مصدر وستات أويل يدشنان أول محطة عائمة للرياح في اسكتلندا
آخر تحديث GMT 03:07:26
 فلسطين اليوم -

"مصدر" و"ستات أويل" يدشنان أول محطة عائمة للرياح في اسكتلندا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "مصدر" و"ستات أويل" يدشنان أول محطة عائمة للرياح في اسكتلندا

الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" محمد جميل الرمحي
أبوظبي - فلسطين اليوم

أعلنت شركة أبو ظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، وشركة "ستات أويل" النرويجية، تدشين "هايويند سكوتلاند" أول محطة عائمة لطاقة الرياح البحرية على نطاق تجاري في العالم في أسكتلندا، بحضور ومشاركة كلّ من رئيسة الوزراء الاسكتلندية نيكولا ستورجيون، ووزير الطاقة والبترول النروجي تيرجي سوفيكنس، والرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في شركة "مبادلة للاستثمار"، والرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" محمد جميل الرمحي.

وتمتلك "مصدر" حصة مقدارها 25 في المئة، فيما تمتلك "ستات أويل" الحصة المتبقية من مشروع الطاقة المتجددة الذي سيمهّد الطريق للتوسع في استكشاف مصادر لطاقة الرياح وتطويرها في مناطق يتعذر على تكنولوجيا الرياح البحرية القائمة حاليًا الوصول إليها.

وأكدت "مصدر" في بيان، أنه بتدشين "هايويند سكوتلاند"، وبافتتاح محطة "دادجون" لطاقة الرياح البحرية الواقعة قرب الساحل الشرقي للمملكة المتحدة خلال الشهر المقبل، سيصل إجمالي الطاقة الكهربائية المولّدة من مشاريع الطاقة المتجددة التابعة لـ"مصدر" في المملكة المتحدة إلى أكثر من غيغاوات واحد.

وسيتم تزويد محطة "هايويند سكوتلاند" ببطارية ليثيوم بقدرة 1 ميغاوات/ ساعة، لضمان عدم توقف المحطة عن إنتاج الطاقة، وبمجرد تركيب المحطة، سيتم ربطها بتقنية "باتويند" التي تعادل قدرتها التخزينية من الطاقة مليوني بطارية هاتف ذكي.

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة محمد جميل الرمحي، التزام شركته الطويل الأمد بالاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة في المملكة المتحدة، قائلًا إن "مشروع محطة هايويند سكوتلاند يثبت الجدوى التجارية التي تؤمنها التقنيات المستخدمة في محطات طاقة الرياح العائمة، والتي لا توجد في تقنيات المحطات الثابتة التقليدية، وذلك من جهة قدرتها على مواجهة الظروف الصعبة في المياه العميقة، ما يتيح المجال أمام البدء في درس عددٍ من المواقع الجغرافية الملائمة لمشاريع مشابهة".

وتزوّد محطة "هايويند سكوتلاند" العائمة، الواقعة على بعد 25 كيلومترًا قبالة ساحل "أبردينشاير" وعلى عمق يتراوح بين 95 و120 مترًا، حاليًا نحو 20 ألف منزل في بريطانيا بالكهرباء النظيفة، وفي آب/ أغسطس الماضي، تم تثبيت توربينات الرياح الخمسة في المشروع، والتي تبلغ قدرة كل توربين منها 6 ميغاواط، بعدما تم نقلها من النروج عبر بحر الشمال.

وتعد "هايويند سكوتلاند" ثالث محطة لطاقة الرياح تابعة لشركة "مصدر" في المملكة المتحدة، والتي تشمل كلًا من "مصفوفة لندن"، أكبر محطة عاملة لطاقة الرياح البحرية في العالم وتبلغ طاقتها الإنتاجية 630 ميغاواط، ومحطة "دادجون" لطاقة الرياح البحرية وتبلغ طاقتها الإنتاجية 420 ميغاواط والمقرر إطلاقها رسميًا في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وتمتلك شركة "ستات أويل" حصة تقدر بـ75 في المئة من مشروع محطة "هايويند سكوتلاند"، وإضافة إلى هذا المشروع تجمع "مصدر" شراكة أخرى مع "ستات أويل" في محطة "دادجون"، حيث تعهدت الشركتان بالتعاون في مزيد من مشاريع الطاقة المتجددة في المستقبل.

وقالت رئيسة وزراء اسكتلندا، إن "محطة هايويند سكوتلاند ستؤمن الطاقة النظيفة لأكثر من 20 ألف منزل، وتساعدنا على تحقيق أهدافنا الطموحة المتعلقة بتغير المناخ، وهذا يمثل تطورًا مهمًا للطاقة المتجددة في أسكتلندا".

ووفقًا لشركة "ستات أويل"، من المتوقع أن تنخفض تكاليف تكنولوجيا طاقة الرياح البحرية العائمة لتصل إلى التكلفة ذاتها لطاقة الرياح البرية وتكنولوجيا محطات طاقة الرياح المثبتة في قاع البحر، كما يتوقع أن ينمو قطاع طاقة الرياح البحرية عالمياً من مستوى 13 جيغاوات في 2015، ليصل إلى أكثر من 100 جيغاوات بحلول عام 2030، علمًا بأن تكنولوجيا الرياح البحرية العائمة ستساهم بقوة في هذا النمو.

ويذكر أن "مصدر" نفذت مشاريع عدة للطاقة المتجددة شملت محطات الطاقة الشمسية الكهرضوئية والطاقة الحرارية الشمسية وطاقة الرياح البرية، في بر أوروبا الرئيس والشرق الأوسط، وشمال أفريقيا وجنوب آسيا وجزر المحيط الهادئ.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصدر وستات أويل يدشنان أول محطة عائمة للرياح في اسكتلندا مصدر وستات أويل يدشنان أول محطة عائمة للرياح في اسكتلندا



دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

صيحات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى
بات واضحاً أن موضة البدلات الرسمية خصوصاً التي تأتي مربعة بنقشات الكارو تعتبر آخر موضة ومن أجدد الصيحات المنتظرة هذا الموسم، واللافت تألق النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بأجمل قصات هذه البدلة المشرقة والتي اختارتها بأساليب شبابية ومتجددة.تألقت النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بصيحة جديدة حاولت اختيارها بأسلوب ساحر وملفت للنظر، فدمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن معاً. والبارز تألقها بموضة البدلة الرسمية الساحر بأقمشة الكارو العريضة باللون الرمادي مع الخطوط البيج المستقيمة. واختارت البنطلون المستقيم والواسع الذي يظهر قامتها ونسّقته مع الجاكيت العصرية التي تأتي مترابطة بأقمشة الكارو أيضاً، بالاضافة الى الحزام العريض مع القماش المنسدل من الامام. واللافت في هذه الاطلالة، اختيار النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss مع هذه البدلة الرسمية ا...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 09:15 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 فلسطين اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 10:26 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 08:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday