عناوين أهم الأخبار التي وردت في الصحف الإماراتية الأحد
آخر تحديث GMT 14:12:55
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

عناوين أهم الأخبار التي وردت في الصحف الإماراتية الأحد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عناوين أهم الأخبار التي وردت في الصحف الإماراتية الأحد

صحف الإمارات
أبوظبي ـ فلسطين اليوم

 اهتمتالإمارات-الصادرة-الخميس"> صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم في إفتتاحيتها .. بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بجمع من المشاركين في المهمات والواجبات الوطنية والميدانية داخل الدولة وخارجها.

وتناولت الإفتتاحيات مشاورات الكويت المزمع عقدها غدا بين الأطراف اليمنية لإنهاء الأزمة وإعادة الشرعية إلى أهلها إضافة إلى جولة المفاوضات السورية الجديدة التي بدأت في جنيف يوم أمس الأول.

وتحت عنوان " الإمارات شامخة بأهلها " قالت صحيفة " الوطن " إن وطننا هو الشامخ القوي الواثق بتكاتفه وتعاضده على قلب واحد خلف قيادتنا الحكيمة التي تقود مسيرتنا على الصعد كافة وقد بلغنا مصاف الدول العالمية وبتنا من الكبار بإنجازاتنا وما حققناه من قفزات جعلت منا الشعب الأسعد في العالم.

وأضافت أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أكد في لقاء مع عدد من أبناء الإمارات البررة من المكلفين بالواجبات الوطنية أن قدرتنا وقوتنا في قهر التحديات تكمن في وحدتنا كعائلة واحدة في الوطن الغالي بوجه الطامعين والمتربصين وهي تأكيد يلمسه جميع أبناء الوطن في البيت الواحد الذي حقق أروع صور التلاحم الوطني والتآلف تجاه كافة القضايا مهما عظمت التحديات.

وتابعت أن هذا البيت المتوحد بات في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" خير مثال في تكريس السياسة الواضحة الثابتة الداعمة لقضايا الحق ونصرة المظلوم والمواقف الأصيلة الداعمة للأشقاء والأصدقاء وهي سياسة الإمارات منذ أن أسسها وأرسى دعائمها الأولى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وطوال تاريخها تعلي كلمة الحق وتتميز بالمواقف الواضحة في الاستحقاقات المصيرية والقضايا العالمية حيث كانت لأن المبادئ الثابتة القائمة على الخير ورفض الظلم هي الأساس والثابت الذي لا يتغير مع الزمن بل يزيد قوة ومناعة.

وأشارت إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أكد أن " أبناء الوطن أثبتوا كفاءتهم وقدرتهم وتفوقهم في كافة المهام العسكرية والإنسانية" وأضاف "فخورون بهم وبتضحياتهم وبعطائهم الذي سيسطر في ذاكرة الوطن وتاريخ المنطقة".

وأكدت أن مسيرة الوطن تفخر بإنجازاتها والملاحم البطولية التي سطرها أبناء الإمارات في المحافل كافة وبينوا اعتزازهم وفخرهم وبذلهم في كل المسؤوليات الوطنية التي توكل إليهم في كل مكان واستعدادهم للتضحية في سبيل قضايا الوطن وقد قدموا أروع الأمثلة وكتبوا صفحات المجد في التاريخ بدمائهم الطاهرة الزكية مقدامين في ساحات الوغى لينتصر الوطن وقضاياه الحق وليبقى عزيزا عصيا على كل من تسول له نفسه المساس بأمنه واستقراره وإحباط كل مخططات الشر.

وقالت إن سموه أكد أن التعاون والتكامل بين دول المنطقة هو السبيل الأمثل لمواجهة التحديات والمخاطر وهو الطريق الأقصر للقضاء على التهديدات والعنف والإرهاب وإنهاء التدخلات الخارجية في دول المنطقة.

وأشارت إلى أن المنطقة تواجه الكثير من التحديدات والتهديدات والمخاطر والأجندات التي تستهدف استقرارها وأمنها وقد بينت الأحداث أن التعاون والتكاتف في مواجهتها خير وسيلة وأسرع طريق لقطع دابر الشر وإحباط هذه المرامي والنوايا العدوانية وخير مثال إنقاذ اليمن وإنهاء الانقلاب والجهات التي أرادت الاستيلاء على اليمن وسلب شعبه الإرادة الشرعية .

وأكدت " الوطن " في ختام إفتتاحيتها أن هذه الإنجازات والملاحم والبطولات مردها وحدة الشعب وتكاتفه وتصميمه على حفظ مسيرة الريادة وموقع الوطن إنها الإمارات الأبية العزيزة الكريمة بأهلها ونصيرة البشرية وقيم الإنسان في كل زمان ومكان.

من جهة أخرى وتحت عنوان " الكويت فرصة اليمن الأخيرة " قالت صحيفة " الاتحاد " إن اليمنيين يعتقدون أن مشاورات غدا الاثنين في الكويت برعاية الأمم المتحدة مهمة والكل يترقب هذه المشاورات التاريخية ويتوقع لها النجاح وعلى الرغم من تشاؤم البعض بسبب تجارب وخبرات الماضي مع الحوثيين فإن لا أحد ينتظر نتيجة غير النجاح والأغلبية ترغب في التمسك بالتفاؤل وبالأمل وإن كان البعض يراه ضئيلا.

وأكد الكاتب محمد الحمادي رئيس تحرير الصحيفة في كلمته اليوم أن فرصة الكويت قد لا تتكرر وقد تكون الفرصة الأخيرة للحل السياسي وللاجتماع على طاولة الحوار وعلى طاولة الاتفاق فلا أحد ينتظر أن يكرر الانقلابيون تصرفات الماضي وأن يتخلوا عن تعهداتهم واتفاقاتهم مع الحكومة اليمنية الشرعية ومع الأطراف الدولية أو أن يتغيبوا عن المشاورات والمشاركة فيها.

وذكر أن صمود وقف إطلاق النار خلال الأسبوع الماضي على الرغم من الخروق البسيطة يمكن اعتباره مؤشرا إيجابيا ولكنه بحاجة إلى إجراءات عملية في لقاء الكويت إذ لا بد من تقديم التنازلات والاعتراف بالأخطاء والاستعداد لتصحيح ما ارتكب من انتهاكات من قبل الانقلابيين ثم الاستعداد للحديث عن المشاركة في حكومة وطنية شرعية حتى تستقيم الأمور ويفهم الشعب اليمني ماذا حدث وماذا سيحدث.

وأضاف أن الكرة اليوم في ملعب اليمنيين فلم يعد هناك شيء بيد التحالف العربي ولا المجتمع الدولي لذا فإن على الانقلابيين أن يصلوا إلى اتفاق يعيد الأمور إلى نصابها الصحيح ويثبت أركان الشرعية في البلد وفي هذه المرحلة بلا شك هم يشعرون بمدى استعداد جميع الأطراف الخليجية والدولية لمساعدتهم للخروج بحل سياسي يعيد الشرعية ويحفظ الأمن والاستقرار ولا يقصي أحدا يرغب في العمل من أجل اليمن وليس من أجل أجندات خارجية أو مصالح أجنبية.

وأوضح أن مفاوضات الكويت ليست " استراحة محارب " لأي من الطرفين كما أنها ليست جلسة " كسر عظم " بين الحكومة الشرعية والانقلابيين من جماعة الحوثي وإنما هي محاولة جادة لوضع النقاط على الحروف للوصول إلى نهاية للحرب الدامية في اليمن ولإعطاء الحل السياسي والتحرك الدبلوماسي فرصة جديدة بعد العديد من الفرص والمحاولات التي باءت بالفشل بسبب الحوثيين.

وقال الحمادي في ختام كلمته إن الجميع يدركون أن مفاوضات الكويت لن تكون سهلة والأسئلة الجوهرية في الأزمة اليمنية كثيرة جدا ابتداء من دور الحوثيين في اليمن الجديد وانتهاء بمستقبل العملية السياسية برمتها لذا من المهم أن يكون جميع المشاركين في مفاوضات الكويت مستعدين للعمل الجاد من أجل الوصول إلى حل سياسي توافقي والانتهاء من هذا الكابوس حتى وإن تطلب الأمر تقديم تنازلات جدية لتتقدم المفاوضات إلى الأمام.

وحول نفس الموضوع وتحت عنوان " مرحلة فارقة في اليمن " قالت صحيفة " البيان " إن أجواء متفائلة تحيط بمحادثات الحل السياسي في اليمن والتي تنطلق غدا في دولة الكويت بهدف تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 2216.

وأوضحت أن هذا التفاؤل لا يعود إلى تغير في سلوك وفد الانقلابيين فالمراوغات لا تزال قائمة لكنهم استنفدوا رصيدهم من الالتفاف على القرار الدولي ولم يبق لهم سوى إنهاء انقلابهم الذي جاء عبر الحرب والسلاح وإيقاف مسار الحوار الوطني وشن حرب شعواء على المحافظات اليمنية وخطفهم مؤسسات الدولة اليمنية.

وأكدت أن أجندة الشرعية في هذه المفاوضات ثابتة منذ الجولة الأولى من محادثات جنيف في يونيو من العام الماضي .. مشيرة إلى أن خطاب استعادة الشرعية أساس هذه المحادثات التي تتميز عن الجولات السابقة بالتحضير المكثف والضغوط الدولية الكبيرة على الانقلابيين لإنهاء الأزمة التي تسببت بكارثة إنسانية في اليمن.

وذكرت أن المفاوضات هي في جانب آخر ثمرة عام من جهود للتحالف العربي الذي قام بتحجيم هذا الانقلاب بعد أن كاد يبتلع كامل اليمن.

وقالت " البيان " في ختام إفتتاحيتها إنه مع أجواء التفاؤل الحالية يقف اليمنيون على أعتاب مرحلة فارقة لصالح مستقبل بلدهم واستقراره وترجمة هذا التفاؤل يكون بتحقيق تفاصيل تضمن استئناف العملية السياسية من النقطة التي توقفت عندها وليس إطلاق مسار سياسي من الصفر.. ولن يجدي الانقلابيين نفعا تقديم مسار الشراكة السياسية على تنفيذ القرار 2216 فبدون تسليم السلاح للدولة تكون أصل المشكلة باقية.

من ناحية أخرى وتحت عنوان " جدل المرحلة الانتقالية " قالت صحيفة " الخليج " إن جولة المفاوضات السورية الجديدة التي بدأت في جنيف يوم أمس الأول تصطدم بمسألة " المرحلة الانتقالية" التي تعتبر مدخلا إجباريا لنجاح المفاوضات ومباشرة العمل في تطبيق مندرجات المرحلة الانتقالية من وضع دستور جديد وتحديد شكل النظام وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة ومن ثم انتخابات رئاسية على أن يتم إنجاز كل ذلك في غضون /18/ شهرا وفق بيان فيينا.

وأضافت أن المعضلة التي يواجهها المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا الذي يقود المفاوضات أن هناك وجهتي نظر متباعدتين وفهمين متناقضين لمسألة "المرحلة الانتقالية" بين الوفد السوري الرسمي وبعض أطراف المعارضة إزاء مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد في هذه المرحلة.

وأشارت إلى أن المعارضة ترفض أن يكون جزءا من المرحلة وتدعمها في ذلك واشنطن وبعض الدول الإقليمية فيما ترى دمشق أن هذه المسألة يقررها الشعب السوري وتدعمها في ذلك موسكو وبعض الدول الإقليمية أيضا.

وذكرت أن هذه القضية تمثل "عقدة" المفاوضات فإذا تم حلها يسهل حل بقية القضايا.. لكنها إذا تركت للأطراف السورية فلن تجد حلا لذا فهناك مفاوضات رديفة تجري بين القوى الفاعلة في جنيف وفي قاعات أخرى وتحديدا بين روسيا والولايات المتحدة حيث يتواجد ممثلون لهما يتابعون المفاوضات ونتائجها ويتشاورون مع دي مستورا بشأن مواقف الأطراف السورية وهناك خط هاتفي يومي مفتوح بين وزيري الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري للمتابعة والوقوف على مجريات المفاوضات وإعطاء التعليمات.

وأضافت أنه ووفقا لمصادر موثوقة في جنيف فإن وفدين أمريكي وروسي يعكفان على وضع صيغة للمرحلة الانتقالية وللدستور على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وبيان فيينا كي تكون أساسا للحل ودليلا ومظلة سياسية للأطراف السورية في المفاوضات.

وأوضحت أن هذا يعني أن الأطراف السورية يمكن لها أن تتخذ من المواقف ما تشاء لكن في نهاية الأمر الكلمة الفصل للولايات المتحدة وروسيا إذا ما ظل الاشتباك السياسي قائما بين دمشق والمعارضة أو إذا ما قرر أحد الأطراف التصعيد العسكري لتحسين موقفه التفاوضي فهناك اتفاق ضمني بين الراعيين الكبيرين على عدم السماح بانهيار وقف إطلاق النار الحالي وإن شهدت بعض المناطق سخونة غير متوقعة على ألا ينطبق الأمر على " داعش وجبهة النصرة ".

وخلصت " الخليج " في ختام إفتتاحيتها إلى القول أن طبيعة المفاوضات ومواقف الأطراف السورية تستدعي وجود طرفين "يمونان" على المتفاوضين السوريين ويخففان من حدة المواقف وتطرفها ويقربان بينهما وصولا إلى مرحلة الجلوس معا على طاولة المفاوضات ومباشرة البحث في التفاصيل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عناوين أهم الأخبار التي وردت في الصحف الإماراتية الأحد عناوين أهم الأخبار التي وردت في الصحف الإماراتية الأحد



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:34 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 فلسطين اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:20 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

كاترينا تيخونوفا راقصة "روك آند رول" تظهر في لقاء نادر

GMT 10:00 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة ومُميَّزة لسرائر غرف نوم بقماش المخمل الفاخر

GMT 13:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

حقائب اليد الكبيرة موضة ربيع وصيف 2019

GMT 22:15 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

أبرز 7 مطاعم تقدّم سحور رمضان في جدة

GMT 23:58 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

فوائد الكوسة الصحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday