الصحافية الفرنسية التي رحلتها الصين تصل الى باريس
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

الصحافية الفرنسية التي رحلتها الصين تصل الى باريس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الصحافية الفرنسية التي رحلتها الصين تصل الى باريس

مراسلة مجلة لونوفل اوبسرفاتور اورسولا غوتييه في مطار بكين
باريس - فلسطين اليوم

وصلت مراسلة مجلة لونوفل اوبسرفاتور اورسولا غوتييه التي رحلتها بكين الى بلدها بعد نشرها مقالا اثار استياء السلطات الصينية، الى باريس صباح اليوم الجمعة كما ذكر صحافي من وكالة فرانس برس.

وقالت غوتييه لصحافي فرانس برس عند وصولها الى مطار شارل ديغول عند الساعة 4,30 (3,30 تغ) "كان الامر اشبه بسيرك استمر شهرا ونصف الشهر".

واضافت ان ابعادها "عبثي وغير مفهوم"، موضحة ان "كل هذا حدث بسبب مقال تحليلي حول وضع، مقال نشرت وسائل اخرى في العالم مثله".

وتابعت اورسولا غوتييه "يجب عدم ابعاد صحافي لانه قام بعمله وكتب مقالا ويعرف الوضع. ذهبت الى المكان وكتبت تحقيقات والتقيت خبراء في شؤون شينجيانغ" شمال غرب الصين.

واضافت "في كل الحالات التي واجه فيها صحافيون مشاكل في الماضي، في اللحظة الاخيرة في 31 كانون الاول/ديسمبر مددت بطاقاتهم. لكن في هذه الحالة كانت صدرت تصريحات علنية كثيرة لذلك لم يكن من الممكن التراجع" من قبل الصينيين.

وغادرت الصحافية الفرنسية بكين ليل الخميس الجمعة. وكان عليها مغادرة الاراضي الصينية في موعد اقصاه 31 كانون الاول/ديسمبر بعدما قررت السلطات المحلية عدم تجديد تأشيرتها.

وتتهمها السلطات الصينية "بالدفاع بشكل فاضح" عن اعمال ارهابية في مقال، وبانها "اثارت استياء الشعب الصيني" في مقال نشر في 18 تشرين الثاني/نوفمبر على الموقع الالكتروني للمجلة حول منطقة شينجيانغ التي تشهد اضطرابات.

واكدت غوتييه "ساواصل الكتابة عن الصين".

وكانت وزارة الخارجية الصينية ابلغت الصحافية الفرنسية انها لن تحصل على بطاقة صحافية جديدة لانها لم تقدم "اعتذارات علنية".

وفي مقالها الذي نشر في 18 تشرين الثاني/نوفمبر على الموقع الالكتروني للمجلة، تقول غوتييه خصوصا ان الهجوم الذي استهدف عمال منجم في منطقة شينجيانغ "لا يشبه في شئ اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر" في باريس بل كان "انفجار غضب محليا" للاويغور المسلمين الكثيرين في المنطقة الذين يشكو معظمهم من وصاية الصين.

ورحبت الحكومة ووسائل الاعلام الصينية الاثنين مدعومة باستطلاع للراي بقرار طرد مراسلة مجلة لوبسرفاتور الفرنسية الاسبوعية.

وانتقد صحافيون ومسؤولون في عدد كبير من وسائل الاعلام الفرنسية الاربعاء ابعاد غوتييه وضعف رد فعل فرنسا المتهمة باعتماد "دبلوماسية الخنوع".

وقال حوالى اربعين من المحررين والمراسلين السابقين في الصين في مقالة حملت توقيعهم "اننا نحتج على المعاملة المسيئة من جمهورية الصين الشعبية لمراسلة مجلة لونوفل اوبسرفاتور في بكين اورسولا غوتييه".

وصرحت غوتييه الجمعة ان باريس ترتكب "خطأ في التقدير" بعدم الدفاع عنها بشدة. وقالت "لا يمكن غض النظر عما يحدث في الصين والقول +هذا ليس امرا خطيرا+. من المهم جدا ان نكون نحن الفرنسيين والاوروبيين حاضرين وان نقول لهم باستمرار +لا الامور ليست على ما يرام+. اذا فعل الجميع ذلك، فقد يكون لذلك تأثير صغير".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصحافية الفرنسية التي رحلتها الصين تصل الى باريس الصحافية الفرنسية التي رحلتها الصين تصل الى باريس



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:15 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"موديز"تؤكّد أن دول الخليج ستحتاج عامين لتعافي اقتصادها

GMT 13:01 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

أحدث صيحات موضة السراويل مخمل خلال شتاء 2021

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 13:04 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 15:08 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

ألبرتو دل ريو يكشف عن موعد اعتزاله المصارعة

GMT 00:43 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

صناعة الصدف مهنة تبقى شاهدة على التاريخ في فلسطين

GMT 09:08 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال قرر نقل حاجز "الولجة" إلى عمق أراضي القرية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday