المطاعم في بغداد وذكريات الزمن السعيد
آخر تحديث GMT 14:22:49
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

المطاعم في بغداد وذكريات الزمن السعيد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المطاعم في بغداد وذكريات الزمن السعيد

مطاعم بغداد
بغداد - فلسطين اليوم

ليس من السهل أن تكون الناقد الوحيد للمطاعم في بغداد.
«في السابق، عندما كنت أكتب، كنت أجرؤ على الانتقاد إذا ما اكتشفت أمراً سيئاً، ولكن منذ ستة شهور، امتنعت عن ذلك»، يقول أنس الصراف، مؤسس موقع «دليل مطاعم بغداد» الإلكتروني، معرباً عن اعتقاده أن «مَن يصرف مليوني دولار لافتتاح مطعم، بإمكانه أن يتخلى عن خمسة آلاف دولار إضافية لإرسال أحدهم للتعرّض لي».
راجع الصراف أكثر من 600 مطعم في بغداد منذ العام 2012، حين أطلق صفحته التي لاقت شهرةً واسعةً على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك». أما اليوم، فهو يحرص على إخفاء رأيه حول المطاعم الجديدة، مستعيضاً عن ذلك بدعوة من اختبروا خدمتها ومطبخها ليدلوا بدلوهم حولها بكل صراحة، على موقعه.

ولكن ثمة عراقيل أخرى تواجه الصراف. في أحد الأيام، وجد نفسه محاطاً بعدد من رجال الأمن في مطعمٍ في مدينة الصدر، وبذل جهداً لإقناعهم بأنه يقوم فقط بالتقاط الصور، وليس التحضير لهجوم إرهابي.
بحسب تقدير هذا الرجل، فإن بغداد تشهد كل ثلاثة أيام افتتاح مطعمٍ جديد، سواء أكان مقهى صغيراً أم مقصداً يقدم مطبخاً بدرجات مختلفة. وبالرغم من الأزمة المالية التي يمر بها العراق، تحوم هوامش الربح لهذه الأعمال التجارية حول حدود الـ50 في المئة، ولا تمنى بالفشل سوى قلة قليلة منها.

«أصبحت المطاعم الملاذ الوحيد للعائلات لتخرج وتتنفّس»، يقول سلام مجبل المحمد، الشريك المؤسس لمطعم «سكوزي» الذي افتتح مؤخراً في حي الجادرية الراقي في بغداد. ويضيف أنه أنفق وشركاؤه مليوني دولار على هذا المطعم، الثالث لهم في العاصمة العراقية. الجزء الكبير من كلفة افتتاح مطعم يذهب إلى شراء الأرض، حيث يبلغ المتر المربع الواحد في الأحياء العراقية التي تعد راقية ستة آلاف دولار. اما استئجار عقار فقد يصل إلى 250 ألف دولار في السنة.

وبسبب الخيارات المتنوعة والمتوفرة، تسعى المطاعم الأنيقة إلى جذب الزبائن بوسائل أخرى غير الطعام. هكذا، يعرض مطعم «سكوزي» في طوابقه الثلاثة أعمالاً فنية عراقية للبيع، فيما ينظر مدخنو النرجيلة في الطابق الثالث إلى سماء بغداد من خلال كوة زجاجية تتدلى منها النباتات. وتصدح الموسيقى في مطاعم أخرى، كما تتنوع المطابخ في العاصمة العراقية، منها اللبنانية واليمنية والتركية والصينية. أما المنافسة على الطباخين الماهرين فشديدة. وفي هذا الإطار، يقول الصراف إن رواتب بعض هؤلاء قد تصل إلى تسعة آلاف دولار شهرياً.

وساهم ازدهار المطاعم في بغداد في إنعاش أعمالٍ أخرى، إذ اشتد الطلب على النجارين والموسيقيين ومهندسي الديكور. أما الضرائب التي يدفعها أصحاب المطاعم للدولة فقليلة. وفي إحدى الدول الأكثر فساداً، لن تسمع أسئلةً مثل «من أين لك هذا؟»، حول مصدر الأموال التي استثمرت لإنشاء هذه الأعمال. لكنك قد تسمع أشياء أخرى في أماكن أكثر قرباً. عناصر أمن غير رسميين يسيطرون على بعض مواقف السيارات، ويطلبون الكثير. هؤلاء قد يقولون لك: «إذا لم تدفع، فسنحرق مطعمك!».

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المطاعم في بغداد وذكريات الزمن السعيد المطاعم في بغداد وذكريات الزمن السعيد



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 12:15 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية
 فلسطين اليوم - ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية

GMT 12:05 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها
 فلسطين اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها

GMT 13:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 فلسطين اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 03:28 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تؤكد أن سمير غانم تعرض لضغط شديد

GMT 22:52 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارBMW X5 في فلسطين

GMT 01:17 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

صافينار متفائلة بـ2016 وتتمنى عودة السينما كأيام سعاد حسني

GMT 05:09 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات "فيكتوريا سيكرت" تبيع أنواع خاطئة من حمالات الصدر

GMT 10:25 2018 الأحد ,29 تموز / يوليو

أسهل طريقة لتنسيق إطارات الصور على الحائط

GMT 21:21 2018 السبت ,10 شباط / فبراير

قمر اللبنانية في جلسة تصوير جريئة صور

GMT 06:03 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريجيم " الإستحمام" بدون عناءللحصول على جسم جذاب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday