الديكور البوهيمي خيارات المساحة الحرة لمحبي الأناقة بخيارات لا متناهيّة
آخر تحديث GMT 05:07:38
 فلسطين اليوم -

الديكور البوهيمي خيارات المساحة الحرة لمحبي الأناقة بخيارات لا متناهيّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الديكور البوهيمي خيارات المساحة الحرة لمحبي الأناقة بخيارات لا متناهيّة

الطراز البوهيمي رفاهية المساحة الحرة لعشاق الديكور بخيارات غير محدودة
لندن - فلسطين اليوم

لا يكتسب الطراز البوهيمي شرعيته من عودته الطارئة وحضوره الواثق فقط، وإنما من مساحة الحرية الباهرة التي يوفرها لعشاق الديكور في مجموعة خيارات لا حدود لاتساعها، فهذا الطراز المميز، ومنذ ولادته في ستينات القرن الماضي، استطاع عبر العقود الماضية أن يوطد معاييره وقيمه الجمالية، ويؤسِّس لرؤية مفتوحة الآفاق لا يشبهها شيء أكثر من أحلام الحرية.

وحرية الخيار، عنوان جذاب على كل المستويات، ولكنه في مجال الديكور يكتنز بقيم خاصة لها أبعاد متعددة، فهو يؤسس لرمزية تؤكد تجاوزها الكثير من القواعد والمعايير الجمالية والوظيفية، إنه يعكس ذلك التوق الدائم إلى الترحال، تجاوز الحدود وتخطي الحواجز، ليس على مستوى الشكل فقط، وإنما على مستوى اللون والخطوط أيضاً عبر خلخلة ثوابت الزخرفة ومرجعياتها التاريخية.

فهو يتعامل مع اللون الأزرق الملكي اللافت في رصانته وفخامته، تماماً كما يتعامل مع اللون الأزرق الفيروزي المسكون برومانسية بدائية أخّاذة، ويمزج بين الألوان والأشكال، ليولّد أجواء طرائفية مسكونة بالغرابة والدهشة.

الديكور البوهيمي خيارات المساحة الحرة لمحبي الأناقة بخيارات لا متناهيّة

ويتميز الطراز البوهيمي بتراكم الأنماط والمواد، معزَّزاً بعناصر زينة غير مألوفة تنبض بالإشراق وتستعر بحيوية الألوان الدافئة والمشعّة أو العميقة، تستمد بعض رموزها وصياغاتها من عمق التقاليد الأوروبية الشرقية وبعض البلدان الآسيوية والهندية، والتي يمثلها "باتشوورك" من الأقمشة الساحرة الألوان والموتيفات، أما المواد فلا تقلّ أهمية عن الألوان، يتصدرها الخشب الطبيعي والقصب والقش والجلود والمعدن، إضافة إلى أنواع من السجاد والمنسوجات بحبكاتها المختلفة.

وعلى الرغم من الحرية التي يتمتع بها المبدعون في صياغة الديكور البوهيمي الطابع، ثمة منطلقات أساسية لابد من اعتمادها في مجال التصميم والزينة، وذلك من خلال الاستعانة ببعض عناصر الدهشة التي تؤسس لابتكار مناخ جميل مشبع بالدفء والألوان الساحرة، كاستخدام الوسائد المزينة بالنقوش، ولوحات الصوف المزخرفة بخطوط هندسية ونقوش كبيرة، إضافة إلى الأقمشة الهندية المزينة بالبرق والمرايا الصغيرة، مع عدم التردد في المزج بينها وبين الأقمشة القديمة المزخرفة بالأزهار، والتي تملك قدرة عجيبة على تثمين الأجواء وإعطائها مزيد من الجاذبية.

الديكور البوهيمي خيارات المساحة الحرة لمحبي الأناقة بخيارات لا متناهيّة

بينما تشكل الجلود والسجاد والمصابيح وكل عناصر الزينة، والتي تتوافر بخيارات لا محدودة، مصدراً لتناسق بارع مع خيارات مميزة من قطع الأثاث الرجعي البسيط، أو الريفي والحديث، بأسلوب لا يغير من روحية الديكور ولا يشوّه هويته، أما الإضاءة بعناصرها البسيطة وأنوارها الخافتة والناعمة، فتمنح الأجواء البوهيمية نكهة خاصة، وتكسبها أصالة غير مشكوك فيها، كما تعتمد مروحة الإضاءة على نماذج من المصابيح البسيطة الأشكال، والثريات والشمعدانات التي تضفي على الأمكنة لمسة شاعرية فريدة.

ويشكل الديكور البوهيمي، في مختلف وجوهه، تحدياً جمالياً ووظيفياً غير موصوف، وهو يمثل استحضاراً لمعطيات متعددة، يتطلب استثمارها في الديكور، براعة باهرة في المزج بين الآفاق والتقاليد الحرفية والتأثيرات المختلفة بأسلوب يساهم في تكريس حساسية تلامس المزاج بتناغم تام مع العادات والميول.

والبوهيمية لا تعني على الإطلاق التفلت من القواعد والمعايير، للوصول إلى فراغ مفتوح، بل على العكس من ذلك، فهي تتجاوز القواعد والمعايير من أجل توليد مدى جديد يقترب أكثر فأكثر من الأصل والأصالة، والصياغات البوهيمية غالباً ما تكون مُحكمة بخيارات مسبقة في إعدادها وتصورها تفادياً لغياب التوازن بين المكونات الزخرفية والوقوع في فخ المبالغة المجانية، ولذلك تتم دائماً تهيئة أرضية التصميم واختيار المواد الطبيعية المناسبة لوضعها في الواجهة، لكونها من الأساسيات التي سيبنى عليها المشهد الداخلي.

ولا يمكن تصور جو زخرفي بوهيمي الطابع في مكان يزدحم بأثاث ريفي أو صناعي أو حديث، فالبساطة هي الأساس، ولتجنب الوقوع في الأخطاء والنمطية، لابد من اختصار قطع الأثاث والاعتماد على مكملات الزينة التي تُلبس المكان حلّة جميلة ومدروسة من الأشكال والألوان، فهي تتيح للمساحات أن تتنفس وتؤكد حضورها بانسجام تام واتزان غير متكلف، أما التفاصيل الصغيرة التي تتغلغل في الديكور مثل اللوحات المصنوعة من الصوف والأغطية المطرزة، والتي تحمل في مظهرها نفحة من الفولكلور، فتضفي على المكان لمسة من البهجة والفرح.

وتشكل الجدران في الزخرفة البوهيمية مساحة مثالية للعرض، فعليها تعلّق اللوحات والمشغولات اليدوية والصور وتذكارات السفر، حيث يستطيع المرء تزيينها وفق رغبته لتكوين مشهد يشعر فيه، ومنذ اللحظة الأولى، بإحساس من البهجة والراحة.

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الديكور البوهيمي خيارات المساحة الحرة لمحبي الأناقة بخيارات لا متناهيّة الديكور البوهيمي خيارات المساحة الحرة لمحبي الأناقة بخيارات لا متناهيّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الديكور البوهيمي خيارات المساحة الحرة لمحبي الأناقة بخيارات لا متناهيّة الديكور البوهيمي خيارات المساحة الحرة لمحبي الأناقة بخيارات لا متناهيّة



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 12:18 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
 فلسطين اليوم - مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط
 فلسطين اليوم - 6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط

GMT 01:22 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

هيفاء الحسيني ترفض الديكتاتورية في العراق

GMT 03:39 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"كيلز" تطلق ماسكات بمواد طبيعية للعناية بالبشرة

GMT 18:18 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تامرعبد المنعم يصالح محمد فؤاد في حفلة زفاف
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday