المطاعم في بغداد وذكريات الزمن السعيد
آخر تحديث GMT 15:45:55
 فلسطين اليوم -

المطاعم في بغداد وذكريات الزمن السعيد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المطاعم في بغداد وذكريات الزمن السعيد

مطاعم بغداد
بغداد - فلسطين اليوم

ليس من السهل أن تكون الناقد الوحيد للمطاعم في بغداد.
«في السابق، عندما كنت أكتب، كنت أجرؤ على الانتقاد إذا ما اكتشفت أمراً سيئاً، ولكن منذ ستة شهور، امتنعت عن ذلك»، يقول أنس الصراف، مؤسس موقع «دليل مطاعم بغداد» الإلكتروني، معرباً عن اعتقاده أن «مَن يصرف مليوني دولار لافتتاح مطعم، بإمكانه أن يتخلى عن خمسة آلاف دولار إضافية لإرسال أحدهم للتعرّض لي».
راجع الصراف أكثر من 600 مطعم في بغداد منذ العام 2012، حين أطلق صفحته التي لاقت شهرةً واسعةً على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك». أما اليوم، فهو يحرص على إخفاء رأيه حول المطاعم الجديدة، مستعيضاً عن ذلك بدعوة من اختبروا خدمتها ومطبخها ليدلوا بدلوهم حولها بكل صراحة، على موقعه.

ولكن ثمة عراقيل أخرى تواجه الصراف. في أحد الأيام، وجد نفسه محاطاً بعدد من رجال الأمن في مطعمٍ في مدينة الصدر، وبذل جهداً لإقناعهم بأنه يقوم فقط بالتقاط الصور، وليس التحضير لهجوم إرهابي.
بحسب تقدير هذا الرجل، فإن بغداد تشهد كل ثلاثة أيام افتتاح مطعمٍ جديد، سواء أكان مقهى صغيراً أم مقصداً يقدم مطبخاً بدرجات مختلفة. وبالرغم من الأزمة المالية التي يمر بها العراق، تحوم هوامش الربح لهذه الأعمال التجارية حول حدود الـ50 في المئة، ولا تمنى بالفشل سوى قلة قليلة منها.

«أصبحت المطاعم الملاذ الوحيد للعائلات لتخرج وتتنفّس»، يقول سلام مجبل المحمد، الشريك المؤسس لمطعم «سكوزي» الذي افتتح مؤخراً في حي الجادرية الراقي في بغداد. ويضيف أنه أنفق وشركاؤه مليوني دولار على هذا المطعم، الثالث لهم في العاصمة العراقية. الجزء الكبير من كلفة افتتاح مطعم يذهب إلى شراء الأرض، حيث يبلغ المتر المربع الواحد في الأحياء العراقية التي تعد راقية ستة آلاف دولار. اما استئجار عقار فقد يصل إلى 250 ألف دولار في السنة.

وبسبب الخيارات المتنوعة والمتوفرة، تسعى المطاعم الأنيقة إلى جذب الزبائن بوسائل أخرى غير الطعام. هكذا، يعرض مطعم «سكوزي» في طوابقه الثلاثة أعمالاً فنية عراقية للبيع، فيما ينظر مدخنو النرجيلة في الطابق الثالث إلى سماء بغداد من خلال كوة زجاجية تتدلى منها النباتات. وتصدح الموسيقى في مطاعم أخرى، كما تتنوع المطابخ في العاصمة العراقية، منها اللبنانية واليمنية والتركية والصينية. أما المنافسة على الطباخين الماهرين فشديدة. وفي هذا الإطار، يقول الصراف إن رواتب بعض هؤلاء قد تصل إلى تسعة آلاف دولار شهرياً.

وساهم ازدهار المطاعم في بغداد في إنعاش أعمالٍ أخرى، إذ اشتد الطلب على النجارين والموسيقيين ومهندسي الديكور. أما الضرائب التي يدفعها أصحاب المطاعم للدولة فقليلة. وفي إحدى الدول الأكثر فساداً، لن تسمع أسئلةً مثل «من أين لك هذا؟»، حول مصدر الأموال التي استثمرت لإنشاء هذه الأعمال. لكنك قد تسمع أشياء أخرى في أماكن أكثر قرباً. عناصر أمن غير رسميين يسيطرون على بعض مواقف السيارات، ويطلبون الكثير. هؤلاء قد يقولون لك: «إذا لم تدفع، فسنحرق مطعمك!».

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المطاعم في بغداد وذكريات الزمن السعيد المطاعم في بغداد وذكريات الزمن السعيد



 فلسطين اليوم -

آخر الصيحات على طريقة الأميرة ديانا وجيجي حديد

تقرير يبرز أن الشورت الرياضى موضة ربيع وصيف 2020

لندن ـ فلسطين اليوم
مع بداية كل موسم من العام تبدأ الفتيات في البحث عن آخر صيحات الموضة المتعلقة بالأزياء والإكسسوارات وغيرها من التفاصيل التي تتعلق بإطلالاتهن بشكل عام، ولأن درجة الحرارة ترتفع حلال فصلي الربيع والصيف فغالبًا ما تتميز ملابسهما بكونها أكثر بساطة فضلًا عن كونها خفيفة تتناسب مع الحر، وتتنوع بين التنانير والفساتين القصيرة أو البناطيل الملونة المصنوعة من أقمشة خفيفة. شورت ركوب الدراجة.. هذا هو الاسم الذي عرف به قديمًا، وكانت الفتيات يلجأن إليه أثناء ممارستهن للرياضة لما يوفره لهن من راحة وأناقة، ويبدو أن صيحة الملابس الرياضية التي كانت منتشرة في أواخر الثمنينات وأوائل التسعينات ستعود من جديد، ووفقًا لموقع  مجلة " harpers bazaar arabia" فقد عادت موضة الشورت الرياضي بقوة للسيطرة على أزياء الفتيات في ربيع وصيف 2020. استخدم الصوف في الب...المزيد
 فلسطين اليوم - هذه طرق إزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 02:28 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

Amira Riaa's Collection تُطلق أزياء للمحجبات على الشواطئ

GMT 05:26 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

إليكم مجموعة من الصور لأفضل 10 قبعات دلو للرجال

GMT 21:02 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

حركات جسد زوجك تكشّف لكِ أنه ليس مرتاحًا في العلاقة

GMT 19:27 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أجيري يعلق على الحركة غير الأخلاقية بعد هدف تونس الأول

GMT 07:50 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

وحدات إضاءة يدوية باستخدام خيوط الكروشيه

GMT 16:54 2014 الأحد ,21 كانون الأول / ديسمبر

اختتام حملة أكتوبر للكشف المبكر عن سرطان الثدي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday