متنزه اوروبا بارك الالماني نموذج لتفوق الشركات العائلية في جذب الزيائن
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

متنزه "اوروبا بارك" الالماني نموذج لتفوق الشركات العائلية في جذب الزيائن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - متنزه "اوروبا بارك" الالماني نموذج لتفوق الشركات العائلية في جذب الزيائن

اوروبا بارك
روست - فلسطين اليوم

 لا يتمتع "اوروبا بارك" بشهرة "ديزنيلاند"، لكن ألعاب الأفعوانية فيه تستقطب كل سنة خمسة ملايين زائر، ويحتفي هذا المتنزه الالماني في روست (جنوب غرب) والذي يعد ثاني اكبر متنزه من نوعه في اوروبا بالذكرى الأربعين لتأسيسه.

أسست مدينة الملاهي العملاقة هذه في تموز/يوليو 1975 على يد رجل أعمال محلي، وتوسعت منذ ذلك الحين لتزيد مساحتها ست مرات، ويزداد الإقبال عليها سبع مرات، وعدد العاملين فيها سبعين مرة.

ويعمل في "اوروبا بارك" نحو 3500 شخص، نصفهم من الفرنسيين، في بلدة روست القريبة من الحدود الفرنسية الواقعة بين فرايبورغ في لمانيا وستراسبورغ في فرنسا.

ويضم المتنزه دوامات ومطاعم وصالات عرض وغيرها من الألعاب الترفيهية المقسمة بحسب أحياء يستوحي كل منها تصاميمه من ثقافة دولة أوروبية، مثل الفايكينغ في الحي السكندينافي والآلهة الإغريقية في الحي اليوناني.

وقد تولت مجموعة "ماك رايدز" العائلية تصميم حوالى 90 % من الألعاب الترفيهية. وتعد هذه الشركة من بين أكبر أربع جهات في هذه السوق العالمية.

ولا يقتصر عملها على هذا المتنزه الذي تملكه فقط، بل انها تصدر الالعاب المنتجة في مشغلها الواقع على بعد بضعة كيلومترات من روست الى قارات اخرى.

ويقول كريستيان فون إلفرفلدت مدير "ماك رايدز" "لدينا الكثير من الزبائن في الصين حيث تشيد عدة مدن ملاهي".

وتعمل مشاغل الشركة بدقة عالية في انتاج العربات ذات التصاميم الفريدة، والسكك الفولاذية، وهي العناصر المستخدمة لانشاء اللعبة الافعوانية التي تباع بملايين عدة من اليورو.

وتجمع هذه العناصر في المدن التي سترتفع فيها اللعبة، سواء في فلوريدا ودبي أو باريس، لكن ذلك يقتضي ان تأتي فرق من تلك المدن الى روست للتدرب على تشغيل هذه الالعاب.

ويقول إلفرفلدت "نحن الوحيدون في العالم الذين نملك واجهة عرض لمنتجاتنا هي هذا المتنزه، هنا في روست نختبر منتجاتنا، وهذا امر ايجابي جدا لنا".

بعد اربعين عاما على الافتتاح، اصبحت اوروبا بارك مدينة كبيرة للتسلية، فيها خمسة فنادق و53 مطعما، ويزورها سنويا خمسة ملايين زائر، ربعهم من الفرنسيين.

ويقول مايكل ماك حفيد مؤسس المتنزه واحد مدراء الشركة "يمكننا ان نصل الى سبعة ملايين زائر، لكن ذلك لن يكون سهلا الآن".

وما زالت اوروبا بارك بعيدة جدا عن وتيرة الزيارات التي تحققها ديزنيلاند باريس البالغة 14 مليون سائح سنويا.

ويضيف ماك "ديزني هي الأولى، لكننا نربح المال" في اشارة الى الصعوبات المالية التي تعاني منها اوروديزني مشغلة ديزني باريس، والتي سجلت خسائر صافية بقيمة 100 مليون يورو في العام 2014.

ولم تطرح اوروبا بارك اسهما في البورصة، بل انها ما زالت مملوكة لعائلة ولا تعلن عن ارباحها او خسائرها، بل يكتفي القيمون عليها بالمباهاة بانهم لم يتقاضوا "فلسا واحدا من المساعدات الحكومية"، وانهم مستمرون في توسيعها.

ومن آخر مشاريع التوسيع حديقة مائية تمتد على ثلاثين هكتارا، يتوقع ان ينتهي العمل فيها بحلول عامين او ثلاثة، وتبلغ نفقاتها مئة مليون يورو.

ويقول الخبير الاقتصادي ديدييه ارينو "ان سر النجاح في المشاريع المماثلة هو القدرة على التطور والاتيان باشياء جديدة، ان اوروبا بارك تمثل التفوق النموذجي للشركات العائلية على الشركات الكبرى التي لا تمتلك حس جذب الزبائن".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متنزه اوروبا بارك الالماني نموذج لتفوق الشركات العائلية في جذب الزيائن متنزه اوروبا بارك الالماني نموذج لتفوق الشركات العائلية في جذب الزيائن



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:05 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

كريمة غيث تعود بقوة إلى "ذي فويس" للمرة الثانية

GMT 15:31 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

أسعار ومواصفات شيفرولية أفيو Chevrolet Aveo 2017 في مصر

GMT 13:33 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى

GMT 06:58 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

شركة تُصمم لحاف يمكنه ترتيب السرير بمفرده

GMT 22:49 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

البوملي غنية بفوائدها الغذائية وسعراتها الحرارية القليلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday