الحدائق المصغرة في لاغوس واحات خضار في وسط الفوضى المدنية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الحدائق المصغرة في لاغوس واحات خضار في وسط الفوضى المدنية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحدائق المصغرة في لاغوس واحات خضار في وسط الفوضى المدنية

واحة خضراء عند مستديرة فالومو
لاغوس-أ ف ب

قررت السلطات في مدينة لاغوس النيجيرية التي يعيش فيها حوالى 20 مليون نسمة، استغلال مساحات صغيرة متوافرة، من المستديرات المزدحمة الى النتوءات تحت الجسور، لتحويلها الى واحات خضراء.

متنزه ندوبويسي كانو المحاصر بين مبان ادارية ضخمة وطريق حيوي مهم في وسط المدينة مثال عن هذه الحدائق المصغرة. إذ يوجد هنا مساحة عشبية محفوظة بشكل جيد ومنطقة مخصصة للعب الاطفال وملعب لكرة السلة وبعض المقاعد المقامة تحت المظلات وكشكين للوجبات الخفيفة.

مونيكا زونيي أبو من الامهات النادرات اللواتي يرتدن هذا المتنزه مع طفليها البالغين ثماني وعشر سنوات. حتى أنها قررت أخيرا الاحتفال بعيد ميلاد ابنها البكر في هذا المكان.

وتوضح ابو هي لوكالة فرانس برس "اننا لا نقيم في العادة اي احتفالات في الهواء الطلق" واكثرية حفلات اعياد الميلاد التي يشارك فيها ولداها تحصل في قاعات استقبال واسعة او داخل مساكن خاصة.

وتضيف "اردت تنظيم امر مختلف لطفلي" من هنا انطلقت الفكرة المستهجنة بالنسبة للكثير من النيجيريين البرجوازيين، باقامة احتفال في هذه الحديقة العامة.

ومع النمو السكاني الكبير في لاغوس خلال السنوات الاخيرة، ابتلعت المشاريع العقارية تدريجا كل الحدائق التي كانت موجودة في العاصمة التجارية لنيجيريا، اكبر قوة اقتصادية في افريقيا. وخلال فترات الحكم الطويلة للانظمة الديكتاتورية العسكرية في البلاد، لم يشكل التخطيط المدني اولوية وبالتالي حماية المساحات الخضراء لم تكن بدورها كذلك.

ومنذ العودة الى النظام الديموقراطي سنة 1999، ظهرت اكثر من 80 حديقة مصغرة، على ما يؤكد بفخر تونجي بيلو مفوض الشؤون البيئية في ولاية لاغوس.

ولا يزال بيلو يستذكر بحنين كبير عطل نهاية الاسبوع التي قضاها خلال شبابه في متنزه "ايكويي بارك" الذي كان واحة خضار غناء في قلب حي ايكويي السكني الراقي.

وبالنسبة لمايكل دوسو اوييلودي الموظف الرسمي المتقاعد، كان متنزه ايكويي بارك بمثابة هدية حقيقية تركها المستعمرون البريطانيون لسكان لاغوس بعد الاستقلال سنة 1960.

ويروي لوكالة فرانس برس ان المتنزه "كان حقا مساحة كبيرة للغاية (...) اشبه بواحة سلام" يلتقي فيها الناس للنزهات في الهواء الطلق او للاحتفال بالأعراس.

ويلفت اوييلودي الى ان هذا المتنزه شهد نسبة ارتياد كبيرة في ايام عطلة نهاية الاسبوع خلال عقدي الستينات والسبعينات من القرن الماضي، الى ان "بدا النظام العسكري بتحويله الى مجمع سكني".

أما اليوم، "ايكويي بارك" اصبح مشروع "بارك فيو استايت" العقاري، وهو مجمع كبير محمي بسياجات ضخمة وعناصر حراسة وحيث المنازل المتراصفة في شوارع مصممة هندسيا تؤجر في مقابل آلاف الدولارات شهريا.

بيلو الذي ينهي قريبا ولايته الثانية، يقر بأنه من شبه المستحيل اعادة انشاء حديقة مشابهة لمتنزه ايكويي في ايامنا هذه، نظرا الى اسعار العقارات التي تسجل ارتفاعا مطردا والتسابق بين المروجين العقاريين لبناء ابراج سكنية في هذا الحي الراقي.

لذا اضطر الى اعادة النظر في طموحاته و"تصغير حجم مشاريعه" من خلال استحداث مساحات صغيرة صالحة للتنزه في كل احياء المدينة.

مستديرة فالومو جزء من هذه "المتنزهات" الثمانين التي ظهرت في السنوات الاخيرة. هذه الواحة الخضراء الواقعة تحت جسر في قلب المناطق الاكثر اكتظاظا لا يوحي حقيقة بأنه موقع للراحة او الهدوء بعيدا عن صخب المدينة.

الا ان الناس يتهافتون على هذا المكان خصوصا في نهاية كل عام خلال فترة عيد الميلاد لتأمل مغارة مضاءة. وعلى مر السنوات، اصبح المكان ملتقى للناشطين من كل الاتجاهات: فأسماء 219 تلميذة مختطفة على يد اسلاميي حركة بوكو حرام في شيبوك في نيسان/ابريل 2014 نشرت على مدى اشهر عدة، كما ان حركة "اوكوباي لاغوس" (احتلال لاغوس) المعارضة للحكومة عقدت في هذا المكان لقاءاتها السياسية سنة 2012.

وبشكل غير مباشر، قد يساعد ظهور هذه المساحات الخضراء المصغرة في محاربة مشكلة جديدة ومتنامية في نيجيريا هي البدانة. اذ تصيب هذه المشكلة عددا متزايدا من الاطفال والمراهقين النيجيريين بحسب دراسة نشرت نتائجها سنة 2012 وانجزها قسم طب الاطفال في جامعة لاغوس والمستشفى الجامعي في المدينة.

ويؤكد بيلو أن إحدى الطرق لمكافحة هذه الظاهرة هي مساعدة سكان لاغوس على تغيير عاداتهم الحياتية. ففي هذه المدينة الكبرى المزدحمة من الصباح حتى المساء، لدى السكان ميل الى تمضية وقت طويل في وسائل النقل وعدم التحلي بالطاقة اللازمة لممارسة انشطة جسدية بعد الوصول الى وجهاتهم.

وبفضل متنزه ندوبويسي كانو الصغير، باتت زونيي ابو تمضي اوقاتا اطول مع طفليها في الخارج. وبفضل الحفل الصغير الذي اقامته في المكان احتفالا بعيد ميلاد ابنها، قد تكون ساهمت في تغيير نظرة بعض سكان لاغوس لمدينتهم.

وتقول "كان ذلك ظريفا حقا. الاطفال ما كانوا يريدون المغادرة، لم يتوقفوا عن اللعب. والعائلات كانت مسرورة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحدائق المصغرة في لاغوس واحات خضار في وسط الفوضى المدنية الحدائق المصغرة في لاغوس واحات خضار في وسط الفوضى المدنية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday