مخلفات المجازر في كينيا تحول إلى غاز حيوي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

مخلفات المجازر في كينيا تحول إلى غاز حيوي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مخلفات المجازر في كينيا تحول إلى غاز حيوي

مخلفات المجازر في كينيا
نيروبي ـ فلسطين اليوم

تطبق طريقة مبتكرة لإنتاج الغاز الحيوي في منطقة كيكونيوكي الكينية التي تقطن فيها قبائل الماساي الرعوية إذ استعان سكانها بدماء الحيوانات والمخلفات الأخرى لمجازر الحيوانات في المنطقة.

تستخدم المنشأة الخاصة بالاستفادة من فضلات المجازر في تلك المنطقة الغاز الحيوي لتوليد القوة الكهربائية التي تستخدم بدورها في توفير الطاقة لوحدات تبريد اللحوم وتأمين عمل منشآت إنتاجية أخرى. كما تضخ المنشأة هذا الغاز عبر أنابيب إلى بعض الفنادق في المنطقة، كما يمكن استخدام هذه الفضلات كسماد للمراعي.

تركز قبائل الماساي الآن على توسيع هذا المشروع لكي تتمكن من تعبئة الوقود الحيوي البديل في أسطوانات مع ابتكار أساليب أخرى لنقله مستقبلا.

يتوقع مدير المشروع مايكل كيبوي أن الجماعات الرعوية قد تبدأ ببيع غاز كيكو الحيوي في أسطوانات ذات وزن سبعة كيلوغرامات بسعر يعادل ثمانية دولارات، أي نصف سعر الغاز المسال التقليدي، وذلك بحلول مارس/آذار المقبل.

أضاف المدير أن المجزرة التي تذبح فيها 120 بقرة و200 من الخرفان والماعز يوميا بالمتوسط تكفل توفير المخلفات بتكلفة مجانية تقريبا.

أشار مختص من المعهد الكيني للبحوث الصناعية والتنمية الذي يقدم الدعم الفني لمشروع كيكو للغاز الحيوي أنه يتميز الغاز الجديد بكفاءة أعلى في الطاقة بنسبة تتراوح بين 30 و40% عن غازي البروبان أو البيوتان.

يجدر الذكر أنه قبل البدء بإنتاج الغاز الحيوي كانت نفقات المجزرة الخاصة بالتخلص من فضلات الذبح تسوي ما يعادل 400 دولار أسبوعيا من أجل استيفاء معايير الهيئة الوطنية لنظافة البيئة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخلفات المجازر في كينيا تحول إلى غاز حيوي مخلفات المجازر في كينيا تحول إلى غاز حيوي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday