غابة استوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

غابة استوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - غابة استوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا

دراجون يستكشفون غابة لاميسا في الفيليبين
مانيلا - اف ب

خلافا لكل التوقعات، نمت غابة استوائية على تخوم اكبر مكب للنفايات في الهواء الطلق في مانيلا، في ما يشبه مساحة شاسعة من الخضار في مدينة تختنق جراء التلوث وتنتشر فيها مدن الصفيح.

ويعتبر حوض لا ميسا الهيدروغرافي المساحة الطبيعية الوحيدة في العاصمة الفيليبينية. هذه الغابة تحيط بسد يوفر مياه الشفة لسكان المدينة البالغ عددهم 14 مليون نسمة.

وقال انتون هالتلاند وهو بائع سيارات امضى نهاره مع اصدقائه في التنزه على الدراجة الهوائية ان "الامر اشبه بمغادرة مانيلا"، مضيفا "كما لو اننا رجعنا في الزمن. المتنزه يلبي كل معايير الجمال والتحدي".

وفي كل سنة، يزور 300 الف شخص متنزه لا ميسا للاستفادة من مساراته المخصصة للمشي الممتدة على اكثر من 50 كلم بحسب ادارة المتنزه.

وهذا المتنزه ثمرة 15 سنة من التعاون بين الحكومة الفيليبينية وشركات للمياه ومؤسسات معنية بحماية البيئة.

وفي السابق، تم القضاء على جزء كبير من الغابة المحيطة بالسد ما ادى الى اضمحلال مساحاتها الخضراء بموازاة النمو السكاني في المدينة ما افسح في المجال امام ظهور مدن صفيح ومزارع.

وأوضح مدير المشروع ديف ازورين لوكالة فرانس برس "غالبية هؤلاء المستوطنين غير القانونيين كانوا يعتمدون على السد للبقاء. كانوا يقطعون الاشجار طمعا باخشابها. وتحولت المساحات المجردة من الاشجار الى حقول زراعية".

ولفهم ما كان ليحصل في هذا القطاع من دون مشروع اعادة التشجير، يكفي النظر الى مدن الصفيح المجاورة للحوض حيث يعيش حوالى 350 الف شخص. فأحد اكبر مكبات النفايات في الهواء الطلق يحيط ايضا بالموقع.

وأوضح ديف ازورين ان اكثر من 750 الف شجرة زرعت وتعيش 125 فصيلة من الطيور في الغابة التي تضم 99 نوعا من الاشجار المعمرة في الفيليبين كانت مهددة في السابق.

وتم نقل اكثر من سبعة الاف مستوطن من هذا الموقع الى اماكن اخرى بعدما حصلوا على مساكن مجانية مقدمة من الشركة العامة للمياه.

الا ان الامور لم تحصل كلها من دون مشاكل كما ان البرنامج لم يحقق نجاحا كاملا. فغالبية الزوار يجهلون ان المنتزه يشهد زيارات متكررة من لصوص يقصدونه لقطع الاشجار. كما ان البعض يبنون فيه حجرات للسكن.

المتنزه مزنر بجدار يفوق ارتفاعه ثلاثة امتار. الا ان المتسللين ينجحون في تسلقه بحسب ايكزيكييل لوبريس احد الحراس في المتنزه البالغ عددهم 59 شخصا. وقال "انه عمل خطير. نقوم باستمرار باخماد الحرائق التي يفتعلها المتسللون وبعضهم من المسلحين".

وفي 2002، شن معتدون هجوما على مقر اقامة حراس الغابات وتم قطع رأس حارس الموقع.

كما اضرم المهاجمون النار بالمبنى وبعدد من ابراج المراقبة، بحسب ديف ازورين الذي كان موجودا في المكان يومها. وصدر حكم بادانة اربعة اشخاص بتهمة القتل على خلفية هذا الهجوم في حين لا يزال مشتبه به خامس متواريا.

وسنويا، تصدر احكام بإدانة ما بين ثلاثة الى خمسة اشخاص بتهمة قطع الاشجار خلافا للقانون او افتعال حرائق في الغابات. ولا يملك الحراس سوى بعض المطافئ والفؤوس لمواجهة هذا الوضع.

لكن الوضع بدأ بالتحسن بحسب مدير الموقع الذي ابدى اعتقاده بأن "الأسوأ بات وراءنا. هذه الحوادث اخذة في التراجع". وعزا هذا التحسن الى حملة توعية اطلقتها السلطات لدى السكان الذين يعيشون في المناطق المحيطة بالحوض.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غابة استوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا غابة استوائية على تخوم مكبات النفايات في مانيلا



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 14:22 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 22:51 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

المجوهرات المرصعة بالزمرد الأخضر عنوان المرأة المنطلقة

GMT 21:11 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

خبراء يكشفون عن أغرب وسائل منع الحمل القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday