التراث العالمي.

وما زالت غالي، تحمل بصمات غزاتها السابقين، ويمكن استكشاف العديد من الشواطئ البديعة على طول ساحل المدينة، وهي شواطئ تغطيها خضرة أشجار جوز الهند. ويعد المشي بموازاة أسوار قلعة المدينة خلال ساعات الغروب، تجربةً ممتعةً لا يعكرها سوى حركة الباعة المتجولين ممن يعرضون على الزوار شراء بعض الهدايا التذكارية وغيرها.

ومن المناسبات الرياضية البحرية المهمة التي تقام في غالي رحلات القوارب الشراعيّة حول العالم، وتتوقف هذه القوارب خلال رحلتها في ميناء المدينة، ويجرى السباق عادة في الفترة ما بين كانون الثاني/يناير إلى آذار/مارس، وتبحر هذه القوارب غربًا باتجاه جيبوتي ومنها نحو قناة السويس وتستمر في رحلتها. وتعد مدينة غالي عاصمة الإقليم الجنوبي وعاصمة مقاطعة غالي، ويبلغ عدد سكانها قرابة 99 ألف نسمة، حسب إحصاءات 2011 الصادرة من الجهات الرسمية، وتبلغ مساحتها 16.52 كم مربع. وبحسب العديد من المراجع التوثيقية، ورد اسم المدينة في كتاب رحلة ابن بطوطة بتسمية "قالي"، وزار ابن بطوطة المدينة في 1344، وغالي تعني باللغة بالسنهالية وهي اللغة الرسمية في البلاد "الميناء المحاذي لنهر جين، والمكان الذي ترعى فيه قطعان الأبقار". ويشير التاريخ الحديث للمدينة كما يذكر سكانها، إلى أنها تطبعها كارثة زلزال المحيط الهادي في 2004 "تسونامي"، والذي كانت غالي أكثر المدن السريلانكية تضررًا منه، لوقوعها على بعد 1600 كلم من مركز الزلزال البحري. وخلفت الكارثة آلاف القتلى في المدينة. وعند إغلاق القلعة مساءً، يحضر جنديان سريلانكيان لإنزال العلم الرسمي للبلد، والذي يرفع صباحًا وهو مكون من اللون الأخضر والبرتقالي اللذين يرمزان إلى ديانة الأقليات المسلمة والهندوسية، أما الأسد المسلح فهو شعار ملوك مدينة كاندي القدامى، ويعزف أحدهما النشيد الوطني للبلاد الذي يتحدث عن أرض الرخاء المليئة نعمة وحبًا، والغنية بالحبوب والغلال، فيما تتوقف الحركة بالكامل في المكان احترامًا لذلك النشيد، قبل أن ينصرف الجنديان وتغلق القلعة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قلعة غالي في سريلانكا تجمع بين عراقة الماضي ورونق الحداثة قلعة غالي في سريلانكا تجمع بين عراقة الماضي ورونق الحداثة



GMT 19:23 2020 السبت ,16 أيار / مايو

تقرير يرصد أفضل 5 وجهات للغوص في العالم

GMT 11:50 2020 الإثنين ,13 إبريل / نيسان

أجمل 5 شواطئ في المملكة العربية السعودية

GMT 10:00 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

أجمل مدن العالم من حيث الطبيعه

GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك ما تحتاج معرفته قبل السفر إلى جزر المالديف

GMT 12:37 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

البوسنة والهرسك من الأماكن السياحية ذائعة الصيت
 فلسطين اليوم -

آخر الصيحات على طريقة الأميرة ديانا وجيجي حديد

تقرير يبرز أن الشورت الرياضى موضة ربيع وصيف 2020

لندن ـ فلسطين اليوم
مع بداية كل موسم من العام تبدأ الفتيات في البحث عن آخر صيحات الموضة المتعلقة بالأزياء والإكسسوارات وغيرها من التفاصيل التي تتعلق بإطلالاتهن بشكل عام، ولأن درجة الحرارة ترتفع حلال فصلي الربيع والصيف فغالبًا ما تتميز ملابسهما بكونها أكثر بساطة فضلًا عن كونها خفيفة تتناسب مع الحر، وتتنوع بين التنانير والفساتين القصيرة أو البناطيل الملونة المصنوعة من أقمشة خفيفة. شورت ركوب الدراجة.. هذا هو الاسم الذي عرف به قديمًا، وكانت الفتيات يلجأن إليه أثناء ممارستهن للرياضة لما يوفره لهن من راحة وأناقة، ويبدو أن صيحة الملابس الرياضية التي كانت منتشرة في أواخر الثمنينات وأوائل التسعينات ستعود من جديد، ووفقًا لموقع  مجلة " harpers bazaar arabia" فقد عادت موضة الشورت الرياضي بقوة للسيطرة على أزياء الفتيات في ربيع وصيف 2020. استخدم الصوف في الب...المزيد
 فلسطين اليوم - هذه طرق إزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

شيرين عبد الوهاب بإطلالة غير مُوفّقة في حفلة الكويت

GMT 17:05 2015 الثلاثاء ,20 كانون الثاني / يناير

"القدس المفتوحة" في جنين تحتفل بتجهيز مختبر الحاسوب الكوري

GMT 10:12 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تراجع فرص مشاركة لاعب ليفربول جيمس ميلنر أمام هيديرسفيلد

GMT 05:57 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الدينار الليبي مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 01:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

وفاء الشيمي تكشف عن تصميم ديكور مختلف من "الكروشية"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday