تربية النحل في غزة تواجه صعوبات كبيرة وظروف مريرة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

تربية النحل في غزة تواجه صعوبات كبيرة وظروف مريرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تربية النحل في غزة تواجه صعوبات كبيرة وظروف مريرة

تربية النحل في غزة تواجه صعوبات كبيرة
غزة – حنان شبات

يعاني القطاع الزراعي في غزة وخصوصًا مزارع تربية النحل من ظروف مريرة وصعوبات كثيرة جرّاء العدوان الإسرائيلي الأخير والحصار المتواصل منذ ما يزيد عن 8 أعوام.

وأكد مربي النحل إياد قديح (32عامًا) من سكان قرية خزاعة على الحدود الشرقية الجنوبية لقطاع غزة، أنَّه بدأ تربية النحل عام 2005 بخلية واحدة، ومع مرور السنين أصبح يمتلك أكثر من 100 خلية تنتج له في العام أكثر من 2 طن من العسل.

وأوضح قديح، أنَّ حربي 2008 و2014، إلى جانب منخفضي "اليكسا" 2013، ومنخفض "هدى" 2015، أثروا بشكل كبير على مشروع تربية النحل، وتسببوا في نفوق مئات الآلاف منها.

وأشار إلى أنَّ أكبر خطر يواجهه في الوقت الحالي هو إطلاق النار من قبل قوات الاحتلال شرق خزاعة، كلما توجه إلى منحله، حيث أنَّ المنحل يقع في أرضه القريبة من الخط الفاصل بين القطاع وأراضي 48 فضلًا عن تجريف المنحل في كل عملية توغل تنفذها قوات الاحتلال للأراضي في منطقة خزاعة.

وبيّن قديح أنَّ الأسباب التي دفعته لتربية النحل مع أنَّه خريج قسم تكنولوجيا معلومات من جامعة القدس المفتوحة بغزة  هو الحالة الاقتصادية الصعبة في غزة، علاوة على أنَّ منطقة خزاعة تعتبر من أفضل المراعي للنحل في قطاع غزة.

وأبرز أنَّه بالرغم من ارتفاع ثمن العسل نوعًا ما في غزة إلا أنَّ الإقبال عليه كبير جدًا، حيث يصل كيلو العسل حوالي 60 شيكل، موضحًا أنه علاج أساسي في قطاع غزة لكثير من الأمراض.

واعتبر قديح أنَّ تنوع المناخ في غزة أدى إلى تنوع سلالات النحل فتجد فيها النحل البلدي، والنحل السوري الذي يعيش في سورية وفلسطين ولبنان، ومنه صنفان، يسمى أحدهما النحل "السياقي" وهو نحل ضعيف الإنتاج وشرس الطباع وميال للتطريد؛ أما الصنف الثاني فهو أكبر حجمًا من الصنف الأول، ويسمى بالنحل "الغنامي"، وهو نحل هادئ الطباع، إنتاجه من العسل أكثر بقليل من الصنف الأول.

وأضاف أنَّ الأسباب التي أدت إلى ارتفاع سعر العسل مرتبطة بالخسارة التي تلحق بالمناحل بسبب التجريف المتواصل لها من قبل الاحتلال، لاسيما أنَّ معظم المناحل تقع في الأراضي الحدودية، كما أنَّ ألواح الشمع المستخدمة في تربية النحل كانت تأتي من مصر أما الآن وبعد إغلاق الأنفاق أصبحت قليلة وثمنها ارتفع لأكثر من الضعف.

ونوَّه قديح إلى غياب الدعم الحكومي عن قطاع تربية النحل، مشيرًا إلى أنَّ خسارته في حرب 2014 تقدر بـ10 آلاف دولار ولم تهتم له أي وزارة أو مؤسسة من أجل تقديم أي تعويضات.

وشدَّد على أنَّ إغلاق الإنفاق كان له مساوئ، وفي المقابل له محاسن في أنه منع دخول العسل المصري الذي كان يباع بنصف الثمن تقريبًا، مؤكدًا أنَّ عسل غزة أفضل بكثير من العسل المصري المخلوط بالسكر.

ولفت إلى أنَّ من الصعوبات التي تواجه مربي النحل عدم وجود الأدوية الخاصة بها، مؤكدًا أنَّه يبحث عن أي شخص يسافر إلى مصر أو الضفة الغربية لشراء بعض الأدوية.

وطالب قديح بتفعيل دور وزارة الزراعة ولمؤسسات الداعمة لتقديم يد العون والمساعدة لمربي النحل في غزة، فضلًا عن توفير الأدوات الضرورية لتربية النحل كألواح الشمع والأدوية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تربية النحل في غزة تواجه صعوبات كبيرة وظروف مريرة تربية النحل في غزة تواجه صعوبات كبيرة وظروف مريرة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العذراء" في كانون الأول 2019

GMT 10:31 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مواصفات "تويوتا هايلكس" 2017 البيك اب

GMT 19:49 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أهم قواعد إتيكيت المطاعم لتجنّب الإحراج

GMT 21:02 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

جوكو ويدودو يلتقي وزير الخارجية التونسي

GMT 19:55 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم عكرا تعرض مجموعتها الجديدة من فساتين الزفاف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday